نشرة الاخبار

الثلاثاء، ديسمبر 30، 2008

عاش حكام العرب الف عام "ويشيلوا شيلتهم "

محمد منير *
mohamedmonirus@hotmail.com

يعيش العالم كله عامة والعالم العربى خاصة اوضح ايامه واكثرها صراحة الى حد الوقاحة , ومن أكثر المشاهد الصريحة وقاحةً هو الاعتداء البربرى الذى شنته القوات الصهيونية على غزة واستهدفت به فى الاساس افراد الشرطة الفلسطينية ، واكثر ملامح هذا المشهد صراحة وقحة هو موقف البيت الابيض والذى ادان حماس واعتبرها مسئولة عن كل عمليات القتل البربرى التى قام بها الصهاينة ، اما اكثر ملامح المشهد مللاً هو موقف الحكومات العربية التى دعت الى قمة بقيادة نفس الحكام الذين ساهموا فى نهوض الصهيونية واستفحالها الى هذا الحد الوقح .. وهى القمة التى غالبا ما ستنتهى بإدانه رقيقة للعدوان ومناشدة شرسة لحماس بالتخلى عن كفاحها من أجل الاستقلال بدعوى فتح باب التهدئة.
المشاهد الوقحة سبقتها بروفات اكثر وقاحة رتبت لهذه اللحظة الاليمة ودارت معظمها حول خطورة حماس كمعارضة اسلامية على المجتمع العربى اكثر من خطورة الصهيونية على العرب وللأسف لم يكن الحكام العرب وحدهم اصحاب هذه الدعوى بل شاركهم فيها آخرون ، وظلت الدعوة الرسمية العربية بخطورة حماس فى تصاعد متناغمة مع أحداث الوقيعة بين الفصائل الفلسطينية ، بينما يعيش المعسكر الصهيونى أكثر فترات التوحد والتنامى.
أنا لست حماسياً ولا أخوانياً ولااخوانهم... ولكنى مصريا عربيا منتهكاً منهوبا اتوحد مع لحظة المواجهة بفعل الظلم والقهر ، وهى حالة ليست جديدة على المصريين والعرب فى مواجهة لحظات المخاطر الاستعمارية والخيانة ففى عام 1979 اطلق الشهيد الزعيم الاشتراكى" زكى مراد" نداءه والذى قال فيه " مصر ليست ملكا لماركسي ولا ملكا لوفدي ولا ملكا لناصري ولا ملكا لإخواني أو ملكا لأحد من الإتجاهات الإسلامية، إن مصر هي ملك لجميع المصريين ، والمصرية هنا ليست مجرد انتماء وإنما تتحدد بالمواقف، فأنت مصري حقيقي إذا كنت تقف في خندق أعداء الصهيونية وأعداء من هم خلف الصهيونية من قوى الاستعمار العالمي أما إذا كنت في خندق أمريكا وإسرائيل فلتبتعد عنا ولتعلم أن الذي بيننا وبينك هو الكفاح " ، وربما استشهد الزعيم الاشتراكى بسبب هذه الدعوة ، وفى مطلع القرن الماضى استطاع الشعب الروسى ان يتغلب على مخاطر وويلات الحرب مع الالمان بتوحده تحت القيادة البلشفية واسقاط الحكم القيصرى وتوابعه الانتهازية ، وعلى مشارف القرن التاسع عشر توحد سليمان الحلبى مع هموم الامة العربية وجاء من سوريا ليقتل المحتل الفرنسى كليبر فى مصر ، وفى اواخر القرن الحادى عشر توحد عيسى الغواص المسيحى مع هموم وطنه وحارب بشجاعة تحت قيادة صلاح الدين المسلم ليواجه جحافل الجيوش الغربية المحتلة رغم حملها راية الصليب ، ومن مهازل التردى للخلف الذى نعيشه هو ظهور دعوة بعد اكثر من تسعة قرون على الحروب الاستعمارية ( المسماة كذبا بالصليبية ) للبحث كما إذا كان الغواص مسلما أم مسيحياً !!! .
ما علينا.... فى كل الامثلة السابقة كانت الشعوب بمختلف فئاتها هى البطل فى مواجهة المخاطر .
وإذا كان الحكام العرب يبحثون لحظة الأزمة عن مخرج لإراقه ماء الوجه فيطلقون دعوة لقمة أو يقدمون المساعدات فأن الامر تجاوز هذه الحالة بكثير بعد المأزق الذى فرضه عليهم اصدقائهم الصهاينة بالتبجح والتنطع وقتل العزل والاطفال و النساء غير تاركين ولو مساحة صغيرة يتستر وراءها الحكام العرب او يبررون بها التحالف الرسمى العربى الصهيونى .. ولهذا فأنى اقترح عدم الدعوة لأسقاط هؤلاء الحكام ليرونا كيف سيواجهون المأزق الذى فرضه الصهاينة عليهم بإعتبارهم وكلاء عن الشعوب.. وإلا حق عليهم السقوط بفعل الحتمية أو كما قال شاعرنا الراحل المغبون نجيب سرور " لأحق لحى إن ضاعت فى الارض حقوق الاموات .. لا حق لميت إن يهتك عرض الكلمات .... وإذا اصبح عذاب الموتى سلعة أو احجبة أو ايقونة .... فعلى العصر اللعنة والطوفان قريب" والله يا عمنا نجيب قريب جدا .. رحمك الله .
________________________
* صحفى

الأربعاء، ديسمبر 17، 2008

حذاء منتظر

محمد منير *
mohamedmonirus@hotmail.com
فرض على وضعى كمواطن مهمش الاهتمام بردود الافعال حول الحدث عن الاهتمام بالحدث نفسه .. فعندما حصلت على الليسانس لم اهتم بالحدث بقدر اهتمامى برد فعل جارتى التى كنت احبها ولم اعرفه حتى الأن لانشغالها بخطوبتها فى نفس اليوم , وعندما اوقفنى مديرى اللئيم عن العمل كان اهتمامى بسؤال الاسكندرانى القهوجى عن رأيه فى الحدث فأجابنى هو انت بتشتغل ايه ؟ ... وجزمة الصحفى منتظر فى وجه بوش كانت سببا فى اثارة هوايتى اللعينة لما استتبعها من الكثير لردود الافعال .
من داخل الشبكة الالكترونية لفت اهتمامى رد الفعل المتعقل للبعض ممن رأوا فى تصرف "منتظر" نوعا من الهمجية تسئ للعرب ، والسنة التى فرضتها علينا حياتنا هى انه هناك ناس " تتباس " وناس تضرب ب " بالمداس " ، والضرب يالمداس ليس امرا جديدا على المستوى العالمى والمحلى والتاريخى ، فشجرة الدر ماتت بفعل القبابيب التى "رزعتها" بها درتها "أم على" فوق رأسها , وفى عام 1960 وأثناء انعقاد الدورة الخامسة عشرة لمجلس الامن وامام رؤساء الدول وملوكها، رفع خرشوف رئيس الاتحاد السوفيتى حذاءه ضارباً به طاولته احتجاجا على ما ورد في خطاب مندوب الفلبين ضدالاتحاد السوفيتي وكان جالس امامه مباشر الرئيس الامريكى ايزنهاور، وقال خرشوف ان الرساله كانت موجهه الى الكتله الغربيه بشكل عام والى مندوب الفلبين ورئيسه و الرئيس الامريكى بشكل خاص بل واضاف انه من لم يحترم (جزمة)الاتحاد السوفيتى لن يحترمه السوفيت.
وفى عام 2003 تعرض وزير الخارجيه المصري أحمد ماهر للضرب بالجزم داخل المسجد الاقصى بسبب اتهام الفلسطينيين له بالخيانة .
ومنذ شهور ليست ببعيدة اثار استاذ بكلية الشريعةأزمة بسبب فتواه بجواز ارضاع الموظفة لزميلها لكى يصبح محرماً عليها وقالت "ملكة يوسف" استاذة الفقه في جامعة الازهر هذه مهاترات وقلة ادب ووصفت قائل هذه الفتوى بأنه غير محترم ولا يرد عليه الا بضربه بالجزمة , كل هذه الجزم والمداسات ولم يصف احد اصحابها بأنهم اصحاب سلوك غير حضارى !! .
واذا كان الرأى بجواز ارضاع الزميل من زميلته يستحق الضرب بالجزم فماذا عن اغتصاب العراقيين داخل معتقل ابوغريب ؟ ماذا عن تعذيب الام العراقية هدى العزاوى وابنائها حتى الاغماء داخل سجن ابو غريب ؟ ماذا عن قتل الامريكان لأخيها الصغير امام عينها وتشويه جثته ؟ .... ماذا عن اغتصاب الفتاة العراقية نورا مع طفلة عمرها 14 عام فى سجن ابو غريب وانتهاك اعراض الرجال؟ .
ماذا عن استشهاد 150 الف اعزل عراقى معظمهم من الاطفال بسبب القنابل الامريكية؟ ماذا عن البشاعات ضد العرب فى معتقل جوانتيمالو ؟ ماذا عن الحكام العرب الذين سمحوا بإقامة قواعد امريكية فوق الاراضى العربية وبمرور الطائرات والبارجات لضرب العزل العراقيين ؟ وماذا وماذا وماذا ؟؟؟! الا يستحق أى من هؤلاء جزمة فوق رأسه .
حقيقى ذكرنى هؤلاء الذين يرون فى تصرف الزميل " منتظر " همجية وانحرافا عن الحضارة ب " النمكى " الذين كان يأكل ساندوتش "قرف" ووجد فيه "شعرايه" فقرف ،وايضا تذكرت مظفر النواب وكلماته حول موقف الحكام العرب من القدس والذى تكررمع العراق وسيتكرر غداً مع مصر وغيرها:
"القدس عروس عروبتكم فلماذا أدخلتم كل زناة الليل إلى حجرتها ووقفتم تسترقون السمع وراء الأبواب لصرخات بكارتها وسحبتم كل خناجركم وتنافختم شرفا وصرختم فيها ان تسكت صونا للعرض فما اشرفكم ؟اولاد القحبة..هل تسكت المغتصبه اولاد القحبة..لست خجولا حين أصارحكم بحقيقتكم ..ان حظيرة خنزير أطهر من اطهركم "
صدقت يا مظفر
----------------------------
* صحفى

الاثنين، ديسمبر 01، 2008

زمان كنا صح (2)

الحلقة الثانية وتم نشرها فى جريدة البديل فى 2/12/2008
محمد منير *
فى الجزء الاول من المقال استعرضنا صورة لحالة المد الطلابى عام 1976 وعلاقة الحركة الطلابية بالمجتمع من خلال اسبوع الجامعة والمجتمع والذى انتهى بمسيرة خرجت من جامعة القاهرة يوم 25/11/1976 متوجهة لمجلس الشعب

وقفت المسيرة امام مجلتى روز اليوسف وصباح الخير هاتفة " عاوزين صحافة حرة .. دى العيشة بقت مرة " وخرج البعض من صحفيى المجلتين رافعين ايديهم بعلامات النصر وشاركوا فى المسيرة حتى مجلس الشعب حيث توقفت المسيرة هاتفة" يا مجلس شعب صباح الخير ياللى رئيسك مليونير" ,," يا مجلس شعب مساء الخير ياللى رئيسك قط سمين" ( ماذا لو رأوا القط بتاع 2008 ).. ما علينا وقف الطالب امير سالم من حقوق عين شمس يقرأ الوثيقة والمطالب التى وقع عليها الطلاب وتتضمن 12 مطلب للحركة الطلابية آنذاك وهى :
" 1- رفض صيغة الاحزاب الحكومية.
" 2- الغاء التشريعات المقيدة لحرية الجماهير.
" 3- الغاء كافة الاجهزة الاستثنائية مثل نيابة امن الدولة ومباحث امن الدولة.
" 4- تحسين وسائل المعيشة وجعل الحد الادنى للاجور 30 جنيها.
" 5- حق الجماهير في اتباع جميع وسائل الامتناع والتظاهر والاضراب.
" 6- الغاء جميع البدلات لكبار موظفى الدولة.
" 7- رفض السياسة الحالية التي ترمي لرفع الدعم وتشريد القوى العاملة.
" 8- رفض الانفتاح الاقتصادي .
" 9- رفض اتفاقية الفصل .
" 15- رفض تواجد اجهزة الانذار والتجسس الامريكى بسيناء .
" 11- رفض قرار مجلس الامن رقم 242.
" 12- حق اقامة فصائل المقاومة والعمل بمصر وحق الشباب العربى في التطوع بها.
المطلب الاول هو رفض صيغة الاحزاب الحكومية وكانوا فى ذلك الوقت ثلاث احزاب .. حزب التجمع وحزب الاحرار وحزب مصر .. ورأى الطلاب فى ذلك الوقت انه من غير المنطقى أن تنشئ الحكومة والسلطة المستبدة الاحزاب المعارضة لها .. وأن هذه الاحزاب لها دور ديكورى لتجميل صورة مصر فى الخارج وفى نفس الوقت لأستيعاب حركة المد الجماهيري داخل مصر وخاصة اليسارية .
ومابين 25/11/1976 و25/11/2008اتذكرالبعض من اداء هذه الاحزاب.... اتذكر برنامج انتخابى لحزب التجمع فى نهاية السبعينيات يقول فيه نرفض نهج كامب ديفيد وهى صيغة وسيطة لم تقطع بالرفض لفكرة المفاوضة مع العدو الصهيونى .. اتذكر رئيس حزب الاحرار ( اليمين ) مصطفى كامل مراد عندما كان فى مقدمة المسافرين مع السادات الى اسرائيل مبررا فعلته انه كان بجانب صديق فى يوم عسير , وبينما كان البند الثانى من وثيقة الطلاب فى 1976 يطالب بإلغاء التشريعات المقيدة لحرية الجماهير , اتذكر حزب العمل عندما كفر وحرض على "حيدر حيدر" مؤلف رواية وليمة اعشاب البحر وتسبب فى مجزرة ضحاياها من الطلاب الابرياء الذين تلاعبت الجريدة والحزب بمشاعرهم الدينية .. اتذكر الهزل فى احزاب لا نذكر اسمها شوهت ودمرت الحياة السياسية , اتذكر رئيس حزب معارض قديم معين فى مجلس الشورى وهو يقف قى المجلس الاعلى للصحافة مطالبا بحق فصل الصحفيين . اتذكر نفس الحزب الذى وقف امام الفلاحين وطردهم من مقره عندما طالبوه بالوقوف ضد قانون الارض الزراعية الجديد والذى سيشردهم .. اتسأل إذا كان حزب معارض فى بيان له يطالب الحكومة بتحمل مسئولية فشل سياسة الخصخصة عبر 18 عام , فهل يتحمل هذا الحزب مسئولية فشله كحزب معارض فى التعبير عن الجماهير طوال أكثر من 30 عاما , وهل يتحمل مسئولية تحولة من حزب جماهيرى الى فرقة امن مركزى فى يد الحكومة يبرر تصرفاتها وينكل بمعارضيها وينشر الفساد والاحباط وسط المعارضين " كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون ".... اتذكر الفرق بين تنظيمات تربينا فيها كنا ندفع اشتراكات لها من اقواتنا عن طيب خاطر لاستمرارها فى النظال دفاعا عن مصالح ابناء هذا الشعب وبين احزابهم التى تحولت لمراكز جباية وثراء وتبرير لسياسات النهب والاستبداد وفساد رجال الاعمال ....اتذكر زملاء ممن قبضوا على مواقفهم كا لقابض على قطعة جمر فلاقوا الامرين على يد قيادات هذه الاحزاب التى تحولت الى ادوات عمياء فى يد الحكومة .. اتذكر واتذكر لينتهى بى الامر وأنا على يقينين.......... الاول هو أننا زمان كنا " صح " وخاصة فى المطلب الاول من وثيقة 25/11/1976 , والكلمة للجيل القادم ,والثانى هو أننى لن أنزع ورق النتيجة مرة أخرى وربنا يكفيكم ويكفينا شر الفكر .
----------------------------
* صحفى
mohamedmonirus@hotmail.com

زمان " كنا صح " (1)


تم نشره بجريدة البديل فى 1/12/2008 والحلقة الثانية غدا
محمد منير*
استيقظت يوم الثلاثاء الماضى مبكراً كعادتى , وعلى غير عادتى توجهت لأنزع ورقة من النتيجة المعلقة على الحائط الايسر بغرفة مكتبى المستباح من افراد اسرتى الاعزاء.. وعلاقتى بأوراق النتيجة تتسم دائما بقدر من الجبن فأنا دائما ما أخشى أن اصطدم بتاريخ يفرض على سلوك ما.. كعيد ميلاد واحدة من بناتى والذى ينتهى دائما بحالة افلاس تصيب جيبى لأسبوع يعقبه , أو ذكرى يوم زواجى فأضطر الى إعادة عبارات قلتها مرة واحدة منذ عشرين عام وانتهى الامر بى الى ما أنا عليه .
ورقة النتيجة التى اقتلعتها كشفت عن تاريخ 25نوفمبر الذى بمجرد أن لمحته خطفتنى ذكريات قوية وسحبتنى الى الماضى 32 عام وانقسم عقلى القلق الى مشهدين واضحين ما بين 25/11/1976 و 25/11/2008 .
فى يوم 25 / 11 /1976 خرج طلاب مصر من مختلف جامعتها فى مسيرة بدأت من جامعة القاهرة وتوجهت الى مجلس الشعب وكان هذا اليوم هو اليوم الختامى لأسبوع نظمه طلاب جامعات مصر واستضافته جامعة القاهرة تحت اسم " الجامعة والمجتمع " شهدنا خلاله ندوات ومحاضرات ناقشت معظم القضايا التى شغلت المجتمع المصرى آنذاك وساهم فيها مفكرون واساتذة وعلماء اجلاء ناقشونا بكل صراحة فى قضايا اقتصادية واجتماعية ودينية وفنية , اختلفنا امامهم على الموقف من الحكم واعلنا رفضنا لسياسة الدولة وسياسة الحاكم ولم يغضبوا أو يخافوا , وافقنا بعضهم واختلف معنا البعض الآخر , اطلقتا هتافتنا التى تعبر عن الواننا المختلفة والتى يجمعها اطار واضح من النضال والصدق فجعلها حزمة متسقة متلائمة رغم اختلاف الوانها .
زملائنا من اسرة عبد الحكم الجراح بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية يهتفون " عبد الحكم يا جراح اوعى تفكر دمك راح , ياشعب بين السرايات قتلوا فيك الحريات... ( عبد الحكم الجراح استشهد اثناء مظاهرة طلابية ضد الانجليز عام 1935 ) وقف الزملاء رضوان الكاشف واحمد عبد اللطيف ( رحمهما الله ) بجانب الزميل سمير حسنى من اسرة مصر بكلية الاداب يناقشون الطلاب امام المدخل الرئيسى حول قرار مجلس الامن 242, مجلات نادى الفكر الاشتراكى التقدمى تم نشرها متجاوره لتشغل نصف الحديقة الدائرية فى مدخل الجامعة والنصف الثانى تشغله مجلات نادى الفكر الناصرى وحولهم حلقات نقاش ساخنة وطلاب يتبادلون البيانات والدراسات والاوراق الملتهبة .... اعضاء نادى الفكر الاشتراكى التقدمى , الذى جمع عناصر من كليات جامعة القاهرة تحت قيادة تشكيل طلابى منتخب يرأسه طالب الهندسة احمد بهاء الدين ذو الشعبية الكبيرة تنافش حق تكوين الاحزاب والانتخابات الامريكية وتستعرض وثائق مركز ابحاث بروكينجز وكلها مذيلة بشعار النادى الدائم " كل الديمقراطية للشعب كل التفانى للوطن " .... من كلية الهندسة شاركت جماعة انصار الثورة الفلسطينية والتى كانت ترى أن الامل فى الثورة الدائمة ولا أمل فى التشكيلات الديمقراطية الممنوحة فى ظل سلطة فاسدة وعميلة ... وبالقرب من مدخل الجامعة يقف الطالبان فريد زهران ونذار سمك ( رحمه الله ) يوزعان منشور اسرة عبد المجيد مرسى بكلية الزراعة والذى شاركتهم فيه اسرة مصر من كلية الاداب وعنوانه " العالم كله من صنع ايدينا والعالم كله يجب أن يعد ملكا لنا " .... وجماعة التقدم من جامعة عين شمس شاركت بدراسات ولافتات ... ووقف الطالب محمد شهاب سعد الدين ( رحمه الله ) من كلية الاقتصاد فى قاعة المحاضرات الكبرى بكلية الحقوق خلال ندوة للدكتور حسن حنفى ملقيا خطبة رصينة قوية لا ينقصها الادلة والبراهين حول التاريخ السياسى الانتهازى لجماعة الاخوان المسلمين اعقبها تصفيق حاد فى القاعة وهتافات تدعو للوحدة الوطنية .
وفى صباح يوم 25/11/1976 قام الخريج حديثاً المهندس كمال خليل محمولا كعادته على الاعناق بقيادة مسيرة من اكثر من 500 طالب بعد حفل للشيخ امام ويخرج بهم من ابواب الجامعة الى مجلس الشعب مرددين هتافات " يا حكومة خاينة ورجعية عايزين احزاب شعبية - عايزين حكومة حرة - ياللى حاكمنا بالمباحث كل الشعب بظلمك حاسس- الرئيس الديموقراطى عاوز كل الشعب يطاطى - ياللى حاكمنا باسم الدين انزل انزل من عابدين " جعانيين جعانيين جعانيين.. نكذب نكذب نكذب لو قلنا شبعانيين " .
ورفعت المسيرة لافتات لا للاحزاب الرجعية مطالبنا احزاب شعبية- نطالب برفع الاجور وربطها بالاسعار- تسقط اتفاقية سيناء - لا. لا. لانفتاحهم الاقتصادي.
يتبع غدا ....
__________________________________
* صحفى
mohamedmonirus@hotmail.com