نشرة الاخبار

الأحد، نوفمبر 18، 2007

استقالة البياع من التجمع وإحالة الحريرى للأنضباط

شهد اجتماع الامانة العامة لحزب التجمع الوطنى الوحدوى اليسارى فى مصر مساء الاربعاء احداثاً مهمة عندما تقدم انيس البياع عضو المكتب السياسى بالحزب وأحد القيادات النقابية المهمة بإستقالته من الحزب بعد رفض اقتراحه بتغيير اسم الحزب الى التجمع الاشتراكى تأكيداً على هوية الحزب الذى تعرضت قيادته فى الفترة الأخيرة لانتقادات لاذعة حول التخلى عن المبادئ الاشتراكية .
تعرض اقتراح البياع لهجوم شديد وخاصة من الدكتور سمير فياض نائب رئيس الحزب والذى كان احد المؤيدين الرئيسين لاتجاه الدولة لخصخصة التأمين الصحى .
شهد نفس الاجتماع إحالة ثلاثة من اعضاء الحزب القيادين للجنة انضباط حزبية منهم ابو العز الحريرى نائب رئيس الحزب والذى شن فى الفترة الاخيرة هجوماً شديداً على رئيس الحزب رفعت السعيد متهماً اياه بالتسبب فى الانهيار الشديد الذى لحق بالتجمع خلال السنوات الاخيره وهو ما اعتبره السعيد خروجاً عن اللائحة وطالب احالته للتحقيق
بلغ عدد الموافقين على إحالة نائب الرئيس للجنة الانضباط 62 من اعضاء الامانة العامة والرافضين شخض واحد والممتنعين 3 أشخاص ، وتعمد القيادى عبد الغفار شكر عدم الحضور .
كما تم ايضاً إحالة محمد صالح وايمن البيلى للجنة الانضباط لخلافات داخل محافظتهم .
يرى المراقبون السياسيون أن نتائج هذا الاجتماع انما تشير الى استعادة السعيد لمركزه القوى داخل الحزب والذى كان قد اهتز بعد انتخابات مجلس الشعب السابقةالتى شهد الحزب خلالها هزيمة منكرة امام جماعة الاخوان المسلمين ، وتعالت آنذاك الاصوات تطالب السعيد بالتنحى وتحميله مسئولية هذه الهزيمة نتيجة سياسته المهادنة للحكومة والبعيدة عن المعارضة ومشكلات الشارع المصرى .. وصلت الاتهامات الى الاشارة بملامح الفساد للسعيد من خلال علاقته مع رجال الدولة والبعض من رجال الاعمال .

ليست هناك تعليقات: