نشرة الاخبار

الاثنين، أبريل 20، 2009

بدء اجراءات تأديب رفعت السعيد بنقابة الصحفيين


تبدأ هيئة التأديب بنقابة الصحفيين اجراءاتها خلال ايام لتنفيذ قرار تأديب "رفعت السعيد" , رئيس حزب التجمع اليسارى المعارض ورئيس مجلس ادارة جريدة الأهالى , لقيامه بإيقاف راتب الصحفى "محمد منير" منذ فبراير 2006 وعدم استجابته لقرارات لجنة التسوية النقابية المنصوص عليها فى قانون النقابة ..
يذكر أن "محمد منير" قد حصل على حكم قضائى نهائى بعودته للعمل وصرف مستحقاته السابقة ورفض السعيد تنفيذه متحصنا بعضوية مجلس الشورى ( بالتعيين ) .. كما يذكر أن جهوداً قوية خفية بُذلت لحماية "السعيد" من التأديب وصلت الى حد إختفاء قرارات إحالته للتأديب من ملفات النقابة وقيام "حاتم زكريا" السكرتير العام الحالى لنقابة الصحفيين بجهود غير مسبوقة ومبالغ فيها لإلغاء قرار المجلس بـتأديب "السعيد" وصلت الى حد تغييره قرارات المجلس فى المضابط وهو ما انتقده نقيب الصحفيين .
كما يذكر أن "السعيد" تحدى أكثر من مره قرارات النقابة ورفض حضور لجان التحقيق بل وصل الأمر الى ظهوره فى أكثر من برنامج تلفزيونى قائلا " مين فى نقابة الصحفيين يملك محاسبة رفعت السعيد .. بالاضافة الى تهديده بتمزيق كارنيه النقابة لعدم اهتمامه بعضويتها .. بالاضافة الى مكاتبة النقابة بأساليب متغطرسه كان آخرها خطاب لنقيب الصحفيين ذيله بعبارة " ولكم – على أى حال- ولمجلسكم الموقر التحية "
تعمد "السعيد" فى كل خطابته للمجلس إظهار جسور العلاقة القوية بينه وبين "صفوت الشريف" رئيس مجلس الشورى ورئيس المجلس الأعلى للصحافة .. كما حاول دفاع "السعيد" فى قضية أخرى اقامها ضد محمد منيرلفصله وتعطيل الحكم النهائى السابق بعودته للعمل, أن يؤثر على القاضى بأن قدم مقالات لمحمد منير ينتقد فيها قناة الناس والداعية "محمد حسين يعقوب" بإعتبارها اعتداء على رموز دينية .
يذكر أن نقابة الصحفيين سبق وأن شطبت الدكتور "محمد عبد العال" رئيس حزب التكافل من عضويتها مستنده على عدم مثوله أمام لجان التحقيق والتأديب .. فهل ستتعامل النقابة مع "السعيد "بالمثل أم ستستجيب لضغوط جهات مجهولة وتكيل بمكيالين .

ليست هناك تعليقات: