نشرة الاخبار

الاثنين، أكتوبر 22، 2007

ميرغنى نقيباً للصحفيين

قرر تيار الاستقلال النقابى ترشيح الصحفى رجائى ميرغنى على منصب نقيب الصحفيين فى مواجهة مكرم محمد أحمد مرشح التيار الرسمى بالنقابة والذى أكد على ترشيحه أمس رؤساء تحرير الصحف التابعة للحكومة 0
رجاء ميرغنى رغم بلوغه الثامنة والخمسين إلا أنه يعبر عن تيار الشباب والتغيير فى النقابة والتى ظلت تحت سيطرة شيوخ المهنة لسنوات طويلة ، وكان قد شغل منصب وكيل النقابة فى دورات سابقة .. ويحظى ميرغنى والذى ينتمى للفكر اليسارى بشعبية كبيرة فى النقابة لخبراته الطويلة بالعمل النقابى فى دورات سابقة وفى مقر عمله وكالة أنباء الشرق الاوسط والتى يشغل بها منصب عضو مجلس إدارة منتخب من العاملين ، كما انه معروف بين الصحفيين بالخبير القانونى حيث برزت خبراته فى عدة مواجهات خاصة بحبس الصحفيين وزيادة الاجور وغيرها . إلا أن ميرغنى يواجه بتحدى وهو نفس التحدى الذى اسقطه فى الدورة الانتخابية السابقة حيث يتصدى له بجانب الاتجاه الرسمى ما يطلق عليهم اصحاب الدماءالزرقاء والذين يطالبون بتضييق فرص قيد العاملين بالمهنة فى نقابة الصحفيين ، وذلك بعد أن قام ميرغنى بتفعيل مادة قانونية تسمح بدخول النقابة كعضو منتسب لمن يعمل بالمهنة ولاينتمى وظيفيا لأى مؤسسة بهدف توسيع مظلة الحماية النقابية لتشمل كل الكتاب الصحفيين . تبلورت الصورة فى نقابة الصحفيين وظهر فيها جبهتين واضحتين هما الجبهة الرسمية وجبهة تيار الاستقلال وهى صورة مختلفة عن الوضع فى الدورات السابقة والتى كانت التقسيمات السياسية فيها قاطعة 0
انضم معظم قيادات الصحف الحزبية الرسمية وبعض من الصحف المستقلة الى جانب التيار الرسمى الحكومى بينما انضم معظم الصحفيين العاملين فى هذه المؤسسات الى جبهة الاستقلال النقابى وهو ما اسفر فى صورته النهائية عن جبهتين الجبهة الرسمية وقيادات الصحف والجيل القديم وجبهة الاستقلال والتى انضم اليها معظم شباب صحف المعارضة والصحف المستقلة والبعض من العاملين بالصحف القومية .كلا من الجبهتين يرفع شعار تفعيل ميثاق الشرف الصحفى ولكن بمحتويين مختلفين فالجبهة الرسمية ترفع الشعار واضعة نصب عينها تقويض حالة الانتقاد اللاذعة التى تعرضت لها مؤسسة الرئاسة الفترة السابقة بينما يتبنى تيار الاستقلال نفس الشعار بمحتوى الارتقاء باللغة المهنية وحماية الصحفيين من عديد من الانتهاكات والاستغلال المهنى من قبل قيادات معظم المؤسسات الصحفية 0
ظهر بعض المطالبين بضرورة عدم السماح لملاك المؤسسات ورؤساء مجالس الادارات بالقيد فى النقابة وحظر الترشيح فى المجلس على رؤساء التحرير وذلك لتعارض مقتضيات الوظيفة مع مصالح الصحفيين 0

هناك تعليق واحد:

ekram yousef يقول...

خبر جميل أخيرا.. بالتوفيق يا أستاذ رجائي
إكرام يوسف