نشرة الاخبار

الأربعاء، سبتمبر 09، 2009

من ابراهيم عبد المجيد لرفعت السعيد

جريدة روز اليوسف ( أدخل ) اليومية 9/9/2009
رسالة إلي رفعت السعيد
إبراهيم عبدالمجيد
اعرف انه لا جدوي من هذه الرسالة لكن رغبة روحية عميقة تدفعني إلي كتابتها واعترف من البداية ان علاقتي بالدكتور رفعت السعيد لا تزيد علي علاقة قارئ لأعمال الرجل فلم يحدث ان اختلطت به في أي عمل عام بشكل مباشر حتي حين كنت عضوا في حزب التجمع في بداياته في السبعينيات كنت لا اقابل الرجل الا صدفة وكان كل عملي اما في نادي الأدب الذي كانت ترأسه السيدة فريدة النقاش أو في لجنة الدفاع عن الثقافة الوطنية التي كانت لجنة جبهوية أعضاؤها من الحزب وغيره وهي اللجنة التي قادت أكبر عملية مقاومة للتطبيع الثقافي والتي اعتقل الكثير من أعضائها بسبب ذلك في عصر الرئيس السادات وبعده في السنوات الخمس الأولي لعصر مبارك حتي انفرط عقد اللجنة.
وقبل ذلك حين كنت منتميا في السر طبعا إلي الحزب الشيوعي المصري وكنت اعرف ان رفعت السعيد أحد قياداته الكبار لم يحدث ان تحدثنا في شيء من ذلك وكانت علاقتي المباشرة بالمرحوم مبارك عبده فضل من اللجنة المركزية وبفريدة النقاش وزملائي في الخلية ومع زملائي تركنا جماعة العمل السري عام ٨٧٩١لكن ظلت علاقتي بحزب التجمع واللجنة التي أشرت اليها حتي ابتعدت عن كل شيء ولم احاول مرة كما يفعل الكثيرون ان ألقي باللوم علي أحد أو انتقد أحدا.
دائما كنت أقول الحقيقة في كل ما كتبت أو أدليت بحوارات وهي انني كاتب خصه الله بموهبة الإبداع الأدبي التي لا تقبل أي قيود أيديولوجية وانني في ذلك الزمن استفدت كثيرا جدا سواء مما قرأته من تاريخ وعلوم سياسية واقتصادية أو من معرفة بالكثير من المثقفين المصريين والعرب القابضين علي الجمر في زمن يتجه بسرعة رهيبة إلي الفساد والمفسدين والاونطجية، خلال هذه الفترة وقبلها وبعدها أيضا كنت أعرف واقدر الدور الكبير لرفعت السعيد في الحركة الشيوعية رغم الكثير من الانتقادات التي كنت اسمعها له في المقاهي والجلسات الخاصة ويزداد تقديري حين اقرأ له كتبه التاريخية وغيرها وكذلك مقالاته وبالذات لأن حزب التجمع في سنواته الأولي كان حزبا شديد القوة وكان تقريبا هو الهدف الوحيد لنظام الحكم سواء بالقبض علي أعضائه أو مصادرة صحيفته كل أسبوع لكنه كان موجودا بشدة في الشارع المصري وانتبهت له الدولة بقوة أكبر بعد مظاهرات ٨١و٩١ يناير ٧٧٩١ وجري ما جري بعد منتصف الثمانينيات أي ظل الحزب قويا لوقت طويل وتراجع الحزب وانهار الاتحاد السوفيتي وفكرة الاشتراكية ذاتها وأصاب الحزب ضعف شديد أصاب كل الأحزاب المصرية وبدأت تظهر في الأحزاب كلها تقريبا حالة جديدة هي حالة الصراع داخل الحزب.
رأينا ذلك في كل الأحزاب القوية تقريبا، وتقلص عدد أعضاء التجمع فلم يعد يصل إلي خمسة آلاف عضو وأظنه الآن أقل بكثير جدا ولم تعد جريدته تنافس الجرائد الأخري رغم ما بها من موضوعات مهمة ورغم ما تعاقب عليها من رؤساء تحرير محترمين آخرهم فريدة النقاش وصار رفعت السعيد اسما يقترن دائما بالصراع داخل الحزب وباعتباره عضوا في مجلس الشوري صار من السهل توجيه النقد له انه يكبل الحزب ويجعله ضمن المنظومة الأليفة للأحزاب كما تريدها الدولة وغير ذلك مما نسمعه من خصومه، والمدهش ان خصومه في الحزب علي رأسهم مناضل حقيقي هو أبوالعز الحريري ليس في حاجة إلي كلام مني ولا يمكن ان يقل وطنية عن رفعت السعيد وأخيرا أيضا قرأت انتقادات له من فريدة النقاش التي هي أيضا لا تقل وطنية عن أحد وبين ذلك كله وقف رفعت السعيد خصما للصحفي النظيف محمد منير وفصله من الجريدة ومنع عنه مرتبه وصارت حكاية رفعت ومحمد مادة للصحف وتحقيقات نقابة الصحفيين التي انتهت بفصل رفعت السعيد من النقابة كما قرأت، ومسألة محمد منير هذه كانت تغيظني جدا لانها ترتبط بالحياة لصحفي جاد، فصله لا يتم هكذا بقرار داخلي وقطع رزقه ورزق أولاده لا يحدث هكذا إلا إذا كان محمد قد ارتكب شيئا لا يقل عن الخيانة الوطنية ومحمد لم يفعل ذلك ولن يفعله، فهو ابن الحركة الوطنية أيضا ودفع من حياته ثمنا ولم يكن أبدًا متنفذا في الجريدة يمكن أن يكون سببا في تدهورها ومن ثم فالخلاف لا يستحق هذا العقاب ولا يجب ان يأتي من مناضل دفع من حياته الكثير من أجل حياة أفضل للشعب مثل رفعت السعيد.
كنت اقرأ عن كل ذلك واندهش من رجل اعطاه الله القدرة علي البحث العلمي في التاريخ ورجل كتب الكثير مما هو رائع عن الحياة السياسية والحركة الشيوعية في مصر ورجل يقاتل باستنارة ضد الفكر الوهابي السلفي الرجعي الذي اخر البلاد والعباد ورجل تقدم كثيرًا في السن وجاءت بعده أجيال تستطيع ان تقود العمل داخل الحزب إلا انه يرفض وسؤالي الذي أريد ان أسأله والذي أردت به هذه الرسالة: أليس التفرغ للكتابة أجمل وأكثر فائدة لرفعت السعيد ولنا وللفكر المستنير ولماذا نطلب من الرئيس حسني مبارك ان يترك الحكم ونحن نتشبث بمواقعنا في الأحزاب وغيرها رغم ان كتابا واحدا يكتبه رفعت السعيد أفضل من كل عمله في الحزب؟ يا دكتور رفعت أنا أكتب اليك هذه الرسالة ولست عضوا في الحزب ولا أي حزب آخر لكن لأنني قرأت لك كثيرا أيام الشباب وما زلت اقرأ واستمتع واستفيد مما تكتب لكن هذا الصراع داخل الحزب لا يجب أن تكون عضوا فيه وهذا الوقوف الذي طال كثيرا ضد الصحفي محمد منير كان خطأ والاثنان لا يعكسان أي مصداقية في الحديث عن الديمقراطية ثم انه لا الوقت ولا العمر مناسب لذلك، اترك هذا كله واكتب.. هذا أفضل لك وللجميع وتحياتي.

ليست هناك تعليقات: