نشرة الاخبار

الجمعة، فبراير 09، 2007

بيان دار الخدمات النقابية والعمالية بشأن اعمال البلطجة من اتحاد عمال مصر

بلطجية إتحاد العمال يهاجمون مؤتمر دار الخدمات
ونشاط مريب لوزارة الضمان الاجتماعى للتضييق على عمل الدار


على أثر فشل إتحاد العمال ورئيسه حسين مجاور فى حل مشاكل أكثر من 20 ألف عامل مضربين فى ست شركات للغزل والنسيج ( كفر الدوار ، شركة صباغى البيضا ، شركة الحرير الصناعى ، شبين الكوم ، شركة الدلتا بزفتى وطنطا ، شركة المنصورة - أسبانيا ) ، شن حسين مجاور حملة عدائية ضد دار الخدمات النقابية استخدم فيها كافة الاتهامات وطالب من خلالها الأجهزة الحكومية بالعمل على إغلاق دار الخدمات النقابية والعمالية ..0
فلم يكتف إتحاد نقابات العمال المصرى بحملة التشويه الإعلامية التى يقودها حسين مجاور رئيس الإتحاد وعائشة عبد الهادى وزيرة القوى العاملة ضد دار الخدمات النقابية والعمالية والذى بلغ ذروته مساء الأحد الموافق الرابع من فبراير بما ورد من سبٍ وقذف على لسان رئيس الاتحاد أثناء حديثه فى برنامج العاشرة مساءا على قناة دريم الفضائية ، فقد تجاوز الأمر كافة الأعراف والحدود ليصل إلى استخدام البلطجية للاعتداء على المؤتمر الصحفى لدار الخدمات والذى عقد فى مقر نقابــة الصحفيين أمس الأربعــاء الموافــق 7 فبراير الجارى ، حيث فوجئ المسئولين فى نقابة الصحفيين فى العاشرة والنصف صباحا وقبل موعد عقد المؤتمر بساعة ونصف بعبد الرحمن خير رئيس النقابة العامة للإنتاج الحربى وعضو مجلس الشورى وبصحبته أكثر من 50 بلطجى يدعون أنهم مدعوين لحضور المؤتمر الصحفى ، ثم يصعدون إلى الدور الرابع بمقر النقابة ويحتلون قاعة" طه حسين "المزمع عقد المؤتمر بها ويبدأون فى الهتاف ضد دار الخدمات النقابية ، حيث طلب منهم موظفى النقابة مغادرة المبنى حينما علموا بنيتهم الاعتداء على مسئولى الدار ، فما كان منهم إلا توجيه الشتائم ومحاولة الاعتداء على الموظف المختص - الأمر الذى دعا سكرتير عام النقابة إلى إصدار قرار بإلغاء المؤتمر فى الساعة الحادية عشرة صباحا ، ثم بدأوا فى مغادرة المبنى بعد تأكدهم من إلغاء المؤتمر وهم يهتفون ضد الدار مرددين نفس اتهامات مجاور بالخيانة والعمالة لجهات أجنبية ..0
إلا أنه وبعد مغادرتهم والتأكد من هدوء الأوضاع قرر المسئولين فى النقابة عقد المؤتمر فى موعده ، وعقب بدأ فعاليات المؤتمر فى الساعة الثانية عشرة ظهرا فوجئ الحاضرون بعودة عبد الرحمن خير والبلطجية مرة أخرى ، فسارع مسئولى الأمن بالنقابة بغلق الأبواب ومنعهم من الدخول ، ليحاول البلطجية كسر أبواب النقابة والاعتداء على موظفى الأمن وبعض الصحفيين الذين تصدوا لهم دفاعا عن نقابتهم ، حيث تم الاعتداء على الصحفى محمد منير والصحفى على الفاتح حينما حاولا منعهم من اقتحام مبنى النقابة ، ثم بدأوا فى الهتاف ضد نقابة الصحفيين متهمين إياها بالكذب ، وتستمر محاولات اقتحام مبنى النقابة أكثر من ساعة ونصف ـ بل ويصل الأمر لسب الأستاذ يحيى قلاش سكرتير عام نقابة الصحفيين من قبل عبد الرحمن خير الذى أعطى أوامره لمن معه بالجلوس على سلم النقابة فى انتظار نشطاء دار الخدمات ومنسقها العام للاعتداء عليهم ..0
وقد أكد العديد من الصحفيين الذين شهدوا الأحداث على أن عبد الرحمن خير كان يجرى الاتصالات التليفونية مع عائشة عبد الهادى وحسين مجاور ليبلغهم بأخر تطورات الموقف أولا بأول ، الأمر الذى يؤكد على أن خير وبلطجيته كانا على اتفاق مسبق مع مجاور لإفساد والاعتداء على مؤتمر دار الخدمات النقابية ..0

هذا وقد فوجئنا اليوم الخميس الموافق 8 فبراير الجارى بلجنة من وزارة الضمان الاجتماعى برئاسة وكيلة وزارة من مكتب الوزير ( أ/ وفاء محمد ) ، حيث ابلغنا أعضاء اللجنة أن هناك تعليمات عليا تتعدى وزير الضمان الاجتماعى بضرورة متابعة والتفتيش وراء نشاط الدار فى إطار التضييق على عمل الدار !! 0

وإن دار الخدمات النقابية والعمالية إذ تؤكد على أن أحداث نقابة الصحفيين موثقة لديها بالصور والتسجيلات الصوتية وشهادة الشهود تتوجه للمسئولين بسرعة التحقيق فيما جرى ، إيمانا منها بأن هذه الأساليب الوضيعة وتدنى لغة الحوار إلى هذا الحد إنما تنبئ بما لا يحمد عقباه ، وتؤكد على موقفها الثابت الذى لا يتزعزع فى الدفاع عن حقوق العمال ، كما تدعو كافة منظمات المجتمع المدنى إلى التضامن معها فى مواجهة هذه الهجمة الشرسة والتى تعدت كل الحدود المتعارف عليها ، والتى وإن دلت على شيء فإنما تدل على إفلاس وضعف التنظيم النقابى الذى جاء بانتخابات مزورة ..0

دار الخدمات النقابية والعمالية
الخميس 8 /2 /2007

ليست هناك تعليقات: