نشرة الاخبار

الثلاثاء، فبراير 19، 2008

مقال محمد ابو الحديد - الجمهورية 14/2/2008


لقد آليت علي نفسي منذ توليت رئاسة هذه المؤسسة ألا تكون لي خصومة مع زميل. مهما اساء لشخصي.. وألا أصدر قرارا في لحظة انفعال أو بناء علي وشاية.. والتزمت بذلك.. فالاربعة آلاف صحفي وإداري وعامل الذين تضمهم هذه المؤسسة. هم جميعا أخوتي وأبنائي وبناتي الذين عشت معهم حتي اليوم أربعين سنة من عمري. تأسيت في ذلك بالرئيس مبارك.. أقولها صدقا.. فمقعد رئيس الجمهورية الذي يجلس عليه يعطيه صلاحيات هائلة.. وبالدستور والقانون.. لاختصام من يسيء إليه. ومعاقبته.. الأكاذيب التي تنشر كل يوم عنه وعن أسرته كفيلة بأن تثير ثورته وليس فقط انفعاله.. الوشايات حوله بالتأكيد لا سقف ولا حدود لها. لكن الرجل ألزم نفسه الصبر. ربما بأكثر مما يحتمل أحد آخر.. فلم يغلق صحيفة لأنها اساءت إليه بالباطل.. ولم يقصف قلما لأنه هاجم شخصه أو أسرته.. ولم يصدر قرارا في لحظة غضب.. ولم يأخذ الناس بوشايات الآخرين. وفي افتتاح معرض القاهرة الدولي للكتاب في الشهر الماضي.. وعندما كنت استقبل الرئيس في جناح المؤسسة. فاجأني الرئيس بأنه يتذكر مرافقتي له في رحلاته الخارجية قبل ثلاثين سنة لاكثر من ثلاثين دولة عندما كان نائبا لرئيس الجمهورية أيام الرئيس السادات.. قال لي الرئيس: فاكر لما كنت بتلف معانا في الصين؟! ولم أشأ أن أقول للرئيس إن بدايتي معه وكنت وقتها في نصف عمري الآن كانت فرصة لاتابع علي الطبيعة فكره.. وسلوكه.. وأن أتعلم منه.. وأن نصف عمري الآخر بعد ذلك. وما تابعته للرئيس من مواقف وقرارات في أحلك اللحظات. زادني تمسكا بما تعلمت. واعتزازا به. لكن الرئيس الذي يتجاوز عن أي إساءة في حقه.. لا يسمح في أي وقت بأي إساءة في حق بلده.. ولا يتركها تمر دون رد. تعلمت ذلك منه أيضا. *****



لكن.. لماذا هذه المقدمة التي تبدو طويلة..؟! لأن هذه المؤسسة.. وأنا أعتبرها بيتي وبلدي الصغير.. تواجه حملة ضالة مضللة تستهدف الإساءة إليها. وإلي قياداتها.. وإلي كل العاملين الشرفاء فيها. وتشويه صورتها أمام عملائها وقرائها في كل مكان. حملة موجهة.. تستخدم كل الأساليب.. النشر في صحف المعارضة.. النشر علي النت.. رسائل علي الموبايل.. مذكرات لكل الجهات المسئولة في الدولة.. تحريض للعاملين علي الاحتجاج.. دعوات للقنوات الفضائية لمناقشة ما يجري علي الهواء.. إلي آخره. وللأسف.. الذي يقود هذه الحملة. ويواصلها. ويصعدها. عضو منتخب بمجلس إدارة المؤسسة عن الصحفيين.. وعضو منتخب مؤخرا في مجلس نقابة الصحفيين الحالي. أي أنه شريك في المسئولية.. وفي القيادة.. ولابد بالتالي أن يكون مسئولا عما يقول أو يفعل. لكنه يري نفسه ملاكا وكلنا شياطين.. مصلحا وكلنا مفسدون. ولقد تجاوزت عن عشرات الاساءات التي وجهها إلي شخصي علي مدي عامين ونصف العام. رغم أن بها ما يوقعه تحت طائلة القانون لأنها تضمنت اتهامات لم يقدم عليها دليلا. لكن.. حين يمس الأمر "المؤسسة".. فلا تجاوز. حين يمس الأمر اربعة آلاف صحفي وإداري وعامل. فإن التجاوز يعتبر تهاونا في حقهم. ولذلك كان قراري الذي اعلنته لكل الزملاء بعد أن طالبني معظمهم به هو: من يسئ إلي المؤسسة بالباطل.. بأي وسيلة.. لابد أن يساء إليه.. بالحق.. وبنفس الوسيلة. *****



** قال إن المؤسسة خاسرة.. وهو يعلم تماما.. وكل أجهزة الدولة ايضا تعلم من قبله. من الذي أثقل هذه المؤسسة بالديون قبل ..2005 ومن الذي خسرها.. من الذي حصل من مجلس الشوري علي قروض بلغت جملتها 14 مليون جنيه ولم يسجلها في الميزانية العامة للمؤسسة.. بل أضافها إلي خانة "الإيرادات" ليتم انفاقها فيما لا يعلم أحد.. ثم نتحمل الآن مسئولية الرد علي مطالبات مجلس الشوري للمؤسسة بسدادها. هل المطلوب أن نفتح هذا الملف؟! إن خسائر المؤسسة الآن 90% منها عبارة عن فوائد هذه الديون.. بينما أثبتت المؤسسة من خلال نشاطها الجاري قدرتها علي النجاح والربح. بعد أن حققت في ميزانية السنة المالية المنتهية في 30/6/2007 فائضاً في الإيرادات عن المصروفات بلغ 21 مليون جنيه.



** لكن.. بعيداً عن هذا الملف.. تعالوا أقدم لكم نماذج مما يروج به لنفسه. ويضلل به الآخرين مستغلاً عدم معرفتهم بحقيقته:



1 قال إنه رفض تقاضي المكافأة السنوية لأعضاء مجلس الادارة لأن عضوية مجلس الادارة في رأيه "عمل تطوعي" كما أنه يرفض الحصول علي مكافأة عن خسائر.. لكنه لم يقل للناس: لماذا إذا كان لا يريدها لم يقدم حتي الآن تنازلاً رسمياً مكتوباً عنها. سواء للمؤسسة أو لأي جهة أخري. رغم أنه يعلم تماماً أن عدم تنازله هذا يجعلها من حقه لمدة خمس سنوات من تاريخ تقريرها؟! هل يدخرها ليطالب بها بعد ذلك. وبعد أن ينسي الآخرون الموضوع؟!



2 إذا كانت عضوية مجلس الادارة عملاً تطوعياً لا يجوز الحصول علي مقابل عنه.. فلماذا يحرص علي تقاضي "بدل الجلسات" المقرر عن كل جلسة يحضرها لنفس المجلس "التطوعي".. بل وعن جلسات ينسحب من منتصفها بعد أن يثير زوبعة لتغطية انسحابه. هل ينكر ذلك. حتي ننشر له كشوف الصرف التي بها توقيعه.. والمبالغ التي صرفها؟!



3 قال في بلاغ للنائب العام. إن "رحلة الأوائل" التي تنظمها الجمهورية سنوياً لأوائل الثانوية العامة. بها مخالفات مالية. وأن تقرير جهاز المحاسبات أشار إلي مبالغ صرفت كمصروف جيب للصحفيين والاداريين المرافقين للرحلة. هل ينكر أنه كان أحد الصحفيين المرافقين لرحلة ..2006 في فرنسا بناء علي طلبه وانه حصل علي 500 يورو كمصروف جيب عنها.. وبايصال استلام موقع منه. ومحفوظ بملفات الرحلة بالمؤسسة ويمكن نشر صورة منه؟!



4 هاجم زملاءه الصحفيين الذين يجلبون إعلانات للمؤسسة ويتقاضون عمولات عنها.. مع أن هؤلاء كانوا بين من كان لهم الفضل في إنجاحه سواء في انتخابات مجلس الادارة بالمؤسسة.. أم في انتخابات نقابة الصحفيين.. لكنه المتنكر لفضل الزملاء. هل ينكر. أنه في أحد اجتماعات مجلس إدارة المؤسسة.. وعندما قال له أحد الزملاء بالمجلس انه دائم الهجوم والنقد دون أن يفعل شيئاً. أو يضيف للمؤسسة مليماً.. كان رده بالحرف الواحد: أعطوني مصدراً أو وزارة بها إعلانات وأنا أجيب لكم موارد؟! هل ينكر حتي ننشر له صورة من أقواله من واقع محضر الجلسة؟! هل نكتفي بذلك؟! ممكن.. ولكن ليس قبل تسجيل هذه الوقائع:



* عندما أصبح عضواً بمجلس إدارة المؤسسة. أصر علي أن تكون له غرفة مستقلة بتليفزيون وكمبيوتر.. رغم أن زملاء وزميلات عظاماً كانوا أعضاء منتخبين ومعينين في مجالس إدارات سابقة لم يطالبوا بذلك وكانوا يجلسون في غرف بها أكثر من زميل لهم.. ولم يسعوا لتحقيق هذا المطلب الشخصي رغم أنهم كانوا يستحقونه وأكثر.. وأذكر منهم الراحل العظيم الأستاذ ناصف سليم.. والزميلة الفاضلة ناهد المنشاوي. والزميلين العزيزين عبدالوهاب عدس وحسن الرشيدي الذي أصبح اليوم رئيساً لمجلس إدارة مؤسسة صحفية هي "دار التعاون".



* عندما كلفه مجلس الإدارة بعضوية لجنة للمحافظة علي نظام مبني المؤسسة والإشراف علي صيانته ونظافته.. كان أول ما فعله هو مخالفة نظام المبني بوضع لافتة علي غرفته تحمل اسمه وتحته "عضو مجلس الإدارة.. ونائب رئيس التحرير" بينما لا توجد في أدوار المبني الخمسة عشر أي غرفة تحمل اسم من يشغلها. بما في ذلك مكتب رئيس مجلس الإدارة.. أي أنه حوّل العمل العام إلي مكسب شخصي. بالاضافة إلي أن اللافتة تضمنت تزويراً.. لأنه ليس نائب رئيس تحرير. ومازال أمامه مشوار ليصل إلي ذلك.



* عندما كلفه مجلس الإدارة برئاسة لجنة للتعاقد مع شركة أغذية لإدارة كافيتريا المؤسسة. وكان ذلك قبل انتخابات نقابة الصحفيين بفترة قليلة. وبعد اجراء المناقصة واختيار الشركة.. تطوع دون إخطار مجلس الإدارة أو استئذانه بالتنازل للشركة عن قيمة الايجار الذي عرضته. مقابل تخفيض أسعار المأكولات والمشروبات التي تقدمها للعاملين.. وكانت المؤسسة تحصل علي 10 آلاف جنيه ايجارا من الشركة السابقة. واتضح الهدف. حين بدأت الشركة عملها في نفس يوم فتح باب الترشيح لانتخابات النقابة وتقدمه للترشيح ليحصل علي دعاية بأنه الذي جاء لزملائه بأقل الأسعار.. دون أن يقول إن هذه الدعاية كانت بفلوس هؤلاء العاملين حيث خسرت المؤسسة عشرة آلاف جنيه ايجارا شهريا. بينما أخلت الشركة بعد الانتخابات بوعدها وبدأت في رفع الأسعار وكسب هو الانتخابات.. حتي تم تدارك الموقف من جانب المؤسسة وترحيل الشركة.



* أعلن في شهر يونيو الماضي الإضراب عن الطعام بمبني المؤسسة بزعم وجود مخالفات.. وحرر محضرا بذلك ضد المؤسسة برقم 5447 في 21/6/2007 إداري قسم شرطة الأزبكية.. كان يضرب عن الطعام نهارا.. ثم يتسلل في منتصف الليل الي المقهي المجاور للمبني.. يأكل ويشرب.. ويعود.. وبعد 48 ساعة لم يسأل عنه فيها أحد.. اضطر لإنهاء إضرابه الوهمي.



* في28/6/2007 قدم طلبا موقعا من خمسة أعضاء بمجلس الإدارة لعقد اجتماع طاريء للمجلس لمناقشة أحد الموضوعات.. واتضح أنه وقع علي الطلب باسمه وباسم أحد زملائه في المجلس.. وعندما علم هذا الزميل وهو عضو المجلس المحترم جمال أبوبيه بذلك كتب اقرارا بأنه لم يعلم بالطلب ولم يوقعه. ولا يؤيده.. والوثيقتان.. الطلب المزور.. والاقرار موجودتان بخط يد صاحبيهما.



* احيل للشئون القانونية ثلاث مرات.. في 23/9/2006 وعوقب بخصم عشرة أيام من راتبه وفي 19/7/2007 وعوقب بمثلها لكني خفضتها إلي النصف رأفة به.. وفي 12/1/2008 وعوقب بعشرة أيام أخري.. والسبب في المرات الثلاث واحد. وهو التهجم علي زملائه والتعدي عليهم بالسب والقذف. ثم رفض المثول أمام الشئون القانونية للتحقيق.



* أنهي هذا السجل بواقعة تضحك وتبكي في نفس الوقت.. ففي 8/7/2007 كتب طلبا للمدير العام موجود بخط يده للذكري يطلب "15 قلم يونيبول" لنفسه.. و"روثمة" ورق أبيض!! هذا الذي يخطيء في هجاء كلمة هو الآن أحد ثلاثة من أعضاء مجلس نقابة الصحفيين. يشكلون "لجنة القيد" المسئولة عن "تقييم" أعمال الصحفيين الذين يتقدمون لعضوية النقابة..!! ولا تعليق..

هناك تعليقان (2):

غير معرف يقول...

هرطقات الكافر الخبيث ياسر حبيب


http://www.hewaar2.blogspot.com/

Aisha Salah El Din يقول...

يمكرون والله خير الماكرين