نشرة الاخبار

الأربعاء، أغسطس 20، 2008

كاريكاتوريات بهجورية وفلسفات مكرمية




تلقيت هذا البيان عبر البريد الالكترونى واعتقد انه من المهم الاطلاع عليه بدقة ومناقشته بوعى وحرص وارفقت به عمود مكرم محمد أحمد فى جريدة الاهرام
محمد منير

الزملاء أعضاء مجلس النقابة
بعد التحية
في الوقت الذي تؤكد فيه قرارات الجمعية العمومية للصحفيين على: "حظر كافة أشكال التطبيع المهني والشخصي والنقابي ومنع إقامة أية علاقات مع المؤسسات الإعلامية والجهات والأشخاص الإسرائيليين حتى يتم تحرير جميع الأراضي العربية المحتلة. وتطلب الجمعية العمومية من أعضائها جميعا الالتزام الدقيق بقرارات عدم التطبيع، وتكلف المجلس بوضع أسس المحاسبة والتأديب لمن يخالف القرار".
فوجئنا بالسيد مكرم محمد أحمد (نقيب الصحفيين) ينشر في عموده اليومي بالأهرام رسالة بعث بها إليه الزميل جورج البهجوري عضو نقابة الصحفيين يؤكد فيها سفره إلى إسرائيل ورام الله ويرد النقيب: "وضعتني رسالة بهجوري بين نارين، باعتباري صحفيا لا يرى أية ضرورات تحظر على الصحفيين السفر إلى أي مكان حتى وإن كان إسرائيل، لأن المهم أن ينقل الصحفي بعيون مصرية صورة صحيحة وأمينة لما يجري خيرًا من أن يظل القارئ المصري فريسة لمصادر أخبار أجنبية، كثيرًا ما تكون هذه الأخبار لصالح أهداف تنشدها، لكن صفتي كنقيب للصحفيين تلزمني أن أقول إن سفرك إلى إسرائيل حتى ولو من نافذة باص يحمل شعار هيئة الأمم المتحدة أمر يتعارض، مع الأسف، مع قرارات سابقة للجمعية العمومية لنقابة الصحفيين "التي تعتبر ذلك تطبيعا للعلاقات مع إسرائيل دون مسوغ حقيقي"!
إننا نعتبر تصريحات السيد النقيب توجه خطير وسابقة لابد من التوقف عندها، فقرارات الجمعية العمومية التي تمثل إرادة جموع الصحفيين أصبحت أمرًا يدعو للآسف وتوصف بأنها دون مسوغ حقيقي مما يفتح الباب لانتهاك هذه القرارات بدلا من قيام النقابة بمتابعة الالتزام بها ومحاسبة كل من يخرج عليها.
إننا نطالبكم بالآتي:
*اتخاذ موقف واضح ومعلن من هذه الآراء التي أدلي بها السيد النقيب.
* التأكيد على ضرورة احترام قرارات الجمعية العمومية المتعلقة بحظر التطبيع المهني والشخصي والنقابي ولفت نظر الصحف بضرورة الالتزام بذلك.
* اتخاذ الإجراءات التأديبية ضد الزميل جورج بهجوري الذي خالف هذه القرارات وكذلك محاسبة الزملاء حسن عبدالواحد بأخبار اليوم، وحسين سراج بمجلة أكتوبر، وذلك لانتهاكهم لهذه القرارات.
إننا لا يمكن أن نقبل تجاهل متابعة تنفيذ أحد أهم القرارات التي عبرت عن الضمير الوطني لأعضاء نقابة الرأي والوجدان والضمير والتي كانت في طليعة النقابات التي بادرت بحظر التطبيع وتبعتها كافة النقابات المهنية والعمالية والمؤسسات الشعبية، كما كانت من أولى النقابات التي حاسبت من أقدم على مخالفة هذا القرار في أوقات سابقة بالإحالة إلى التحقيق النقابي أو توجيه لفت النظر.
ولعلكم تتابعون معنا ما تقوم به مجالس نقابات المهن الفنية من محاسبة أعضائها عن أي انتهاك في هذا الصدد والذي وصل إلى شطب علي سالم والمخرج الراحل حسام الدين مصطفى.
كما نود أن نلفت نظركم إلى قرارات اتحاد الصحفيين العرب (التي تعتبر مصر هي المؤسسة له عام 1964) التي تنص على حظر التطبيع وتطالب كافة النقابات والروابط والجمعيات الصحفية بمحاسبة الأعضاء المخالفين وإبلاغ الاتحاد بنتائج هذا التحقيق.
إننا لا يمكن أن نقبل الدفع بمبررات مهنية كحجة لكسر إرادة جموع الصحفيين، لأنكم أول من تعلمون حال المهنة الآن، وكأن الصحفيين المصريين تدفع بهم الصحف للذهاب إلى المواقع الساخنة أو الملتهبة والأكثر أهمية على خريطة الأحداث ولا ينقصهم إلا الذهاب إلى إسرائيل، كما أننا لا يمكن أن نتجاهل عشرات التصريحات لقيادات فلسطينية منهم الشيخ عكرمة صبري مفتي القدس السابق الذي طالب الإخوة العرب ألا يأتوا إليهم عبر سفارات العدو لأن هذا يضعفنا ولا يضيف إلينا ويقوي المحتل في مواجهتنا. كما تمنت قيادات إعلامية فلسطينية الاستعانة بالكوادر الإعلامية الفلسطينية في الأراضي المحتلة، والتي تستعين بهم صحف ووكالات أنباء وفضائيات أجنبية.
إن نقابة الصحفيين التي تضم في عضويتها أصحاب الأقلام والكتّاب والمفكرين الذين يسهمون في صياغة عقل ووجدان هذه الأمة لا يمكن أن يقبلوا في هذا التوقيت الذي تسلم فيه الأنظمة العربية مقاديرها للخارج لحساب إسرائيل لتكون قوة وحيدة تفرض هيمنتها وتنفذ خططها أن نسلم نحن أيضا آخر ما تبقى لنا من ورقة وحيدة اسمها إرادة المقاومة ورفض الاعتراف بكيان مغتصب للحقوق العربية ومحتل لبعض أراضيه.
وفي الختام نطالب بضرورة الإسراع بالدعوة لعقد جلسة طارئة لمجلس النقابة لبحث الأمر واتخاذ ما يلزم.
وتفضلوا بقبول فائق الاحترام

التوقيع


1-


2-


3-


-


-


-





نص عمود مكرم
الاهرام
الاربعاء 12 من شعبان 1429هـ- 13 اغسطس 2008 السنة 132 العدد 44445
نقطة نور
بقلم‏:‏ مكرم محمد أحمد
رسالة من بهجوري
يسألني الصديق العزيز جورج بهجوري رسام الكاريكاتور الشهير في رسالة بعث بها من باريس حيث يعيش‏,‏ إن كان قد أخطأ في اشتراكه مع جماعة من رسامي الكاريكاتور العالميين في معرض لرسوم الكاريكاتور‏,‏ زار إسرائيل ورام الله يعرض رسوم جماعة كاريكاتور من أجل السلام التي نشأت تحت مظلة الأمم المتحدة ويرأسها رسام صحيفة لوموند الشهير بلانتو‏,‏ ويشارك في عضويتها‏15‏ رساما هم الأشهر في عالم الكاريكاتور‏,‏ جميعهم يساندون برسومهم قضية الشعب الفلسطيني‏.‏
وضعتني رسالة بهجوري بين نارين‏,‏ باعتباري صحفيا لايري أية ضرورات تحظر علي الصحفيين السفر إلي أي مكان حتي إن يكن إسرائيل‏,‏ لأن المهم أن ينقل الصحفي بعيون مصرية صورة صحيحة وأمينة لما يجري خيرا من أن يظل القارئ المصري فريسة لمصادر أخبار أجنبية كثيرا ما تلون الأخبار لصالح أهداف تنشدها‏,‏ لكن صفتي كنقيب للصحفيين تلزمني أن أقول للصديق جورج‏,‏ إن سفرك إلي إسرائيل حتي ولو من نافذة باص يحمل شعار هيئة الأمم المتحدة أمر يتعارض مع الأسف مع قرارات سابقة للجمعية العمومية لنقابة الصحفيين التي تعتبر ذلك تطبيعا للعلاقات مع إسرائيل دون مسوغ حقيقي‏!..,‏ ومع ذلك فمن حق جورج بهجوري أن أنشر رسالته كاملة لأنه يعتقد أن الأمر يحتاج إلي بعض التوضيح‏.‏
عزيزي مكرم الصديق والنقيب‏:‏
تحية من باريس‏,‏ وأنا لا أدري حجم الضجة المثارة في مصر حول زميلكم جورج بهجوري‏,‏ وله تاريخ نصف قرن من الزمان في النضال مع قضايا العالم من خلال فن الكاريكاتور الساخر والنبيل‏..,‏ هذه المرة بعد سنوات طويلة وأنا أعيش متنقلا بين القاهرة وباريس أصبحت لي خبرة متواصلة مع رسامي الكاريكاتور الأشهر في العالم‏,‏ لقد أنشأنا معا وتحت مظلة الأمم المتحدة جماعة كاريكاتور من أجل السلام التي يشارك فيها عدد كبير من رسامي الكاريكاتور من كل أنحاء العالم ابتداء من اليابان وحتي شمال إفريقيا في الجزائر‏,‏ رسمنا في أغلب عواصم العالم أمام البرلمانات الأوروبية‏,‏ ولقينا التصفيق والنجاح‏,‏ لكننا قررنا أخيرا الاشتراك في معرض للكاريكاتور يزور كلا من إسرائيل ورام الله‏,‏ شارك فيه عدد من رسامي الكاريكاتور الإسرائيليين يرسمون بسخرية بالغة عن حكومتهم‏,‏ وينتصرون لقضايا السلام والتعايش‏,‏ حضر معرضنا ـ الذي افتتحه في رام الله القائم بالأعمال المصري ـ جمهور غفير من الفلسطينيين‏,‏ كما حضر في القدس جمهور ضخم من الإسرائيليين‏,‏ انني لم أزر إسرائيل سوي من نافذة باص هيئة الأمم المتحدة لهدف نبيل يحقق صالح الشعب الفلسطيني‏,‏ ومع هذه الرسالة هناك كتيب عن اللوحات التي نشرتها في المعرض عن معاناة الشعب الفلسطيني‏,‏ فهل أطمع في لمحة بسيطة بقلمك لأن الأمر ربما يحتاج إلي بعض التوضيح‏.‏

ليست هناك تعليقات: