نشرة الاخبار

الجمعة، مارس 30، 2007

خراب يا مصر




من مجموعة قلوب فى قلب
بقلم هويدا فتحى
يوم الاستفتاء أمسكت بالريموت كنترول.. رحت أدور بين قنوات الحرة والجزيرة والعربية والحوار ودريم والمحور والتليفزيون المصري أرضي وفضائي.. شيء مدهش! لماذا كل هذا الاستنفار؟! ماذا تشرحون ولمن ولماذا؟! مراسلو الفضائيات راحوا يحكون من الميدان عما رأت أعينهم أو أعين مصادرهم من (غياب) الناخبين والمصوتين و.. وكأن جديداً هناك! برنامج القاهرة اليوم استمر لعدة ساعات.. وتعامل مع مسرحية الاستفتاء الهزلية بما تستحقه من هزل.. فراح مقدمه يبعث برسائل مناشدة إلى ضباط الشرطة ألا (يضربوا) الناس وإن ضربوا.. فبرفق! الناس فيما يبدو كانوا أحرص على كرامتهم فلم يخرجوا أصلا من بيوتهم.. واحد من المشاهدين اتصل بإحدى تلك القنوات وقال: بصراحة.. الفرجة على تمثيلية الاستفتاء في التليفزيون أجمل من المشاركة فيه! مّرت إذن التعديلات الهستورية! مّرت على قفا شعب لم يحمه الدستور القديم ولا يتوقع أن يرحمه ذلك المعّدل! أما لماذا مّرت على قفاه دون أن تأخذه حمية لدستور قديم أو اكتراث بدستور جديد.. فهذه هي مصر! لعدة أسابيع ظل السجال حول تعديلات الدستور- مع وضد- محصورا بين بضع من المصريين.. بضع من رجال النظام الحاكم ورجال المعارضة.. أضجروا المواطنين وهم يتجادلون حول تعديل الدستور باهتمام يثير الدهشة! فالنظام ظل طوال عقود يمارس (انتهاك الدستور) القديم والآن.. يريد (دسترة الانتهاك)! والمعارضة تتقدمها نخبة من المثقفين ظلت طوال تلك العقود (عاجزة عن التمرد) والآن.. فات الوقت أن يجدي ما تبديه من (تمرد العاجزين)! أما بقية أفراد (الشعب) فهم (كتلة هائمة).. هائمة برغبتها أو بدون رغبتها.. رغم أنها- تلك الكتلة الهائمة- هي من توضع الدساتير أصلا لاحترامها أو.. لسحقها، مّر الدستور الجديد إذن عبر ما يمكن وصفه بأنه أكبر عمليات (النصب والاحتيال على جماعة بشرية ضخمة) في أوائل القرن الحادي والعشرين! لأجل ماذا هذا الاحتيال على الشعب المصري؟! لأجل رجل واحد لم تكفه خمس وعشرون سنة من السلطة المطلقة والتحكم في ثروات البلد.. فأراد المزيد ليس فقط لنفسه حتى تجمد آخر قطرة من دمه بل.. ولذريته من بعدْ؟! لا يمكن لوم نواب مجلس الشعب المعارضين فقد قاطعوا مناقشة التعديلات وانسحبوا وهذا أقصى ما استطاعوا.. ولا يمكنك لوم الكتلة الهائمة فقد نـُكل بها قمعا وإفقارا وتجهيلا وتغييبا حتى هامت.. ولا يمكن لوم المثقفين فهم يتأرجحون بين حافتي الكتلة الهائمة والبضع المعارض العاجز قليل الحيلة.. ولا يمكن الاكتفاء بلوم المنافقين والمنتفعين فهم لا ينبتون إلا في تربة هي بالأصل ملائمة لنموهم.. إذا انحصرت إذن دائرة مستحقي اللوم بهذا الشكل.. فإن أصابع الملامة تتجه نحو شخص واحد.. رجل واحد احتل موقع رأس السمكة.. رجل أفقد المصريين ألق صيحتهم الشعبية التاريخية الشهيرة (عمار يا مصر) فراحت تتحول أمام أعينهم من خراب إلى خراب! معارضين كانوا أو منتفعين أو كتلة هائمة أو مثقفين.. جميعهم في نفس (الخرابة)! فإذا كان (الملوم) على أكبر عملية نصب واحتيال على شعب بأكمله هو رجل واحد.. فإن ما يستحقه ربما يكون أكثر من.. مجرد ملامة! لكن حتى (اللوم) لم يعد مأمونا حسب (الهستور) المعّدل! الآن.. وقد مرت التعديلات الهستورية.. ليس أمام من تسّول له نفسه أن يتمرد في تلك الخرابة إلا أحد أمرين.. إما أن (يعقل) ويسّـلم بالهزيمة.. ويركن جنب الحيط و(يخليه في حاله) ويقول (مليش دعوة).. أو.. أو يستمر في (حماقة التمرد) وحينها لن يكون سحقه خارجا على القانون.. فطبقا للدستور المعدل لا يحتاج سحقه إلى محاكمة وقضاء مدني وإذن نيابة وخلافه من وسائل (تدليل المشاغبين)! هذا الدلال اختفى من الدستور الجديد! أي أحمق يفكر في التمرد سيكون جزاؤه أن يُسحق .. دستوريا! معاوية حين أراد أن يوليّ ابنه زيد.. خيّر رعيته بين مبايعة ابنه يزيد أو السيف.. ولى زمن معاوية وبقي الخياران! لكن في أزهى عصور الديمقراطية ليس الخيار بين البيعة والسيف، الخيار الآن بين البيعة و .. الدستور!0

الأحد، مارس 25، 2007

إلي شيخ الأزهر : ماحكم من ينكر ويزوٍر ماهو معلوم من الدستور بالضرورة ؟!!0


















محمود الزهيري
mahmoudelzohery@yahoo.com
لايمكن أن نقول عن غالبية رجال الدين في مصر إلا أنهم يريدوا إستعباد المواطن المصري المقهور بجملة من النصوص الدينية التي تخوفهم وترعبهم من النار , وسقر , وسعير والطامة , والصاخة , والقارعة , إلي آخر مترادفات العذاب والترهيب والترعيب , مذكرين الناس بأن الله شديد العقاب , وقاهر , وقهار , ومنتقم , وذي الطول والحول , وأن من لايلتزم بالدين فقد عصي وجزاؤه جهنم خالداً مخلداً فيها 0

ويعتبر من الدين , بل ومن أساسيات الدين حسب مفهوم رجال الدين في مصر والدول العربية , وخاصة لدي شيخ الأزهر , والمفتي , والمؤسسة الأزهرية الحكومية الرسمية , والتي تعتقد في أن طاعة ولي الأمر من أساسيات الدين , ومن ثم فإنه يتوجب علي المواطن المصري طاعة السلطة الحاكمة في مصر ممثلة في مبارك الأب والأبن , والحكومة المصرية التي مازالت تحكم وتهيمن وتسيطر علي كافة مقاليد الأمور في مصر وذلك بالأمر المباشر من مبارك الأب والإبن , وأهل الثقة لديهم من رجال الدين , ورجال الدنيا حسبما يحلو للبعض هذه التسمية التي نرفضها ونمجها !!0
ولكن الذي أريد أن أنوه عنه وأود أن أتسائل عنه هو سؤال مخبؤ في صدري , قد يسبب لي ذبحة صدرية أو جلطة دماغية مخية , وهذا السؤال يتطلب إجابة من فضيلة شيخ الأزهر , وفضيلة مفتي مصر ,وهذا هو منطوق السؤال :0
ماحكم الإسلام فيمن ٌيزوٍر وينكر ماهو معلوم من الدستور بالضرورة ؟!!0
وهل هو مخالف لأحكام الإسلام وشريعته الغراء التي تبني أحكامها علي الحرية و تحارب العبودية والإستعباد , وإنتهاك حرمات المواطنين , والقبض عليهم بدون وجه حق , وإحالتهم للمحاكمات العسكرية بإرادة الحاكم , والتجسس والتنصت عليهم , وتسجيل وتصوير حياتهم في غرف المعيشة , وغرف النوم بحجة محاربة الإرهاب والإرهابيين الذين يتربصون بالحاكم وأسرته وأهله وآله , والتي تبني علي قتل الحريات الخاصة ممثلة في حرية التنقل والسفر وإبداء الرأي , ومحاربة كافة التيارات السياسية , والمعارضة لنظام الحكم , والسلطة التي تبغي قتل الحريات العامة والخاصة في مصر؟!!0

وفي إتجاه آخر من إتجاهات سياسات الحزب الوطني الحاكم برئاسة مبارك الأب , وفي إستمرارية سيئة لمسلسل تأميم الدين لصالح الدولة , أقصد لصالح الحزب الحاكم في مصر , الذي يدعي بمناهضة إستخدام الدين للتخديم علي السياسة , ويتبدي مخالفة الحزب الوطني الحاكم في مصر في إستخدام رجال الدين , وعلي رأسهم شيخ الأزهر في الترويج لمشروعية الإستفتاءات الدستورية , التي يراها غالبية الشعب المصري بما فيهم بعض الرافضين لها من المنتمين للحزب الوطني , والذين يرون أنه من الممكن أن يتم إستخدام تلك النصوص القانونية المدسترة , ضدهم حال مخالفة البعض منهم لأوامر ونواهي الإله الحاكم بالظلم والفساد في ملكوت مصر المتعوسة , التعيسة , المنهوبة , وهذا الإستخدام للدين في التخديم علي سياسات الحزب الوطني الحاكم تبدي واضحاً فيما أفتي به فضيلة شيخ الأزهر الشيخ سيد طنطاوي , المنتمي بالتبعية للحزب الوطني الديمقراطي فما كان منه إلا أن قال عن الإستفتاء علي مواد الدستور فيما نشرته صحيفة المصري اليوم في العدد بتاريخ السبت ٢٤ مارس ٢٠٠٧ , والذي جاء به :0
أكد الدكتور محمد سيد طنطاوي شيخ الأزهر، أن مقاطعة الاستفتاء علي التعديلات الدستورية بمثابة كتمان للشهادة، موضحاً أن علي كل شخص الإدلاء بشهادته فيها استجابة لقوله تعالي «ولا تكتموا الشهادة، ومن يكتمها فإنه آثم قلبه».0
وقال شيخ الأزهر في المؤتمر الصحفي، الذي عقد أمس بمحافظة المنيا عقب افتتاح مسجد الإذاعة والتليفزيون: «إن علي كل مواطن أن يدلي بصوته، ولا أحد سيجبره علي اختيار ما لا يريده، فمن حقه أن يرفض التعديلات أو يؤيدها».0
ولا أدري ماذا يقصد شيخ الأزهر من إصدار هذه الفتوي في هذا التوقيت الملغوم بفسادات السلطة الحاكمة في هذه التعديلات الدستورية , التي ماكنا نتمني أن نطالب في يوم من الأيام بأن تجري , لو كنا نعلم بأنها ستكون بهذا السؤ والإلغاء والمصادرة لحريات المواطنين , وفتح باب البلطجة الأمنية , والإرهاب السياسي من جانب سلطة الحكم في مصر ممثلة في مبارك الأب , والإبن , وأعضاء لجنة سياسات إبن الرئيس الذي يأمل أهله , وآله بالإتيان به علي كرسي الحكم المصنوع من إنتقاص حريات الناس , وأمنهم وكرامتهم الوطنية !!0
وهل معني مقاطعة الأحزاب والقوي السياسية , والحركة المصرية من أجل التغيير كفاية , لهذه التعديلات الدستورية , يعتبر نوع من أنواع المعصية لله والرسول , تستوجب غضب الله , وغضب رسوله من هؤلاء الناس الرافضون والمقاطعون للإستفتاء والمحرضين للشعب المصري علي مقاطعته , قد إرتكبوا الحرام الديني لأن شيخ الأزهر قال مستنداً إلي آيات قرانية تحرم من يمتنع عن الإدلاء بصوته علي هذه التعديلات الدستورية التي نرفضها من الأساس , ولايفهم غالبية الناس ماذا تعني هذه التعديلات للأربعة وثلاثون مادة , يتم التصويت عليهم جملة واحدة , ونحن علي يقين من أنها مزورة سلفاً , بل ومجرد المشاركة في هذا الجرم تعتبر لدينا نوعاً من أنواع الحرام السياسي , وليس الحرام الديني الذي يقرر به شيخ الأزهر للترويج لبضاعة مزجاة من الحزب الوطني الحاكم في مصر !!0
فهل مبارك الأب يمثل خليفة المسلمين , الذي يمثل ظل الله في أرض الله ويتوجب علي المسلمين طاعته , والإمتثال لأوامره ونواهيه التي هي طاعة وقربي لله تعالي , ومن يخالفه ويعصاه في أوامره ونواهيه , فيكون مصيره جهنم خالداً فيها ً حسبما يريد أن يوهمنا فضيلة شيخ الأزهر؟!!0
وما بال الغير مسلمين في المجتمع المصري , وهل يعتقد شيخ الأزهر أن أحكام مبارك الأب تجري عليهم , من الناحية الدينية , وبالتالي ففي حالة مخالفتهم لأوامره ونواهيه ورفضهم للذهاب لصناديق الإستفتاء , فهل يجري عليهم مجري الأحكام الدينية من الإثم والذنب , ويعتبروا في حكم كاتمي الشهادة ؟!!0
وفي النهاية لي رجاء لدي فضيلة شيخ الأزهر , وفضيلة المفتي , اللذين هما أعضاء في الحزب الوطني الحاكم في مصر , ورجائي يخلص في أهمية وضرورة فصل الحرام الديني عن الحرام السياسي !!0
فهل سيتم تلبية هذا الرجاء ؟!!0
وإلا فماهو حكم الإسلام فيمن ينكر ويزور ماهو معلوم من الدستور بالضرورة , علي نهج قاعدة , من ينكر ماهو معلوم من الدين بالضرورة ؟!!0
أعتقد أن هذا الأمر لن يتم علي المطلق , لأن مشروع تأميم الدين لصالح الدولة مازال مستمراً , ولن يتم الإنتهاء منه إلا علي كارثة ماحقة , لأمن الوطن , واستقراره !!0
والمثال علي ذلك التعديلات الدستورية التي تمت مباركتها من رجال الدين الرسميين في مصر علي خلفية الحرام والحلال !!0


الاستعداد للاستفتاء






محمد منير
غداً الاستفتاء على التعديلات الدستورية .. والاستفتاء فى مصر عادة حكومية قديمة منذ ايام جمال عبد الناصر .. رغم انه سلوك غير مستحب ديمقراطياً على المستوى العالمى0

صباح الاحد السابق على يوم الاستفتاء ذهبت لركوب اتوبيس من شارع ترسا بالهرم للذهاب للتحرير .. ووجدت المفتش نائم داخل الكشك الخشبى .. ايقظته وسألته عن الاتوبيس فقال النهاردة الخط ملغى عشان الاستفتاء .. قلت له الاستفتاء بكرة .. فقال الاستعداد النهاردة .. ولم افهم ولم يفهم هو نفسه .. مجرد تعليمات ..0

هذا الامر يكشف على أن حقيقة الموضوع ما بين الحكومة الراغبة فى الاستفتاء ك " برافان " ديمقراطى " ومعارضة بعض الاتجاهات السياسية .. هى اننا اقلية نعارض اقلية .. فدائرة المهتمين بالاستفتاءمن المعارضين والمؤيدين لا تزيد عن 10% من الشعب المصرى ..0
ولكن هذا الامر لا يعنى تساوى المركز بين الطرفين المؤيد والمعارض .. فمما لاشك فيه أن سلبية المصريين وعزوفهم عن المشاركة هو لصالح الطرف الحكومى .. والذى يفضل بقاء الشعب على سلبيته افضل من المشاركة الايجابية حتى لوكانت بالتأييد .. اما الجماهير المحشودة قصراً بواسطة الوارثين فى الدولة امثال ابو العنين واحمد عز .. فأتحدى أن يعلم احدهم الموضوع الذى سيصوت عليه 0
ومن هذا فأن الضربة القاصمة التى يمكن ان نوجهها لهذه السلطة ليست مجرد الدعوى للمقاطعة .. وانما بإدخال الشئون السياسية المهمة داخل دائرة اهتمام المصريين ... وهذا امر يحتاج ثلاث اشياء ... اخلاص ووقت واحزاب غير الاحزاب الموجودة على الساحة الان حتى لوكانت فى النهاية تعارض الاستفتاء 0

الاثنين، مارس 12، 2007

نادى المليونيرات




نقلا عن موقع الاسواق العربية
www.alaswaq.net
دبي - صلاح صبح، نيويورك - أ ف ب

ضمت القائمة الجديدة لمجلة "فوربس" الأمريكية لأكبر الثروات في العالم للعام 2007 والتي لا يحظى بعضويتها إلا من يمتلك مليار دولار كحد أدنى 13 سعوديا، ما أهل المملكة لتصدر دول الخليج من حيث عدد المليونيرات من أبنائها، وأهلها أيضا لاحتلال المركز الثاني بعد تركيا في منطقة الشرق الأوسط، وضمت القائمة -التي أعلن عنها اليوم الجمعة 9-3-2007 أيضا 5 إماراتيين، و4 كويتيين، فيما لم يظهر بها أثرياء من البحرين وقطر وسلطنة عٌمان.وتصدر الأمير الوليد بن طلال قائمة الأثرياء العرب بثروة بلغت 20.3 مليار دولار، وجاء هذا العام في المركز الـ 13 عالميا -وفقا للقائمة التي نشرتها المجلة، وحصلت "الأسواق.نت" على نسخة منها- فيما حل ثانيا الملياردير الكويتي ناصر الخرافي والعائلة بثروة تقدر بـ 11.5 مليار دولار، واحتل المركز 52 عالميا، وفي المرتبة الثالثة جاء المصري نجيب ساويرس بثروة قيمتها 10 مليارات دولار، أهلته لاحتلال المركز 62 عالميا.والسعوديون الـ 13 بالإضافة للأمير الوليد هم محمد العمودي (8 مليارات دولار)و معن الصانع 7.5 مليار، وسليمان الراجحي 7.4 مليار، وصالح الراجحي، 4.4 مليار، وصالح كامل 3.5 مليار، وخالد بن محفوظ والعائلة 3.1 مليار، وعبد الله الراجحي 2.6 مليار، وسعد الحريري اللبناني الأصل، والذي يحمل جنسية سعودية - كما صنفته المجلة- 2.3 مليار وأخوه أيمن 1.6 مليار، ومحمد الراجحي 1.5 مليار، وسليمان القصيبي 1.4 مليار، ومحمد بن عيسى الجابر مليار دولار. أما الإماراتيون الخمسة فهم عبد العزيز الغرير (8 مليارات دولار) وعبد الله الفطيم 3 مليارات، وماجد الفطيم 2.5 مليار، وخلف الحبتور 2.5 مليار أيضا، ومهدي التاجر مليار واحد. والكويتيون الأربعة هم، بالإضافة للخرافي، باسم الغانم(1.6 مليار) و قتيبة الغانم 1.6 مليار، ومحمد البدر 1.4 مليار
وأظهر تصنيف المجلة أن نادي اصحاب المليارات يتوسع باستمرار لكن لم يطرأ اي تغيير على المراكز الخمسة الاولى مع بقاء بيل غيتس مؤسس شركة مايكروسوفت على العرش وصعود قوي لآسيا وروسيا. وسنة بعد سنة ينمو نادي اصحاب المليارات وقد بات يضم في صفوفه رقما قياسيا من الاشخاص وصل الى 946 مع انضمام 153 عضوا جديدا اليه مقابل 102 العام الماضي. وقال ستيف فوربس رئيس تحرير المجلة ان "هذا الارتفاع (في عدد اصحاب المليارات) هو انعكاس لاقتصاد عالمي ديناميكي". مشيرا خصوصا الى الفورة في الاسواق المالية وسوق العقارات والسلع الاولية ومنتجات التكنولجيا المتطورة. واضاف "انها اغنى سنة في تاريخ البشرية". ووصل مجموع ثروات الاشخاص الـ946 الى مستوى قياسي قدره 3500 مليار دولار بزيادة 35% اي ما يقارب ضعف اجمالي الناتج المحلي الفرنسي تاسع اقتصاد في العالم0
في تصنيف العام 2007 لا تزال المراكز الخمسة الاولى على حالها لكن المنافسة حامية جدا. فللسنة الثالثة عشرة على التوالي لا يزال بيل غيتس اغنى انسان في العالم مع ثروة تقدر بـ56 مليار دولار. لكن الفارق بين ثروته وثروة رجل الاعمال الاميركي وارن بافت يتقلص (52 مليار دولار). واشارت المجلة الى ان المستثمر المكسيكي كارلوس سليم الذي يحتل المركز الثالث (49 مليار) سجل "اكبر تقدم في العقد" الاخير عبر تحقيقه 19 مليارا اضافيا في غضون سنة. ولا تزال عائلة كامبراد السويدية التي اسست متاجر "ايكيا" للاثاث في المركز الرابع (33 مليار دولار) يليها رجل الاعمال الهندي لاكشمي ميتال (32 مليار). وتضمن التصنيف 15 فرنسيا على رأسهم رئيس مجموعة "لوي فويتون" للمنتجات الفاخرة برنار ارنو (26 مليار في المرتبة السابعة) الذي تقدم على رئيسة مجموعة "لوريال" لمواد التجميل ليليان بينتكور (20.7 مليار دولار في المرتبة الثانية عشرة) وهي الاغنى بين نساء العالم الـ83 صاحبات المليارات. وتعتبر لويزا كرول المسؤولة في المجلة ان آسيا مع 160 ثروة مصنفة "عرفت سنة مدهشة" مع دخول 45 شخصا جديدا نادي اصحاب المليارات ثلثهم من الصين. وتضم هونغ كونغ 21 ثروة بالمليارات والصين 20. واتى 13 من اصحاب المليارات الجدد من الصين. وفي اوروبا التي يعيش على اراضيها 242 من اصحاب المليارات (46 انضموا حديثا) "تخطف روسيا الاضواء" مع 19 ثروة جديدة بلغ عدد اصحاب المليارات 53. وباتت روسيا في منافسة حامية مع المانيا (55 من اصحاب المليارات) التي تشكل تقليديا المعقل الثاني للثروات الكبيرة بعد الولايات المتحدة. لكن على صعيد حجم الثروات الاجمالي تتجاوز روسيا المانيا اذ يبلغ مجموع الثروات فيها 282 مليار في مقابل 245 مليار لالمانيا. واصحاب المليارات في روسيا من الشباب يبلغ متوسط اعمارهم 46 عاما في مقابل معدل اعمار في التصنيف يصل الى 62 عاما. وتضم اسبانيا عشرة من اصحاب المليارات الجدد ليصل عددهم في هذا البلد الى عشرين. ويحتل امانثيو اورتيغا صاحب سلسلة متاجر "زارا" للملابس المرتبة الثامنة. وفي الشرق الاوسط الذي يضم 68 من اصحاب المليارات تهيمن تركيا مع 25 ثروة من هذا الحجم تليها السعودية ثم اسرائيل0
وخرجت هند الحريري ابنة رئيس الوزراء اللبناني الراحل رفيق الحريري من التنصيف بعدما كانت اصغر اصحاب المليارات العام الماضي. وبات الالماني البرت فون ثورن اوند تاكسي (23 عاما) يحمل هذا اللقب. وقد خرج من التصنيف 17 اسما بينهم الياباني يوشياكي تسوتسومي الذي كان اغنى انسان في العالم في الثمانينات من القرن الماضي0
وفيما يأتي اكبر عشر ثروات في العالم وفقوفق التصنيف السنوي الذي تعده مجلة فوربس : 0
بيل غيتس (الولايات المتحدة 51 عاما) 56 مليار دولار 2- وارن بافت (الولايات المتحدة 76 عاما) 52 مليار دولار 3- كارلوس سليم (المكسيك 67 عاما) 49 مليار دولار 4- اينغفار كامراد (السويد 80 عاما) 33 مليار دولار 5- لاكشمي ميتال (الهند 56 عاما) 32 مليار دولار 6- شيلدون اديلسون (الولايات المتحدة 73 عاما) 26.5 مليار دولار 7- برنار ارنو (فرنسا 58 عاما) 26 مليار دولار 8- امانثيو اورتيغا (اسبانيا 71 عاما) 24 مليار دولار 9- لي كا-شينغ (هونغ كونغ 78 عاما) 23 مليار دولار 10- ديفيد تومسون (كندا 49 عاما) 22 مليار دولار

محاكمة مبارك الأب والإبن والنخب الوطنية : ضرورة وطنية وفريضة شعبية


بقلم : محمود الزهيرى
mahmoudelzohery@yahoo.com

هي مصر المبتلاة بالفساد والظلم والإستبداد , إنها مصر التي تختزل في شخص وإسم الحاكم والأسرة والأهل والآل , إنها مصر التي تمثل إرادة الحاكم فقط , ومصر هي التي لم يحكمها إلا الفراعين , والآلهة , وأنصاف الآلهة 0
ماهو الداعي لحب مصر التي لاتحب أبنائها , وتكرههم وتبغضهم , وتسجنهم , وتعذبهم , و تقتلهم , وتمرضهم , وتجعلهم جوعي وعرايا , ومرضي ؟!!0
ماهو الداعي لكي يحب المصريين مصر وفيها الظلم يمشي علي الأرض والفساد له أجنحة يرفرف بها علي ربوع الوطن والإستبداد جالس علي كراسي الحكم المؤبدة ؟
وماهو الداعي لكي يدافع المصريين عن مصر ومصر تصالحت مع الأعداء الكارهين لها ولشعبها , ومصر أبرمت إتفاقيات تصالح ومعاهدات ذل وهوان وإستذلال ؟!!0
ماهو الذي يجعل المصريين يدافعون عن مصر وروح مبارك الأب تفعل في المصريين كما فعلت روح كاشيد بهم من تقتيلهم أحياء وتعذيبهم وإذاقتهم شتي ألوان العذاب ؟
هل مصر للمصريين بخيراتها وثرواتها ونيلها وتراثها الحضاري والتقافي والديني ؟
هل مصر بوضعها الراهن يمكن أن ينتسب المصريين إليها ؟!!0
وهل من الممكن أن تكون مصر أم لكل المصريين ؟!!0
أعتقد أن مصر لم تعد للمصريين أماً ولا أباً ولا أختاً ولا أخاً ولاعماً ولاعمة ولاخالة , مصر أصبحت هي مبارك , ومبارك أصبح هو مصر وفقط مصر أصبحت مملوكة لجمال مبارك وأحمد عز ومحمد أبو العينين , وممدوح إسماعيل , وهاني سرور 0
مصر مملوكة لكمال الشاذلي , ومحمد إبراهيم سليمان , ومازالت مصر مملوكة لأحمد فتحي سرور , ووزير الداخلية ووزير العدل !!0
إن مصر الآن ممثلة في شخص مبارك أباً وإبناً , وهما يريدان للشعب المصري أن ينجرف إلي هاوية الإنتحار بما تحمله كلمة الإنتحار من معني حقيقي , وكأن مبارك الأب والإبن يريدان للمصريين أن ينتحروا إنتحاراً حقيقياً وليس إنتحاراً مجازياً , وقد ذهب العديد من المصريين إلي هاوية الإنتحار بإرادته الواعية الحقيقية وليست الإرادة المزيفة التي يعيش بها الآن ملايين المصريين إما خوفاً من سلطان مبارك الأب والإبن أو طمعاً في منحهما وعطاياهما التي يجودا بها علي التابعين والمريدين لهما من محبي الفساد وعشاق السرقة وأرباب السلب والنهب المنظم لحقوق الوطن والمواطنين 0
بالفعل يري العديد من الباحثين أن ظاهرة الإنتحار ترجع حسبما : تشير الأرقام إلى أن أكثر من 69 % من أعداد المنتحرين كانت لديهم ضغوط اقتصادية قاسية من فقر وبطالة، ويفسر الباحثون ذلك بأن القلق والكآبة وعدم الاستقرار يزداد بين العاطلين، بل ويمتد هذا التأثير النفسي على حالة الزوجات، وأنّ هذه الحالات النفسية تنعكس سلبياً على العلاقة بالزوجة والأبناء، وتزايد المشاكل العائلية. وترى أغلب التحليلات ان السبب الرئيسي في هذه المشاكل بين العاطلين عن العمل، هو الافتقار الى المال، وعدم توفره لسد الحاجة، وبناءً على ذلك فإن تعطيل الطاقة الجسدية بسبب الفراغ، لاسيما بين الشباب الممتلئ طاقة وحيوية ولا يجد المجال لتصريف تلك الطاقة، مما يؤدي الى أن ترتد عليه تلك الطاقة لتهدمه نفسياً مسببة له مشاكل كثيرة قد تنتهي بقرار التخلص من الحياة. وهو ما يفسر العلاقة بين الجانب النفسي من الانسان، وبين توفر الحاجات المادية، وأثرها في الاستقرار والطمأنينة، وأن الحاجة والفقر يسببان الكآبة والقلق وعدم الاستقرار، وما يستتبع ذلك من مشاكل صحية معقّدة، كأمراض الجهاز الهضمي والسكر، وضغط الدم، وآلام الجسم، حتى أن هناك مثل شعبي يضرب في بعض المجتمعات العربية يقول "الجوع كافر" وهو ما يفسر اقدام كثير من الشباب على التخلص من الحياة، ويعرف هذا النوع من الانتحار لدى علماء الاجتماع بالانتحار "الفوضوي" الذي عادة ما يحصل إبان الأزمات الاقتصادية والاجتماعية، ويكون وليد الانفعال والغضب أو الإحباط الذي يعيشه العاطل عن العمل0
وكأن لسان الحال في مصر يؤكد علي أن هناك كارثة علي وشك الحدوث في مصر بسبب قضايا الفقر والبطالة وإحتكار الثروة والسلطة وإنعدام التداول السلمي للسلطة من خلال حياة ديمقراطية سليمة بعيداً عن الوصاية السياسية المكذوبة والحرص المدعي من جانب مبارك الأب والإبن وعصابة سلرقي وناهبي الوطن المأزوم مصر , وكأن مبارك الأب والإبن يحبان مصر والشعب المصري حباً جماً , تاركين التراث والميراث للشعب المصري يرفل في خيراتهما ويسبح في نعيمهما بعيداً عن الفقر والمرض والفساد والإستبداد وسرقة مقدرات الشعب والوطن المسلوب إرادته بفعل سلطات عصابة الوطن المتعددة واللانهائية 0
وكأنهما أيضاً شديدي الحرص علي راحة وأمن ورخاء وطمأنينة الشعب المصري , من خلال توفير الحياة الكريمة في أبسط صوره حتي ولو كانت من خلال كوب ماء نظيف غير ملوث بالميكروبات والجراثيم والمخلفات التي تلقي في مياه النيل بآلاف الأطنان يومياً ومنها المخلفات الخاصة بالصرف الصحي والمخلفات الكيميائية وصرف المراكب النيلية واليخوت التي يمتلكها الفراعين الصغار , أو توفير رغيف خبز من قمح تم زراعته وحصاده وطحنه وخبزه في مصر بعيداً عن عار الإستيراد للقمح بقرار أمريكي صهيوني والمسبب لأمراض السرطان ناهيك عن الشوائب المخلوطة بهذا القمح والمطحون بالتراب والرمل والذي لايصلح أن يكون علفاً للحيوانات , ولكنه الفقر والجوع والمذلة هي التي تضطر المواطن المصر للتسمم بشرب مياه النيل , والتسمم برغيف خبز مغموس بالمرض والسرطان والمذلة !!0
إن حالات الإنتحار في حالة تزايد في مصر المتعوسة والمنكوسة بالفساد والإستبداد فقد : أشارت تقارير مراكز البحوث الاجتماعية و الجنائية عام 2003 إلى انتحار 3 آلاف مواطنا سنويا ..أي بمعدل 8 أشخاص كل يوم !!0
الناس في بر مصر المحروسة لم يعد أمامها أمل ؟
لماذا يرفع ثمانية أفراد يوميا شعار الانتحار هو الحل؟
يبدو أيها السادة أنه لم يبق اختيار
صدرنا يلمسه السيف
وفي الظهر الجدار..!!0
كلها مانشيتات وشعارات وجدناها تتردد بكثرة في السنوات القليلة الماضية ليتم إعلان الانتحار مرض رسمي في مصر0
بل : وتشير دراسات أمنية مصرية إلى أن نسبة من الشباب المصري الذي أقبل على الانتحار ترجع إلى بطالة هؤلاء الشبان، وشعورهم باليأس، وأنهم عالة على أسرهم، التي ربتهم وعلمتهم، وظلوا في كنفها، حتى بلغت أعمار بعضهم سن 40 عاما، بدون عمل أو زواج أو أمل في مستقبل مهني محترم . وقد نشرت صحف مصرية مستقلة نماذج لعدد من هؤلاء الشبان ممن انتحروا تاركين رسائل تدل على يأسهم وصعوبة الحياة، في ظل عدم وجود عمل 0
كما نشرت صحف مصرية تقارير، نقلا عن وزارة الداخلية المصرية، تؤكد أنها تلقت في العام الماضي 2003 فقط 3 آلاف بلاغ بانتحار أصحابها ، معظمهم من الشباب في سن لا يتعدى 40 عاماً، وأن معظمهم من العاطلين ، الذين لم يجدوا فرصة عمل , أو من الذين فشلوا في تحقيق حلم حياتهم بالزواج من فتاة الأحلام أو فتى الأحلام ، لنقص الإمكانيات الاقتصادية والاجتماعية 0
وأشارت التقارير إلى أنه خلال الأعوام الأخيرة تفشت ظاهرة الانتحار بين الشباب خاصة في الأماكن والمناطق الشعبية، وأغلبها إما بحرق أنفسهم، بعد أن يقوم الشاب بسكب الكيروسين وإشعال الثقاب في نفسه ، أو الغرق في نهر النيل ، أو أن يلقي بنفسه من مكان مرتفع0
وغالبا ما يكون المنتحر ، وفق تقرير الداخلية المصرية، يعاني من اليأس ، بسبب عدم قدرته على إعالة نفسه أو أسرته ، التي يكون هو المسؤول عنها، بسبب وفاة والديه أو عجزهما ، ولا يجد عملا مناسبا ، أو يشعر بأنه لا مستقبل له ، مع تقدم سنه، وصعوبة توافر عمل، وصعوبة الزواج، وفي أغلب الأحوال يأتي الانتحار نتيجة زيادة حالة الاكتئاب 0
وفي دراسة عن الإنتحار نشرتها مجلة آخر ساعة في عددها 3708 جاء فيها أنه :0
حين يزداد معدل الإحباطات المتتالية لاسيما بين الشباب بسبب البطالة التي تغتالهم يوميا.. وحين يفشل البعض قي تحقيق آماله والوصول لأهدافه ينقلب تفكير كل هؤلاء من التركيز في المستقبل إلي البحث عن طريقة للتخلص من حياتهم.. وتهون عليهم الحياة وتبدأ رحلة انتحار بعض المصريين التي أصبحت مسلسلا كئيبا يجب أن نبحث له عن نهاية..
الرقم خطير وحسب كلام الدكتور هاني جمال الدين مدير مركز السموم بجامعة عين شمس الذي أكد لنا : أن المركز قام بإجراء احصائية شملت 25 ألف حالة تم علاجها بالمركز.. كشفت الاحصائية أن هناك 11580 حالة محاولة انتحار من إجمالي الحالات التي تم علاجها أي بنسبة 46 % من إجمالي حالات التسمم الحاد التي استقبلها المركز.. تنتهي هذه المحاولات بموت البعض وهناك البعض الآخر يتم انقاذهم .. وكانت نسبة المنتحرات من الإناث أكثر من الذكور لتصل إلي 68 % مقابل 32 % للذكور، وكانت الطالبات أكثر من الطلبة نظرا للضغوط التعليمية والاجتماعية والاقتصادية من أهم أسباب الانتحار وبالمقارنة بإحصائية عام 1982 فكانت نسبة الانتحار لا تتجاوز 20 % الأمر الذي يعني زيادة معدل حالات الانتحار بالسم إلي أكثر من الضعف .. الأمر الذي يؤكد زيادة الحالات بمعدلات تفوق الزيادة السكانية المعتادة نتيجة الشعور بالإحباط خاصة بين الشباب بسبب البطالة والضغوط الاقتصادية وعدم التفاؤل بالنسبة لمستقبله من ناحية كزواج والعمل وتوفير الرعاية الصحية في حالة المرض 0
بل وهناك مصيبة يشير إليها الدكتور هاني جمال الدين في حالات الإنتحار التي تتكلف مبالغ طائلة لعلاجها إذا يشير إلي أن : الأخطر من ذلك أن هناك محاولات للانتحار أكثر صعوبة ومعاناة من السموم مثل إلقاء النفس في النيل والترع أو من أعلي العمارات أو الحرق أو قطع الشرايين وغير ذلك من الطرق الأمر الذي يؤكد أن محاولات الانتحار تفوق الرقم الذي توصلت إليه الإحصائية.. خاصة أن الطرق الأخيرة كثيرا ما تنتهي بالوفاة لصعوبة إنقاذها في أغلب الأحيان..0
وأشار الدكتور جمال الدين : إلي أن الإحصائية التي تم إجراؤها تضم القاهرة الكبري فقط أي وتشمل الحالات التي دخلت المركز فقط، فهناك الكثير من الحالات تأتي وإذا توفيت قبل وصولها لا نقبلها.. الأمر الذي يعني أن أعداد محاولات الانتحار والانتحار الفعلي كبيرة جدا إذا أضيفت لها الحالات التي تتردد علي مراكز السموم علي مستوي الجمهورية والحالات التي تتوفي فور انتحارها.. ولكن العدد الحقيقي لمحاولات الانتحار سواء بالسموم أو غيرها غير معروف علي وجه التحديد في بعض المحافظات وتكمن مشاكل محاولات الانتحار في علاجها لأن تكلفة بعض هذه المحاولات أحيانا كثيرا يكون باهظا فهناك حالات تصل تكلفة علاجها إلي 50 ألف جنيه فعلي سبيل المثال هناك حقنة تأخذها بعض الحالات ثمنها 7 آلاف جنيه.. وهناك بعض الحالات لا يزيد تكلفتها علي 60 جنيها فقط.. ولكن بوجه عام عدد المنتحرين بدأ يتزايد خلال السنوات الماضية الأمر يحذرنا من خطر قادم اسمه الانتحار.. وما يؤكد ذلك أن المركز يستقبل أكثر من 70 حالة محاولة انتحار يوميا أحيانا تتوفي بعض هذه الحالات0
أليست هذه هي مصر مبارك ؟
أليست هذه مصر التي يريد مبارك الأب أن يأتي بمبارك الإبن ليخلفه في وراثة عرش مصر التعيسة التي أصبحت مريضة نفسياً ومهددة إجتماعياً ومتخلفة علمياً ومتأخرة حضارياً ومختلة عقلياً ؟
أليست هذه هي مصر التي يريد أن يدخلها مبارك الإبن العصر النووي من أوسع أبوابه دون أن يقدر والده مبارك الأب علي حل مشكلة البطالة أو علي أقل تقدير مشكلة القمامة في مصر ويستورد خبراء وشركات فرنسية وأسبانية لتجميع زبالة القاهرة والأسكندرية ؟!!0
إن مبارك الأب والأبن والنظام الحاكم في مصر قد دفعوا جميعاً بالشعب المصري إلي الإنتحار يأساً من وجود ثمة بارقة أمل تعيد للإنسان المصري الثقة في نفسه والثقة في وطنه , لأن الوطن ذاب في شخص مبارك الأب والإبن وسلطة الفساد العام علي الإطلاق !!0
إن المواطن المصري المأزوم , والفقير والمعدم , والمريض العاجز لم يجد أمامه سوي الهروب من الضغوطات النفسية والأمراض البدنية وثقل تكاليف الحياة الإقتصادية , إلا طريق الإنتحار , وساعده في ذلك مجموعة من النخب الخائنة من رجال الفكر والسياسة والثقافة والفن والأدب , النخب الخائنة من علماء الدين الإسلامي والمسيحي , النخب الخائنة من رؤساء الأحزاب السياسية والكوادر الحزبية التي ظنناها أنها مثقفة ولديها المقدرة علي القيام بدور الفاعل , ولكنها أخجلت الوطن وهزمت المواطن بخنوعها ومذلتها أمام شهوة الحكم والسلطة , ولم تختلف عن سلطة الفساد الحاكم قيد أنملة في ذلك !! 0
النخب الخائنة من أساتذة الجامعات ورؤساء النقابات المهنية والأطباء والمحامين والمهندسين والعلميين والتجاريين !!0
النخب الخائنة من القضاة والمستشارين الذين شاركوا في تزييف إرادة الشعب المصري علي مدار سنوات عديدة بسكوتهم عن جرائم البلطجة والإرهاب والتزوير في الإنتخابات والإستفتاءات !!0
النخب الخائنة من القيادات العمالية والفلاحية التي إرتضت المذلة والهوان وستورثه للأبناء والأحفاد !!0
النخب الخائنة من الطلبة وأولياء الأمور !!0
النخب الخائنة من كل من باع وغش وغدر وخان وشارك في بيع الوطن وإذلال المواطن !!0
ياسادة : إن من يستحق المحاكمة ليس مبارك الأب والإبن وحدهما وإنما من ظننا فيهم ظناً حسناً , وكان ينبغي علينا أن نظن بهم ظن السؤ من القيادات والنخب الخائنة !!0
ولننتظر من الشعب المصري في ظل هذه الأوضاع المأساوية والمتردية في الحضيض , أن يكون قنابل موقوتة أو أحزمة ناسفة , أو إنتحارياً , و لكن ليس من النوع السلبي , وإنما سيكون إنتحاره إيجابياً من النوع الذي سيكنس من أمامه كل من خان وباع وغدر وغش وخان الوطن وأذل المواطن , وحينئذ ستكون محاكمة مبارك الأب والإبن وسلطة الفساد العام , ومعهم جميعاً كل النخب الخائنة لمصر الوطن ومصر المواطن ضرورة وطنية وفريضة شعبية , ومن هنا ستكون مصر هي الأم الحانية علي أبنائها , والتي تسعي لإقامة دولة العدل والحرية والمساواة !!0
وليذهب المرتجفون والمرجفون إلي الجحيم !!0

السبت، مارس 10، 2007

المادة الثانية.. ليست مقدسة


بقلم: سعد هجرس

أصبح من يطالب بإعادة النظر فى المادة الثانية من الدستور التى تنص على أن مبادئ الشريعة الاسلامية هى المصدر الرئيسى للتشريع كمن يسبح ضد التيار، أو من يقدم على مغامرة غير مضمونة العواقب0
وأسباب هذا المأزق متعددة من بينها أن هذه المادة تكاد أن تكون القاسم المشترك الوحيد بين الحزب الوطنى الحاكم وبين جماعة الاخوان المسلمين التى تطلق عليها الحكومة لقب الجماعة المحظورة رغم ذلك الاتفاق اللافت للنظر والمثير للدهشة حول تبنى هذه المادة خاصة وأن هذه المادة تعطى المسوغ «الدستورى» لـ «وجود» الجماعة «المحظورة»! 0
وبالتالى فإن من يطالب باعادة النظر فى المادة الثانية إنما يضع نفسه فى مواجهة الحكومة والجماعة معًا0
وبين مطرقة حزب الحكومة وسندان الجماعة المحظورة يكاد العلمانيون - ليبراليون ويساريون - أن يكونوا فى مهمة مستحيلة خاصة وأن قضية اعادة الثانية فى حد ذاتها توفر لخصومهم أرضية خصبة للعب على عواطف الناس البسطاء ودغدغة مشاعرهم الدينية، وتصوير كل من تسول له نفسه الاقتراب من المادة الثانية كما لو كان كافرًا أو زنديقًا والعياذ بالله0
حتى الدكتور عصام العريان أحد القيادات الأكثر اعتدالاً ومرونة لجماعة الاخوان قال بحدة غير معهودة فيه «إن أى حديث عن تعارض الشريعة الاسلامية مع حقوق المواطنة افتراءات وأكاذيب».
هذا الخطاب الخشن الغريب على دماثة الدكتور عصام العريان يغلق أبواب الحوار الهادئ بوصفه الآراء المخالفة له بانها «افتراءات» و«أكاذيب»0
وأنا شخصيًا أحد اولئك الذين يرون أن المادة الثانية تنطوى على مشاكل فيما يخص مبدأ المواطنة، ولا أرى فى ذلك الزعم «افتراء» أو «كذبًا» على أحد0
وطالما اننا نتحدث عن الدستور فاننا نسعى فى حقيقة الأمر إلى عقد اجتماعى جديد يقوم بالضرورة على «التوافق» المجتمعى وبدون ذلك التوافق لا نكون بصدد دستور ديمقراطى وإنما بصدد - إملاءات - 0 -
والعلمانيون - ليبراليون ويساريون - لديهم حجج كثيرة تسوغ المطالبة بفصل الدين عن السياسة دون أن يكون فى ذلك انتقاص من شأن الدين أو تطاول عليه0
وهذا الفصل يستوجب الكف عن الحديث من دين «رسمى» للدولة فالدول ليس لها دين باعتبارها كيانًا اعتباريًا، والدول لن تبعث يوم القيامة، والاقرار بوجود دين «رسمى» يمكن أن يفسر بأن الأديان الأخرى غير رسمية0
كما أن هذا الفصل بين الدين والدولة يستلزم أيضًا اعادة النظر فى نص المادة الثانية فكما جاء فى بيان أخير لمركز القاهرة لدراسات حقوق الانسان فان «الدستور لم ينص على وجود مصادر أخرى للتشريع سوى مبادئ الشريعة الاسلامية، وهو ما يعد - حسب نص البيان - انتكاسة خطيرة لمبدأ المواطنة والدولة المدنية ويميل بمصر ناحية الدولة الدينية»0
وتجربة ربع قرن من تعديل المادة الثانية - كما يقول البيان ذاته - «أثبتت انها كانت عاملا أساسيًا فى تراجع دور الدولة الحيادى تجاه مواطنيها، كما جرى توظيف هذا النص لاشاعة مناخ التطرف وكبت الحريات والحجر على البحث العلمى والابداع0
ومع أن الغاء المادة الثانية هو الحل الأمثل من وجهة نظر كاتب هذه السطور - فان ضرورات «التوافق» - التى هى الأساس كما قلنا فى صياغة دستور يحظى بتراضى مختلف طبقات وفئات المجتمع - تجعلنا ننادى بـ «حل وسط» بحيث لا يموت الذئب ولا تفنى الغنم0
هذا الحل الوسط ينادى بالابقاء على المادة الأولى والمادة ا لثانية لكن مع نقلهما من صلب الدستور إلى ديباجته، مع تعديلهما بحيث يتم استبدال مسألة دين الدولة الرسمى بصيغة تقر واقع الحال وهو أن مصر دولة أغلبية سكانها من المسلمين، ويتم تعديل الصيغة التى تنص على أن مبادئ الشريعة الاسلامية هى المصدر الرئيسى للتشريع بصيغة أخرى تقول ان مقاصد الشريعة الاسلامية والشرائع السماوية الأخرى ومواثيق وعهود حقوق الانسان هى المصدر الرئيسى للتشريع0
بهذا التعديل نبقى على «الشريعة الاسلامية» لارضاء الاخوان والحكومة، ونهدئ مخاوف غير المسلمين باضافة الشرائع السماوية الأخرى ومواثيق حقوق الانسان0
وليس هذا مجرد حل توفيقى بل انه من الناحية الموضوعية حل يؤدى إلى رفع التناقض بين مواد الدستور وبعضها البعض فى ظل الوضع الراهن0
هذا أحد الاجتهادات لكيفية التعامل مع هذه القضية الشائكة، وليس من الإنصاف قطع الطريق على كل من لديه اجتهاد بمنهج الدكتور عصام العريان الذى يذهب إلى انه «كان أحرى بهذا الجمع - المطالب بتعديل المادة الثانية - أن يتصدوا للفساد والاستبداد والتسلط والقمع الذى يمارسه النظام من إهدار لحقوق الأغلبية والأقلية بدلا من التصدى للشريعة»0
والاحجاف فى هذا الرأى أن التصدى ليس للشريعة - كما قلنا - وإنما هو للخلط بين ما هو مطلق وما هو نسبى بين ما هو دينى وما هو دنيوى0
وأن الاهتمام بهذه القضية لا يعنى تأييد «الفساد والاستبداد والتسلط والقمع الذى يمارسه النظام» وإنما هو بالأحرى يعنى النضال ضد نوعين من الاستبداد، الاستبداد السياسى، والاستبداد الدينى اللذين يلتقيان معًا فى نهاية المطاف0
وكما نرى فانه ليس من باب الصدفة أن يتفق الخصمان اللدودان الحزب الوطنى والجماعة الاخوانية على تقديس المادة الثانية! 0

الجمعة، مارس 09، 2007

عزاء اخواننا الصحفيين فى جريدة افاق عربية


بقلم :ياسر ابو العلا
في سابقة هي الأولى في تاريخ الصحافة المصرية تلقى
صحفيون العزاء في جريدتهم التى أغلقتها الحكومة المصرية بسبب توجهاتها الإسلامية ،وكان المشهد لافتًا في شارع عبد الخالق ثروت بوسط القاهرة حين فوجئ المارة بأن هناك عزاء مقام أمام نقابة الصحفيين .الأمر الذي اعتقدوا معه أنه عزاء أحد الشخصيات المهمة ،وبدأ التخمين في اسم الشخصية التى توفيت ويقام عزاؤها أمام نقابة الصحفيين ،إلا أنهم فوجئوا حين اقتربوا من النقابة أن العزاء ليس إلا احتفالا مبتكرًا بالذكرى السنوية الأولى لإغلاق جريدة "آفاق عربية "التى مر على حجبها عام كامل ،وكانت الفكرة جديرة بأن تتوقف السيارات أمام النقابة لمطالعة المشهد المثير ،كما تلكأ المارة في شارع عبد الخالق فخلال عبورهم من أمام النقابة ليشاهدوا عزاء الصحفيين ،وبالفعل كان العزاء متكاملا حيث حرص الصحفيون على ارتداء "البذلات" السوداء والوقوف لاستقبال زملائهم المعزين ،كما قاموا بجلب "ساوندات" ضخمة لتشغيل القرآن ووزعوا "قهوة سادة" على المعزين
مشاركة وجدانية
ولم تخل هتافات الصحفيين من الطرافة حيث رددوا "كان ناقص نجيب ندابة ..علشان تلطم على النقابة "و"إنت يا صحفي ويا صحفية ..ادخل عزى في الضحية "و"يا اللي بتسأل ع اللي مات ..العزاء في الحريات "
جذبت فكرة الصحفيين انتباه عدد من سيارات السياحة التى مرت أمام النقابة فقاموا بتصوير المشهد مع رفع أيديهم للصحفيين في إشارة إلى سعادتهم بوجود مثل هذا المشهد الاحتجاجي في شوارع القاهرة ،ولم يكن الحزن من نصيب الصحفيين وحدهم ؛ بل شاركهم العشرات من ضباط وزارة الداخلية الذين اضطروا – مع المئات من جنودهم للبقاء تحت وهج الشمس لمراقبة العزاء ،وهو ما سبب لهم إرهاقا شديدا جعلهم يلعنون اليوم الذي أغلقت فيه الجريدة التي لم يتوقف صحفوها عن تنظيم احتجاجاتهم المبتكرة والتي تجلب للقوات الأمنية المزيد من القلق والاضطراب
وشارك في العزاء عدد من الصحفيين لتأكيد موقفهم الداعم لقضية زملائهم ،حيث قام بتأدية واجب العزاء الصحفي والنائب البرلماني "محسن راضى "إضافة إلى مقرر لجنة الحريات بنقابة الصحفيين "محمد عبد القدوس "،إلى جانب زميله عضو المجلس أيضا "رفعت رشاد "،في حين غاب باقي أعضاء مجلس النقابة ،كما شارك الصحفيون محمود بكرى وكارم محمود وكارم يحي وسليم عزوزوعبده مغربي وعادل الأنصاري والعشرات من الصحفيين ،بينما حضر العزاء من السياسيين الدكتور السيد البدوي "سكرتير حزب الوفد السابق "ومحمد زارع "مدير مركز حقوق الإنسان لمساعدة السجناء و عدد من أعضاء مجلس المحامين منهم محمد طوسون ورفعت زيدان ،إلى جوار المحامى ممدوح إسماعيل ، بالإضافة إلى عدد من المواطنين العاديين
تصميم على الاستمرار
كما حرص الصحفيون على توزيع البيان الذي أصدروه بعنوان "عام على إغلاق آفاق عربية "على المارة بالشارع ، مما استفز ضباط الشرطة ،كما استفزهم أيضا حرص "عبد القدوس "على الانصراف من المظاهرة رافعا علم مصر الذي لا يتخلى عنه ،وفى يده الأخرى الميكرفون الذي يهتف فيه في كافة الفعاليات التى تعقد أمام نقابة الصحفيين
ركز الصحفيون في الآيات التى قراها أحدهم في العزاء على التذكير بقوة الله تعالى وانتقامه من الباطشين والظالمين ، كما حرصوا على تنظيم معرض مصور للفعاليات التى نظموها خلال العام الماضي مؤكدين تصميمهم على استمرار بذلهم الجهد حتى يتم إعادة إصدار جريتهم التى اتهموا الحكومة ورئيس تحريرها بالتواطؤ معًا لاستمرار إغلاقها ،متهمين مجلس النقابة بالتقصير في الدفاع عن حقوقهم ، وتقاعسه عن إحالة محمود عطية "رئيس التحرير" إلى مجلس التأديب بسبب إصراره على الإضرار بزملائه

الخميس، مارس 08، 2007

عفريت العلبة".. جاهز وتحت الطلب

بقلم: حسين عبد الظاهر
من مجموعة قلوب فى قلب واحد

http://groups.yahoo.com/group/HEARTS_IN_ONE/message/9595
يبدو أن الدكتور رفعت السعيد ترك منصبه كرئيس لحزب التجمع التقدمي الوحدوي، وأعطى نفسه منحة تفرُّغ للعمل "عفريت علبة" عند النظام، فهو جاهز دائمًا، ومستعدٌّ لتوصيل الطلبات إلى الفضائيات والندوات والمؤتمرات.. متى أراد النظام ذلك
ونظرًا لأن شعار المرحلة كما هو واضحٌ "امسك إخواني"، ونظرًا لأن النظام يَعتبر الإخوان هم سبب الكوارث والنكبات والأزمات التي يعيشها المجتمع المصري خلال الربع قرن الأخير- الإخوان هم السبب وليس النظام"!!"- وهم سببُ نهب رجال الأعمال أموال البنوك، وهروب المستثمرين، وسبب غرق العبَّارات، وأكياس الدم الملوثة، وانتشار الخضروات المسبِّبة للسرطان، ومياه الشرب الملوّثة والسحابة السوداء، وأنفلونزا الطيور، وسفَّاح المعادي، وحصول مصر على "زيرو" في التنافس على تنظيم كأس العالم.. نظرًا لكل هذا فقد رأى النظام توظيف "عفريت العلبة" ضد الخطر الداهم الذي هو الإخوان0
والرجل كما قلت جاهزٌ وتحت الطلب، في أي وقت وأي مكان، على الفضائيات.. ماشي، داخل مجلس الشعب.. شغال، في مجلس الشورى المعيَّن فيه.. موافق، ندوة، مؤتمر، حلقة نقاش.. جاهز في جميع الأحوال؛ لينطلق من علبته في وجْه الإخوان، مردِّدًا الاسطوانة المشروخة عن التأسلم والمتأسلمين.. إلخ، والمخاطر التي تنتظر الجنس البشري لو أسَّس الإخوان حزبًا سياسيَّا، والكوارث الطبيعية التي سوف تجتاح المنطقة العربية لو لم تبادر أنظمتُها الحاكمةُ بقمع الإخوان وضربهم ضربةَ نظام واحد حتى يتفرَّق دمهم بين الأقطار!!0
في الحلقة الأخيرة من برنامج (اليوم السابع) للإعلامي محمود سعد على فضائية "إم بي سي".. كان المشاهدون- وأنا واحد منهم- في انتظار مداخلة هاتفية للمفكر الإسلامي التونسي راشد الغنوشي للحديث عن حركة الإخوان المسلمين، فإذا بـ"عفريت العلبة" يخرج علينا من سماعة التليفون- بدلاً من الغنوشي- وهات يا "هرتلة" مردِّدًا نفسَ الاسطوانة المشروخة التي ملَّ الناس من سماعها مئات المرات، حتى إن الدكتور عصام العريان أكثر الذين تصدَّوا لمزاعم عفريت العلبة بدا عليه أنه "قرف" من الردِّ على هذه الأضاليل0
إنني أنصح الدكتور السعيد لنفسه أن يخلع ثوب "عفريت العلبة" ليلعب دوره الأساسي في الحزب؛ الذي تحوَّل الى "خرابة سياسية "فتراجَع الحزب المعارض سابقًا عن الحياة السياسية وعن الشارع المصري، وكانت النتائج التي حققها أو بمعنى أدق الخسائر التي مُني بها الحزب في الانتخابات الأخيرة خيرَ دليل على أن "التجمُّع" يحتاج إلى معجزة لإعادة بعثه للحياة من جديد، بينما رئيسُه تفرَّغ ليكون لعبةً في يد السلطة، لو ضغطت على أي جزء في جسده يصفق ويصيح "إخوااان.. إخوااان"، على بطنه "إخوااان"، على ظهره "إخوااان"!!0
أقول للدكتور رفعت السعيد نصيحةَ مشفقٍ على حزب التجمع كأحد أهم الأحزاب المصرية في السبعينيات: ليتك تتخلَّى عن دور "عفريت العلبة" الذي ارتضيته لنفسك.. اترك دور العفريت وانصرِف.. انصرِف بسلام.. انصرِف للانشغال بمشاكل التجمُّع وهمومه0

حبيبة .. وايمان: تعددت الأسباب والكرب واحد


بقلم: سعــد هجرس
hagrassaad@hotmail.com
يبدو أن حكاية "حبيبة والكلب" قد نكأت جراحا لم تندمل من قديم، بدليل ردود الأفعال المدوية التى أثارتها والاهتمام الجماهيرى بتطوراتها، بدءا من تراجيديا فتك كلب الأمير العربى بالطفلة المصرية المسكينة، وبعنجهية أسرة الأمير فى التعامل مع المأساة فى بداية الأمر وكأنهم فوق قانون البلاد التى استضافتهم وفتحت لهم صدرها وقلب أهلها الطيبين0
ومروراً بالموقف الحاسم والسريع والمشرف للنائب العام الذى استدعى أصحاب الكلب إلى التحقيق وقام بتحويلهم إلى محكمة الجنايات ومنع ابن الأمير من السفر0وانتهاء بتخاذل والد حبيبة كالعادة وتنازله عن الدعوى القضائية ضد الأمير صاحب الكلب مقابل ثمن بخس، يغرى القاصى والدانى بالتجاوز فى حقوق المصريين فى الداخل والخارج عملاً بالمثل القائل "اللى تعرف ديته .. اقتله".0
ورغم أن موقف والد "حبيبة" قد خذل غالبية المصريين، فان موقف النيابة العامة قد خفف من هذا الشعور العام بالاحباط والإحساس بالمهانة0
وعلى العموم .. فان القضية العامة التى أثارها هذا الحادث هى قضية "المواطنة" التى هى – بالمناسبة – فى صلب التعديلات الدستورية المطروحة للنقاش الوطنى هذه الأيام0
وإليكم نموذجا للأشواق الشعبية إلى أن تصبح المواطنة سلوكا فى الواقع وليست مجرد كلمة فى الدستور0
حيث كان من بين بريد هذا الأسبوع الرسالة التالية:0
بعد التحية
سيدى الفاضل دائما تعجبنى كلماتكم وأقوالكم التى أشعر فيها بكل العزة والكرامة وكان آخرهااليوم مقالكم بالجمهورية (صدق أو لا تصدق نقد رئيس مصر مباح وعتاب أمير عربى ممنوع؟!) ... وربما يكون السبب فى ذلك يا سيدى أننا لا نهتم بتقدم بلادنا وبمستقبل أبنائنا وإليكم مشكلة ابنتى وهى مشكلة كل المتفوقين الذين سبق للمسئولين أن تعهدوا بتعيينهم ثم اتبعوا سياسة الطناش واهتموا فقط بمن له واسطة.0
الموضوع:0
قصة ابنتى إيمان الأولى على آداب الإسكندرية مايو 2005 والتى تجلس تندب حظها فى زمن مات فيه العدل ويموت فيه الحب0
ابنتى ايمان أحمد عبدالمنعم يوسف هى الأولى على دفعتها بكلية الآداب جامعة الاسكندرية دور مايوبمرتبة الشرف0
· أعلنت جامعة الإسكندرية حاجتها لمعيدين بقسم الفلسفة فى جريدة الجمهورية فى 9/8/2006 فتقدمت وكانت الأعلى تقديرا على كل المتقدمين وبدلاً من أن تعينها جامعتها ألغت الإعلان0
· أعلنت جامعة المنصورة فى 5/12/2005 – بجريدة الأخبار –حاجتها – لمعيدين وتقدمت وكانت الأولى على كل المتقدمين وأوصى قسم الفلسفة بتعيينها. وبدلاً من أن تقوم الجامعة بتعيينها قامت بإلغاء الاعلان0
· فى أول ديسمبر 2006 وفى ص 15 بجريدة الجمهورية أعلن الأزهر الشريف حاجة معاهده الأزهرية لعدد كبير من المعلمين بالتخصصات المختلفة. وتقدمت ابنتى وبدلاً من أن يلتزم الأزهر بشروط الإعلان ويعين الأعلى تقديرا تم تعيين عدد 2 حاصلين على مجموع 69% و71% ولم تعين ابنتى الأولى على دفعتها بمجموع 87%0
سيدى الفاضل، إنها ليست قضية شخصية .إنها قضية المتفوقين الذين يصابون بالإحباط الشديد عندما يجدون من هم أقل منهم ويتم تعيينهما لأسباب لا تعود للكفاءة وحسن الاختيار0
مع شكرى وتقديرى
أحمد عبد المنعم يوسف – محاسب
والد إيمان أحمد عبدالمنعم يوسف الأولى على آداب الإسكندرية مايو 2005 والجالسة بدون عمل رغم أنها الأولى وأنها تقدم فى أى اعلان ينطبق عليها0
الخميس أول مارس 2007
انتهت رسالة الأب الذى يدافع عن ابنته – وهذا حق إنسانى – لكن الأهم أنه يدافع عن "مبدأ" عام0
والمبدأ واضح وصريح لأن القواعد القانونية قد استقرت – فى مثل حالة "إيمان" – على أن "الاعلان هو الأصل والتكليف استثناء فى التعيين" لأن "الاعلان يكفل المساواة وتكافؤ الفرص بين الجميع"0
و"المواطنة" تعنى – ضمن ما تعنى – أن الجميع سواسية أمام القانون، وأن فرصهم متكافئة، وأن الفيصل للكفاءة0
وما نراه بأعيننا كل يوم، فى مختلف المجالات، يقول لنا إن الواقع أبعد ما يكون عن ذلك0ولهذا يطالب الكثيرون بـ "الإصلاح" الذى لا تمثل التعديلات الدستورية المطروحة سوى جزء يسير منه0لكن، هل نطالب ابنتنا "إيمان" بأن تنتظر حتى يتحقق الاصلاح بعد عمر طويل .. أم أن وزير التعليم العالى له رأى آخر؟!0

الثلاثاء، مارس 06، 2007

مزايدة أم ازدواجية نظام؟

بقلم د. يحيى قزاز

منذ شهر اعتقل النظام مجموعة من قيادات الإخوان المسلمين بتهم منها غسيل الأموال والتخطيط لإقامة حزب مرجعيته دينيه، لا تعقيب ولا تعليق على تهم كيدية ونوايا في علم الغيب، ولا مانع عندي من قيام أي حزب بشرط أن يكون له برنامج محدد ومكتوب ومعلن يمكن الرجوع إليه، ومناقشته من قِبل الراغبين في الانضمام إليه والمعترضين عليه، هو نفس النظام، وبفارق زمني لم يسمح بهدوء نيران القبض على كوادر الإخوان ومصادرة أموالهم الحلال، ألقى القبض على "المدون" عبدالكريم سليمان عامر، وحظي بأربع سنوات سجن بسبب مقالاته، ثلاث منها بتهمة التطاول على الإسلام، وسنة بتهمة إهانة "السيد الرئيس حفظه الله" (الحذر واجب)، مفارقة تستدعي التوقف، يحتار المرء في تفسيرها: هل هي ازدواجية في معايير النظام أم مزايدة منه على الإخوان المسلمين باعتبار أن النظام أحرص من الإخوان على الإسلام؟ وهل بالسجن يعدل المرء عن معتقداته، أم أن الحوار والإقناع سبيلا الهداية والصواب؟ فمن السهل قتل البشر، ومن المستحيل قتل الأفكار، وليس معنى هذا تأييد التطاول على الأديان0
تذهب المفارقة الأولى إلى سبيل حالها، وتأتى الثانية: الحكم على أمين الشرطة "محمد خلف" بستة أشهر سجن لرفضه حراسة السفارة الإسرائيلية بالقاهرة، قبلها بأسبوع أو أكثر ألقت أجهزة الاستخبارات المصرية القبض على الجاسوس المصري "محمد عصام العطار"، بتهمة التخابر مع إسرائيل (خيانة الوطن). وأبلغ الكلام في السؤال عن كيفية تساوى العميل لإسرائيل والرافض لها في الإحالة إلى المحاكمة، وتتوارد الأسئلة فيضا من غيظ الكون عن معنى الخيانة ومدي انطباقها على أفعال المهمشين، وابتعادها عن أفعال القادة؟ يتجلى فيما قرأناه ورأيناه الأسبوع الماضي: الرئيس "مبارك" أنعم على الجنرال الأمريكي "جون أبى زيد" قائد القيادة المركزية الأمريكية بوسام الاستحقاق من الطبقة الأولى، تقديرا لجهوده في دفع التعاون العسكري المصري-الأمريكي (!!) بمناسبة إحالته للتقاعد، وقد أناب "مبارك" المشير "حسين طنطاوي" القائد العام للقوات المسلحة ووزير الدفاع والإنتاج الحربي في تقليده الوسام. لا تعليق! فالممنوح أمريكي، ولا فرق بين أمريكا وإسرائيل، لكن المؤلم أن صاحب القرار، ومن قلد الجنرال الأمريكي الوسام -قاتل أهلنا في العراق- هما من يقفا على أعلى درجات سِلم القوات المسلحة، ومؤسستنا العسكرية من تصرفيهما براء. ومهما بلغ التردي، ستظل القوات المسلحة الدرع الواقي للوطن، محافظة على عهدها، ثقتنا بها لا تتزعزع، وإن جار عليها الزمن، وابتلاها بممن ليسوا منها، ولا يعرفون شيمها، ولا أظن أنها ستصبر على هذا الهوان كثيرا، وستنتفض قريبا تثأر لنفسها من كلا الجانبين، ومن جاد بدمائه من أجل التحرير لن يبخل بها من أجل التطهير0
الرئيس ونظامه في وئام كامل مع الكيان الصهيوني، يقدمون له النصح والمعلومات ضد الأشقاء العرب، يمدونه بالحديد والأسمنت لبناء الجدار العازل لشطر الفلسطينيين عن ذويهم، يمنحونهم أراض مصرية بزعم الاستثمار السياحي والمشروعات الصناعية. نظام خائن يقدم خائنا للمحاكمة، مزايدة وازدواجية لا محل لهما من الإعراب. بحروف من نور رفض الأمين "محمد خلف" التطبيع وحراسة سفارة الكيان الصهيوني، وسجل اسمه في ذاكرة الوطن بطلا مقاوما، له المجد، وللخونة -"مبارك" ونظامه- السجن0

الاثنين، مارس 05، 2007

رسالة مركز النديم الى المهمومين بسمعة مصر


رجال الداخلية في دمياط ينتهكون القانون ويعذبون المواطنين ويدمرون المنازل ويأخذون الرهائن

جريمة جديدة تضاف إلى ملف ضباط شرطة دمياط ضحيتها هذه المرة أسرة المواطن فوزي حسن0
ففي يوم الثلاثاء الموافق 27 فبراير 2007 قامت طبيبة من مركز النديم ومحام من الجمعية المصرية مناهضة التعذيب بزيارة قرية السرو - لمتابعة أحوال أسرة السيد أبو العينين بعد أن قامت الشرطة مرة أخرى باقتحام منزله وتدمير ما كان تبقى فيه من أثاث لنجد جريمة أخرى في انتظارنا اقترفها رجال شرطة دمياط ضد السيد فوزي حسن (60 سنه، فران) وأبناءه حيث قامت الشرطة باحتجاز فوزي وأحد أبنائه لمدة 17 يوما تعرضوا خلالها للتعذيب بالكهرباء والضرب بالعصي واللكمات وبعد أن جردتهم من ملابسهم تماما0
هذا وقد سبق أن قامت الشرطة بتلفيق قضية سرقة لأحد أبناء فوزي لكن المحكمة برأته لأنه تمكن من إثبات أنه كان خارج مصر وقت اقتراف الجريمة التي اتهموه بها. منذ ذلك الوقت والشرطة تمر يوميا على منزل الأسرة، تكسر الأبواب والأثاث وتأمر الأسرة بعدم إصلاح الأبواب وتركها مفتوحة ليل نهار حتى يتمكن الضباط من الدخول والخروج متى يشاءون وهو ذات السيناريو الذي تعرضت له من قبل أسرة السيد أبو العينين0
وفي يوم 28 فبراير 2007 في الواحدة، وبعد ان كنا تركنا القرية، قامت قوات الشرطة بمهاجمة منزل الأسرة وتدمير مابقي من أثاث، وفي الواحدة وخمس وأربعون دقيقة من ظهر نفس اليوم قامت الشرطة بمهاجمة المخبز الذي يعمل به فوزي حسن وابنه وتم التعرض لهما بالضرب كما القي القبض على الابن: السيد فوزي حسن.. واحتجزته لمدة 24 ساعة وامرته ان يذهب يوميا لقسم الشرطة "في الثامنة مساء" علي الرغم انه لا توجد احكام بالمراقبة للمواطن المذكور.0
إننا نرفق مع هذه الرسالة نص شهادات أفراد الأسرة، نسوقها كما هي دون حذف أو تغيير، بما في ذلك الشتائم والألفاظ القذرة التي استخدمها رجال الشرطة مع الأسرة رجالا ونساء0
إن مركز النديم يحمل وزارة الداخلية المسئولية الكاملة عما حدث من أذى وضرر بالأسرة وعما يمكن أن يتعرض له السيد فوزي حسن من تعذيب على أيدي ضباط الشرطة، وهم:0
رؤساء المباحث: محمد البنا ومحمد سرحان
ومفتشي المباحث: محسن نجيب ومحمد العشماوي
ومعاوني المباحث: مصباح القصبي ومحمد شلبي
كما أن مركز النديم يناشد كافة المنظمات الحقوقية والمعنية بحقوق الإنسان التدخل العاجل وإرسال برقيات الاحتجاج إلى كل من
السيد وزير الداخلية: فاكس 7960682
سعادة المستشار النائب العام: فاكس 5757165
سعادة المحامي العام لدمياط: فاكس 335566/057
شهادات الأسرة
الأب فوزي حسن زبيدان: 0
من تلات شهور ابني رجع من ليبيا.. وهو قاعد على القهوة وقفت سيارة ميكروباس واتهجموا على الناس اللي في القهوة وشتموا ابني.. كانوا لابسين مدني.. وهو ما عرفش انهم حكومة فرد عليهم الشتيمة..0
خدوه على القسم وضربوه وكهربوه في ودانه وفي أعضاءه الذكورية وطلبوا منه يسمي نفسه باسم بنت، فرفض.0
بعد يومين رجع البيت عدمان.. خفنا من الحكومة وما بلغناش.. ابني قعد في السرير شهر كامل مش قادر يعمل أي حاجة.. أخدته بره البلد لحد ما يسترد صحته.. رجع لقي عليه قضية سرقة محل مويايلات بتاريخ سابق.. ستر ربنا انه في التاريخ ده كان في ليبيا.. قدمنا جواز السفر للمحكمة وطلع براءة.0
الضابط محمد البنا حاطه في دماغه وفضل وراه لحد ما هج.. وتعرضوا لأخوه عوض ومراته (قرية الشعرا) لحد ما هجوا هم كمان..0
بعدها ابني الصغير أحمد قاعد على القهوة مع أصحابه.. شافهم جايين عليه خاف منهم وجري وساب تليفونه.. جريوا وراه وضربوه بالنار.. الرصاصة جت في ايده.. أنا ما شفتوش وما أعرفض عامل ايه.. اهل البلد هم اللي بلغوني.. الواد هج وما أعرفش عنه حاجة.0
مدير مباحث المديرية قال لي يا معرس.. وقال لمراتي الحاجة بيت الله يا معرسة.. وأنا واقف في الفرن لقيت الحكومة اتلمت علي.. قالو مباحث التموين.. واحد سألني فين رخص الفرن.. قلت له مفيش رخص.. كانوا 3 عربيات شرطة مليانين.. أخدوني قسم راس البر أنا والعمال.. كان معاهم مدير المباحث 0
وأنا طالع سلم القسم زغدني وقال لي: شوال البانجو ده بتاع مين؟ قلت له: بانجو ايه يا باشا؟ سألني: ابنك عوض ساكن فين؟ قلت له: في الشعرا. سال: والسيد؟ قلت: في الشعرا0
قامت عربية تجيب عوض والسيد.. جابوا سيد وما لقوش عوض.. كسروا بيته قبل ما يمشوا..0
حطونا في التلاجة 17 يوم.. أنا والسيد.. أوضه متر في تلاته متر.. فيها ماسورة مفتوحة والمحبس في حجرة الضابط عشان لما يحب يفتح الميه ويغرق الأوضه يقدر يعمل كده من مكتبه..0
قعدنا طول المدة لا حد يشوفنا ولا نشوف حد.. جالنا محامين كتير ما سمحولهمش يشوفونا.. وما افرجوش عننا..0
في اليوم الـ 17 طلبنا السيد عشماوي (مفتش المباحث) الساعة 10 الصبح.. قعد يشتم فينا وقال اللي مش هيحيب ابنه هأعمل له قضية بانجو.. كنا لسه تبع مديرية الأمن.. بعتنا على الزرقا تاني يوم لإخلاء السبيل.. لقينا عشماوي قاعد في مكتب الضابط.. وقال: امشي انت والسيد هيطلع بكره.. وطلع تاني يوم..0
أول امبارح (25 فبراير 2007) جم تاني.. بالليل.. كنت لسه ما رجعتش من الشغل.. مراتي كلمتني: إلحقني، هأموت.. الحكومة جت وكسرت البيت وضربوني.. رجعت 12 بالليل لقيت البيت متبهدل.. رتبت البيت شويه.. سمعت أصوات بره.. عرفت إنها الحكومة.. فتحت لقيت أمين الشرطة حاطط ودنه وبيتصنت.. ونفس القوة معاهم البنا ومحمد بك سرحان رئيس مباحث مركز دمياط..0
دخلوا.. لقوا مراتي بتصلي.. بعد ما ختمت الصلاة البنا قال لها: حرما يا متناكة يا بنت الوسخة.. جالها أزمة قلب ووقعت على الأرض.. جه ابني ربيع يشوفها ويسعفها.. منعه الضابط وقال له: خليها تموت.. أنا عايزك تبص لأمك كده والمنظر ده ما تنساهوش.. وخلع باب البيت بعد ما كسره وقال: إياكم تركبوا الباب عشان احنا هنفضل رايحين جايين كل شويه!! 0
جرس التلفون المحمول رن في جيبي.. طلعته ولسه هأرد.. الخط فصل.. قال: مين على التليفون. قلت: ابني. شتمني وسبني وأخد التليفون وقال للسيد: آجي أي وقت، بالنهار بالليل، ألقاك في البيت، ما أشوفكش في الشارع. وقال لمراتي: ما تسيبيش البيت.. عشان لما آجي في أي وقت ألاقي حد يقابلنا وإلا هأكسر كل حاجة في البيت..0
ضربوا مرات ابني، عروسة وحامل في أول شهور الحمل
لما طلع النهار أخدت مراتي وعيالي ومرات ابني ومشينا من البلد وسبنا البيت أبوابه مفتوحة.. خفنا حتى نصلح الأبواب0

شهادة السيد:0
كنت شغال في الشعرا فران.. انا عندي عجز في كتفي الشمال ودراعي اليمين.. جم الفرن وطلبوا اني اروح معاهم.. قلت: فيه ايه؟.. قالوا: سؤالين وحنرجعك على طول.. في الطريق سألوني عن اخويا عوض وعن حسام السادات مكانهم فين.. قلت ما أعرفش.. وأنا فعلا ما اعرفش غير انهم هجوا من أذية الحكومة..0
رحت مركز عزبة اللحم بدمياط لقيت ابويا.. العقيد جمال سلامة هو اللي كان بيضرب بنفسه وأمناء الشرطة بيساعدوه.. كنا تقريبا يوم 19 يناير، بعد فرحي بأسبوعين.. ضرب وبهدله وشتيمه بألفاظ قذرة وبعدين تلفيق قضايا بانجو.. لقيت ابويا في التلاجة.. عذبونا بالكهرباء وضربونا بالعصي.. كانوا بيحطوا الكهربا في الودان وفي الأماكن الحساسة.. ده غير ضرب البونيات.. كانوا مقلعينا هدومنا خالص وهم بيضربونا.. بعد 17 أو 18 يوم خرجونا..0
بعدها كل شويه ييجوا يكسروا ويشتموا مراتي ويشتموني.. خلعوا الباب بعد ما كسروه وقال الضابط: الباب ما يتقفلش عشان كل شويه انا هآجي0
عايزن يحددوا اقامتي.. ممنوع أكون بره البيت من المغرب.. أعمل ايه؟ علي اقساط وجمعيات.. عاوزيني أسرق ولا اتاجر في المخدرات؟
ضربوا مراتي وهي حامل.. خايف يكون الحمل حصل له لحاجة.. وخايف اعمل أشعة أحسن يطلع الجنين مات.. أنا مش عارف هأقدر اخلف تاني ولا لأ؟

السبت، مارس 03، 2007

عن العدالة في مصر : هذا هو موقف وزير العدل من القضاة ؟

بقلم محمود الزهيرى
mahmoudelzohery@yahoo.com
العدل أساس الملك !!0
هذا هو الشعار الذي تجده مكتوباً في كل محكمة من المحاكم المصرية وفوق رأس كل قاضي جالس علي منصة الحكم ومكتوب أيضاً آية قرآنية : وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل :0
والذي كان يؤرقنا ويشغل بالنا هو أن يكون هناك وزيراً للعدل في مصر يتم تعيينه من رأس السلطة التنفيذية الذي يشغل منصب رئيس الجمهورية وفي نفس الوقت يشغل منصب رئيس الحزب الحاكم المؤبد في الحكم والسلطة حتي ينقضي الأجلين , الموت أو الإغتيال أما التنحي أو الإستقالة أو ترك الحكم حتي في أشد حالات المرض فهو ضرب من ضروب المستحيلات !!0
فوزير العدل المفترض فيه أن لايكون وزيراً للعدل وإنما وزيراً لشؤون المحاكم فقط لاغير , أما في مصر فهو الذي يمثل رأس الهرم في السلطة القضائية في مصر وهي التي تمثل واحدة من سلطات ثلاث منها السلطة التشريعية والسلطة التنفيذية , والدستور المصري يقر بمبدأ الفصل بين السلطات في مواده ومنها المادة 165 التي جري نصها علي أن :0
السلطة القضائية مستقلة , وتتولاها الماحكم علي إختلاف أنواعها ودرجاتها , وتصدر أحكامها وفقاً للقانون .0
وكذا نص المادة 166 التي جري منطوق نصها علي أن :0
القضاة مستقلون , لاسلطان عليهم في قضائهم لغير القانون , ولايجوز لأية سلطة التدخل في القضايا أو في شئون العدالة .0
وهذان نصان رائعان من ضمن النصوص الدستورية التي يتم تعطيلها بموجب نصوص دستورية أخري بل ونصوص قانونية مفصلة علي مقاس بقاء إستمرار وجود الحاكم في خانة إله أو علي أقل تقدير في خانة نصف إله !!0
ولكن هناك مواد أخري دستورية تنتهك هذا المبدأ الدستوري وتعطي رئيس الجمهورية صلاحيات واسعة وتهدر ضمانات المادة 165 و المادة 166 وباقي مواد الدستور وهي المادة 173 التي تعطي الحق لرئيس الجمهورية الذي هو رئيس الحزب الحاكم , تعطيه رئاسة المجلس الأعلي للهيئات القضائية , وجاء نصها ليقول :0
يقوم علي شئون الهيئات القضائية مجلس أعلي يرأسه رئيس الجمهورية , ويبين القانون طريقة تشكيله وإختصاصاته وقواعد سير العمل فيه , ويؤخذ رأيه في مشروعات القوانين التي تنظم شئون الهيئات القضائية .0
ومن ثم فإن وزير العدل يحمل حقيبة وزارية من حقائب حكومة الحزب الوطني الحاكم في مصر ويتم تعيينه من رئيس الحزب الذي هو رئيس الجمهورية الذي هو رئيس المجلس الأعلي للهيئات القضائية بنص المادة 173 من الدستور المصري !!0
وكان علي إثر ذلك لابد وأن يصر القضاة علي مشروع قانون السلطة القضائية المقترح والمقدم من ناديهم , هذا هو الإصرار الذي يفجر القضية والتمسك بهذا الإصرار والسير علي طريق إستقلال السلطة القضائية يمثل القنبلة التي ستنفجر بسلطة الفساد أو علي النقيض يجعل من سلطة الفساد في حالة جهوزية عالية للتجهيز لمذبحة حقيقية للقضاة لتصادم نصوص تبغي هيمنة السلطة التنفيذية علي السلطة القضائية المفترض حسب نصوص الدستور أنها سلطة مستقلة عن السلطة التنفيذية , وكل سلطة لها الإختصاص المنوط بها حسب نصوص الدستور .0
ولما كانت السلطة التنفيذية هي صاحبة اليد العليا الآمرة والناهية لكلاٌ من السلطتين التشريعية والقضائية وهي التي تمنع وتمنح , وترفع وتخفض , وتحب وتكره , وترضي وتسخط , ولما كان القضاء أرفع وأسمي من كل ماسبق فالقاضي لايقبل أن يرضي عنه أحد أو يسخط عليه أحد , والقاضي يرفض المنح ولايقبل بالعطاء أوالمنح , والقاضي يمقت أسلوب المنح والمنع , فهو أشرف وأنزه وأعز من أن ينتظر كل هذا , القاضي يحقق العدل الذي هو غايته ورسالته فلا يستطع أحد أن يكرهه ولابمكنة أحد أن يرفض حب عدالته , والسلطة التنفيذية جعلت من القضاة ولسنوات طويلة خاضعين لها يأتمرون بأمرها وينتهون بنهيها , وكان من المفترض أن تكون السلطة التنفيذية هي التي تنفذ مايأمربه القضاة من أوامر في صورة أحكام قضائية واجبة النفاذ , ولكن كانت الصورة المقلوبة هي الحاكمة للموقف السياسي الحاكم للحزب الوطني الحاكم طوال سنوات حكمه فكان أن سيطر القرار السياسي علي القضاة حتي في أحكامهم وهذا ليس علي كل القضاة فهناك العديد والعديد ممن رفضوا الإنصياع لأوامر السلطة التنفيذية الحاكمة , ولكن هناك العديد ممن شاركوا في تزوير الإنتخابات بجميع أنواعها ومراحلها , وكذا تزوير الإستفتاءات , وتزوير إرادة الأمة طوال هذه السنوات وما نهي الزيني ببعيدة عن إقرار فضيحة التزويروتوثيقها , وما القائمة السوداء للقضاة المشاركين في جريمة التزوير ببعيدة عن المتابعين للشأن العام , وما وثقه أحد أمناء اللجنة العامة للإنتخابات في إحدي الدوائر الإنتخابية في محافظة الغربية والذي يقر ويشهد بتزوير الإنتخابات لصالح مرشح الحزب الوطني حزب السلطة التنفيذية وذلك بعد نوبة صحوة ضمير والمنشورة بجريدة صوت الأمة في 12_6_2006 وشواهد التزوير الذي شارك فيه قضاة أو لم يشارك فيها عديدة ولاتحصي ولاتعد , ولما كان القضاة الشرفاء رفضوا نسبة أي تزوير لهم فقد طالبوا بالإشراف القضائي الكامل علي الإنتخابات من تسلم الجداول وتنقيتها وتلقي طلبات الترشيح ومتابعة العملية الإنتخابية والإشراف عليها داخل اللجان وخارجها حتي إعلان النتيجة , ومن هنا بدأت بوادر الأزمة , وكان وجود ممدوح مرعي وزيراً للعدل أمراً وجوبياً للعمل علي تنفيذ أوامر السلطة التنفيذية التي ينتمي إليها ويحمل حقيبة وزارية في حكومة الحزب الحاكم التي يتوجب عليه أن يفعل قراراتها حتي ولو كانت ضد إرادة القضاة !!0
ولما كانت هناك خلافات بين نادي قضاة مصر وبين السلطة التنفيذية الممثلة في رأس الدولة ورأس النظام الحاكم في مصر وهو رئيس الجمهورية ومن ثم وزير العدل في الحكومة التي يترأس حزبها الحاكم رئيس الجمهورية وذلك بسبب الإستفتاء علي تعديل المادة 76 من الدستور المصري وماجري من تعديل معيب لها وماتم من خروقات أثناء العملية الإستفتائية علي تعديل المادة المعيبة من الدستور المصري والتي يجري العمل الأن علي تعديل التعديل للمادة 76 من الدستور المصري , وما جري من خروقات أثناء العملية الإنتخابية في إنتخابات مجلس الشعب المصري عام 2005 من بلطجة وتزوير وأعمال قتل وسحل وإعتقالات وهتك عرض بل ووصل الأمر بالتعدي علي القضاة بالضرب والتهديد والوعيد من خلال إعدادهم لبيان إشتمل علي لائحة سوداء بها أسماء القضاة الذين شاركوا في تزوير الإستفتاء علي تعديل المادة 76 من الدستور , وكذا إنتخابات مجلس الشعب المصري للعام 2005 , وماحدث من شهادة المستشار/ نهي الزيني من فضح التزوير والبلطجة الأمنية , وتعدي الأمن المصري بضرب وجرح وإصابة المستشار محمود حمزة أمام نادي القضاة , وإلتفاف الجماهير حول المستشار مكي والمستشارالبسطويسي أثناء تقديمهم للمحاكمة وحصول أحدهما علي براءة والآخر علي اللوم , وهذا ماسبب أزمة للسلطة الحاكمة في مصر وكان لابد من وجود المستشار ممدوح مرعي وزيراً للعدل ليكون الإرادة النافذة للسلطة التنفيذية الممثلة في صفة رئيس الجمهورية ورئيس الحزب الوطني الحاكم , ورئيس المجلس الأعلي للهيئات القضائية الذي هو مبارك الأب حتي يتم ما أراد مبارك الأب من توريث مبارك الإبن حكم وكأن مصر الأب والإبن تمثل معاوية ويزيد في السلطة والحكم , وكان ممدوح مرعي لابد أن يكون وزيراً للعدل ليتحدي إرادة القضاة والضغط عليهم إنتصاراً لإرادة السلطة الحاكمة في مصر وماكان منه حسبما سطرت صحيفة المصري اليوم في عددها 987 إلا أن يطالب في دعوي أقامها : بوقف تنفيذ الحكم النهائي لصالح القاضي محمد جاد المنزلاوي «٢٦ سنة» والمريض بورم في المخ ، حيث ألزم الوزارة بتغطية جميع تكاليف سفره وعلاجه في ألمانيا .0
ولكن ترافع قاضي عن قاضي ليؤكد أحقية القاضي في إلزام الوزارة وهي وزارة العدل بتغطية جميع تكاليف سفره وعلاجه في ألمانيا .0
وجاء دفاع القاضي الذي دافع عن القاضي المريض بورم في المخ ليؤكد أحقيته في ذلك السفر للخارج وتحميل الوزارة تكاليف العلاج بخلاف أن القاضي الذي هو وزير العدل يترافع في صحيفة دعواه ليمنع القاضي المريض من أحقيته في العلاج والسفر للخارج حتي يموت أو يعيش بعاهة مستديمة , فالأمر وكأنه لايهم وزير العدل بالرغم من أن حق العلاج مكفول لجميع المواطنين المصريين سواء بالداخل أو بالخارج .0
وجاء دفاع القاضي المدافع عن أحقية القاضي المريض ليقول بعد أن : شرح للمحكمة استحالة قبول دعوي الوزير، باعتبار أن الحكم الصادر يتضمن الرد علي دفوعه، كما أن دعوي البطلان لا يجوز رفعها إلا إذا تجرد الحكم من أركانه الرئيسية أو شابه خطأ جسيم ، كأن يكون صدر من غير قضاة ، مشيرا إلي أن الواضح أن مرعي لم يقرأ الحكم ، وهدفه فقط هو تعطيل تنفيذه .
بل وأكدت المحكمة في حكمها أنه إذا كانت إساءة استخدام حق التقاضي بدعاوي غير صحيحة أو استئنافها أمام محاكم غير مختصة أفعالا مذمومة من «أحاد الناس»، فإنها أشد من الوزارة التي يفترض فيها أنها خصم شريف لا يعطل الأحكام ، بل تكون المصيبة أعظم عندما تصدر هذه الأفعال من سدنة العدالة وشيوخ القضاء .0
وأشار المستشار يحيي دكروري رئيس النادي إلي أن الوزير تصرف بغرابة مع حكم واجب النفاذ من الإدارية العليا، خصوصا أنه أنشأ إدارة خاصة لتنفيذ الأحكام، وقال: تعطيل تنفيذ الأحكام مجرم بحكم الدستور مثل الامتناع عن التنفيذ.0
فهل سيتم تعطيل تنفيذ أحكام القضاء واجبة النفاذ من جانب وزير العدل حتي إذا كان الصادر لصالحه الحكم قاضي ؟!!0
فما بالنا إذا كان الحكم القضائي الواجب النفاذ صادراً لصالح غير القضاة من المواطنين المصريين ؟!!وما ظننا إذا كان القائم بتعطيل أحكام القضاء هو وزير العدل ذاته ؟!!0
فهل سيستمر الوزير في تعطيل تنفيذ الحكم بعد أن : قضت المحكمة الإدارية العليا أمس ، برفض دعوي البطلان التي أقامها المستشار ممدوح مرعي وزير العدل في الحكم الصادر بإلزام الوزارة بتحمل نفقات العلاج في الداخل والخارج لرجال القضاء وأعضاء الهيئات القضائية .0
فهل إذا خضعت السلطة القضائية في مصر للسلطة التنفيذية يمكن أن تنتظر في مصر عدالة ؟!!0
أعتقد أن جميع هذه الأفعال هي التي ستقود مصر إلي ساحة التحرر , فكلما زاد الكبت والقهر والضغط الإجتماعي كلما كان الإنفجار الشعبي الجماهيري وشيكاً , وكانت حرية الوطن والمواطن قاب قوسين أو أدني من خوض معركة غمارها التحرر من سلطة الإستبداد والطغيان والفساد !!0

الخميس، مارس 01، 2007

نداء من الطفل أسامة


نقل أمين الشرطة إلى سجن القطا
استمرار إضراب أمين الشرطة عن الطعام لليوم الثالث عشر على التوالي
"عمو .. والنبي تقول لوزير الداخلية يسيب أبويا يرجع البلد ويمشي من السفارة دي"0
كانت هذه الجملة التي أطلقها الطفل أسامة ابن أمين الشرطة محمد
خلف لصحفي جريدة الكرامة تلخيصا لحكاية أمين الشرطة، الذي رفض أن يكون أحد أفراد الحراسة على السفارة الإسرائيلية صرخة نابعة من قلب طفل برئ حرم من حضن والده0
تعود أحداث هذه القصة إلي مدينة الإسكندرية، حيث كان يعمل محمد خلف موكلا بالعمل كحكمدار سجن المجمع الجديد بالإسكندرية، واكتشافه أثناء تأدية عمله لواقعة إهمال والإبلاغ عنها مما أدي إلي تحويل مجموعة من الضباط إلي التحقيق، مما اعتبروه إضرارا بهم وعملوا على الكيد له ونقله إلي مديرية أمن الجيزة ضمن قوة حراسة السفارة الإسرائيلية0منذ يوم 16 فبراير 2007 قرر أمين الشرطة محمد خلف الدخول في الإضراب عن الطعام احتجاجا على نقله، والظروف المعيشية السيئة، واعتراضه على مكان عمله في حراسة السفارة الإسرائيلية، ومازال الإضراب مستمر حتى كتابة هذه السطور، وقد تم إحالته إلي مستشفي أم المصريين وأودع قسم الطوارئ تحت الحراسة0
و كما تم إحالته إلي التحقيق أمام النيابة العسكرية، التي أمرت بحبسه احتياطيا خمسة عشر يوما، وتم التحقيق معه على أساس امتناعه عن العمل، ثم تم نقله بعد ذلك إلي معسكر قوات الأمن المركزي بالكيلو عشرة ونص طريق مصر إسكندرية الصحراوي تحت الحراسة المشددة، حيث تم منع أي زيارة عنه والضغط عليه لإنهاء إضرابه عن الطعام 0
وبتاريخ 25 فبراير أصدرت المحكمة العسكرية بالجيزة حكمها بحبس أمين الشرطة محمد خلف ستة اشهر بعض أن استمرت الجلسة ثلاث ساعات0
وبتاريخ اليوم 28 فبراير 2007 تم نقل أمين الشرطة إلي سجن القطا العسكري الواقع بجوار سجن القطا المدني بطريق الخطاطبة، في وضع صحي متدهور نتيجة للإضراب0
وتناشد المؤسسات الموقعة أدناه نقابة الأطباء لزيارته والوقوف على حقيقة حالته الصحية، كما تناشد كافة الهيئات والمؤسسات المعنية بالتضامن مع أمين الشرطة في موقفه، والمطالبة بالإفراج الفوري عنه. وحفظ القضية0
المؤسسات الموقعة:0
الجمعية المصرية لمناهضة التعذيب0
الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان0
مركز النديم للعلاج والتأهيل النفسي لضحايا العنف0
مركز هشام مبارك للقانون0
مؤسسة حرية الفكر والتعبير0