نشرة الاخبار

الجمعة، سبتمبر 07، 2007

مجلس نقابتنا ختامه "........."!!0


مَرَّ ما يقرب من ستة أشهر على قرار مجلس النقابة بإحالة الصحفى/ رفعت السعيد بيومى إلى مجلس تأديب؛ بسبب قيامه بوقفى عن العمل بجريدة "الأهالى"، التي يرأس مجلس إدارتها، وقيامه بوقف راتبى منذ أكثر من عام، بالإضافة إلى شروعه فى فصلى، واستهانته بالنقابة فى البرامج التلفزيونية؛ ضاربًا عُرْض الحائط بكل جهود النقابة وتدخلاتها لحل المشكلة بالطرق الودية والقانونية. وكذلك رفضه تنفيذ حكم قضائي بعودتى للعمل وصرف راتبى؛ مستندًا على كونه عضوًا معينًا بمجلس الشورى، وبدائرة علاقاته المتشعبة بكثير من المسئولين.0
وحدث وقت صدور قرار تأديب "البيومى" أن صرح - فى أكثر من برنامج تلفزيونى - مستهينًا بالقرار، وبأنه ليس هناك فى نقابة الصحفيين مَنْ يقدر على محاسبته؛ وملمحًا إلى نفوذه المكتسب من علاقاته ببعض الكبار!! ولم أهتم بهذه التصريحات فى ذلك الوقت، متوهمًا أن مجلس النقابة - بكل نضالاته وصوته العالى - لا يمكن أن يخضع لهذا الابتزاز!0
لكن الحقيقة جاءت مخالفة، وصدق "البيومى"؛ فلم يكن الصوت العالى للمجلس إلا صدى لبطولات ورقية من نوع الفضائيات واستعراضات انتخابية وادعاءات!! وماطل نقيب الصحفيين بنفسه فى تنفيذ القرار. أما سكرتير المجلس فقال علنًا: "إن النقيب هو المسئول"، وأعلن باقى أعضاء المجلس عدم مسئوليتهم عن التنفيذ! وبناءً عليه ضاعت حقوقى المهنية والأدبية والمادية فى دوامات التوزانات والمؤامات!! لكن يبقى سؤالان:0
الأول: ألا تعتبر قضية فصل وتشريد صحفى.. هى قضية مهنية تقع فى صميم عمل النقابة ولا تقل أهمية عن قضية لجوء الحكومة لإحالة زميل للتحقيق بسبب ما نشره بما صحابها من طنطة واستعراضات فضائية لمجلس النقابة أمام المحطات المختلفة؟!0
ومن جانبي أؤكد تضامنى مع زميلى فى هذه القضية، ولكن أرفض التفرقة النقابية التى استخدمت الطبيعة الإعلامية لقضية زميلى لأسباب انتخابية؛ بينما تبيع مصالحى ومستقبلى سرًا وفى الخفاء لحساب توزانات ومؤامات خاصة!!0
الثانى: لماذ يضطر نقيب الصحفيين - وهو فى آخر دورة نقابية له - إلى هذا التنازل أمام "البيومى"، الذى سبق أن وجه له ولكل النقابة إهانات بالغة؟! وما هى وسيلة الضغط التى استخدمها "البيومى" مع النقيب، وأى نوع من الصفقات؟!0
(لكم أن تجاوبوا).. أما عن مجلس نقابة الصحفيين - الذى طالما تحدث عن تداول السلطة؛ بينما بعض أعضائه قابعين على كراسيهم منذ أكثر من 15 عامًا - فحدث ولاحرج!! وبالطبع تحولت جهودهم النقابية فى بداية علاقتهم مع النقابة إلى جهود انتخابية تستهدف التوازن مع كل الاتجاهات؛ من أجل الحفاظ على "الكرسى"!! وبصرف النظر عن المصالح النقابية والمهنية للصحفيين!!0
الزملاء الأعزاء:0
إننى متمسك بإحالة "البيومى" للتأديب؛ ليس فقط بسبب وقفه لي عن العمل، وإنما احترامًا لهذه النقابة التى أهانها؛ بل وأهانتها كل تصرفات البعض من أعضاء المجلس الحالى مساوياً بين فصل صحفى وتشريده بسبب اختلاف آرائه وبين إحالة الحكومة لصحفى للتحقيق بسبب ما نشره ورافضًا لاسلوب مناضلين الورق.. وهو أسلوب النضال مع الحكومة "فى الوسع" أمام كاميرات الفضائيات؛ ومؤكدًا بأننا لن ننخدع مرةً أخرى.. والانتخابات قادمة.0
محمد منير
صحفى موقوف عن العمل، وموقوف راتبه منذ أكثر من عام بسبب تغطية انتخابية فى محافظة المنيا لم تلق رضا رئيس مجلس إدارة جريدة "الأهالى"؛ فاتهمه بالعمل فى صحف أخرى وأوقف راتبه!!!!0
0127642443

E-MAIL: mohamedmonirus@hotmail.com
WEB SITE :www.press4all.blogspot.com

ليست هناك تعليقات: