نشرة الاخبار

الأربعاء، ديسمبر 17، 2008

حذاء منتظر

محمد منير *
mohamedmonirus@hotmail.com
فرض على وضعى كمواطن مهمش الاهتمام بردود الافعال حول الحدث عن الاهتمام بالحدث نفسه .. فعندما حصلت على الليسانس لم اهتم بالحدث بقدر اهتمامى برد فعل جارتى التى كنت احبها ولم اعرفه حتى الأن لانشغالها بخطوبتها فى نفس اليوم , وعندما اوقفنى مديرى اللئيم عن العمل كان اهتمامى بسؤال الاسكندرانى القهوجى عن رأيه فى الحدث فأجابنى هو انت بتشتغل ايه ؟ ... وجزمة الصحفى منتظر فى وجه بوش كانت سببا فى اثارة هوايتى اللعينة لما استتبعها من الكثير لردود الافعال .
من داخل الشبكة الالكترونية لفت اهتمامى رد الفعل المتعقل للبعض ممن رأوا فى تصرف "منتظر" نوعا من الهمجية تسئ للعرب ، والسنة التى فرضتها علينا حياتنا هى انه هناك ناس " تتباس " وناس تضرب ب " بالمداس " ، والضرب يالمداس ليس امرا جديدا على المستوى العالمى والمحلى والتاريخى ، فشجرة الدر ماتت بفعل القبابيب التى "رزعتها" بها درتها "أم على" فوق رأسها , وفى عام 1960 وأثناء انعقاد الدورة الخامسة عشرة لمجلس الامن وامام رؤساء الدول وملوكها، رفع خرشوف رئيس الاتحاد السوفيتى حذاءه ضارباً به طاولته احتجاجا على ما ورد في خطاب مندوب الفلبين ضدالاتحاد السوفيتي وكان جالس امامه مباشر الرئيس الامريكى ايزنهاور، وقال خرشوف ان الرساله كانت موجهه الى الكتله الغربيه بشكل عام والى مندوب الفلبين ورئيسه و الرئيس الامريكى بشكل خاص بل واضاف انه من لم يحترم (جزمة)الاتحاد السوفيتى لن يحترمه السوفيت.
وفى عام 2003 تعرض وزير الخارجيه المصري أحمد ماهر للضرب بالجزم داخل المسجد الاقصى بسبب اتهام الفلسطينيين له بالخيانة .
ومنذ شهور ليست ببعيدة اثار استاذ بكلية الشريعةأزمة بسبب فتواه بجواز ارضاع الموظفة لزميلها لكى يصبح محرماً عليها وقالت "ملكة يوسف" استاذة الفقه في جامعة الازهر هذه مهاترات وقلة ادب ووصفت قائل هذه الفتوى بأنه غير محترم ولا يرد عليه الا بضربه بالجزمة , كل هذه الجزم والمداسات ولم يصف احد اصحابها بأنهم اصحاب سلوك غير حضارى !! .
واذا كان الرأى بجواز ارضاع الزميل من زميلته يستحق الضرب بالجزم فماذا عن اغتصاب العراقيين داخل معتقل ابوغريب ؟ ماذا عن تعذيب الام العراقية هدى العزاوى وابنائها حتى الاغماء داخل سجن ابو غريب ؟ ماذا عن قتل الامريكان لأخيها الصغير امام عينها وتشويه جثته ؟ .... ماذا عن اغتصاب الفتاة العراقية نورا مع طفلة عمرها 14 عام فى سجن ابو غريب وانتهاك اعراض الرجال؟ .
ماذا عن استشهاد 150 الف اعزل عراقى معظمهم من الاطفال بسبب القنابل الامريكية؟ ماذا عن البشاعات ضد العرب فى معتقل جوانتيمالو ؟ ماذا عن الحكام العرب الذين سمحوا بإقامة قواعد امريكية فوق الاراضى العربية وبمرور الطائرات والبارجات لضرب العزل العراقيين ؟ وماذا وماذا وماذا ؟؟؟! الا يستحق أى من هؤلاء جزمة فوق رأسه .
حقيقى ذكرنى هؤلاء الذين يرون فى تصرف الزميل " منتظر " همجية وانحرافا عن الحضارة ب " النمكى " الذين كان يأكل ساندوتش "قرف" ووجد فيه "شعرايه" فقرف ،وايضا تذكرت مظفر النواب وكلماته حول موقف الحكام العرب من القدس والذى تكررمع العراق وسيتكرر غداً مع مصر وغيرها:
"القدس عروس عروبتكم فلماذا أدخلتم كل زناة الليل إلى حجرتها ووقفتم تسترقون السمع وراء الأبواب لصرخات بكارتها وسحبتم كل خناجركم وتنافختم شرفا وصرختم فيها ان تسكت صونا للعرض فما اشرفكم ؟اولاد القحبة..هل تسكت المغتصبه اولاد القحبة..لست خجولا حين أصارحكم بحقيقتكم ..ان حظيرة خنزير أطهر من اطهركم "
صدقت يا مظفر
----------------------------
* صحفى

ليست هناك تعليقات: