نشرة الاخبار

الخميس، أبريل 29، 2010

اعتراف

محمد منير
تم نشره على موقع اليوم السابع الأربعاء، 28 أبريل 2010 - 19:33( أدخل للتعليق )
جريمة نكراء وجحود للجميل ارتكبتها فى حق أقرب الناس لى، مدفوعاً بشهواتى وغرائزى غير الطيبة.. فآثرت نفسى عن من هم يستحقون الإيثار وميزتها باستحواذى الأنانى على ما يميز الزمان ويسوده.
أتذكر نفسى منذ أسابيع قليلة وأنا أزامل سواد الليل والحيرة مضغوطاً بسؤال لعين كيف سأصارحها بالحقيقة؟ وهى قد وقفت معى كل هذه السنوات بحلوها القليل ومرها الكثير.. ولكن لأبد من إراحة ضميرى كى أتخلص من زمالة الليل وسهر الأرق اللعين.. أيقظتها من نومها وهممت أن أصارحها بجريمتى فى حقها، ولكنى عجزت فأعتذرت عن الكلام ورجعت لأرقى وسهرى.
فى الليلة الثانية قررت أن أتحلى بمزيد من الشجاعة، مستنداً على حجج قد تهدئ من نفسها، معتمداً على ميولها الدينية.. فما فعلته فى حقها قد يكون مزعجاً ولكنه لا يخالف الشرع.. وقبل إقدامى على الاعتراف تذكرت بناتى الثلاث وكيف يمكن لهذا الاعتراف أن يعصف باستقرار حياتهم الهادئة؟.. وكيف سأفسر الأمر للأقارب والأصدقاء؟.. كيف سأدارى نذالتى فى حقها؟ وهى شريكة همومى قبل فرحى، فتراجعت حاملاً همى ومرارى.
عزمت فى الليلة الثالثة أن أحسم الأمر مهما كان الثمن، فوقوع البلاء أفضل من انتظاره ولعيالى ولحياتى ولبيتى المستقر رب يحميهم ويسترهم، والأمر سيكون خيراً إن شاء الله، فهى دائماً قوية وخاضت معى الكثير من الأزمات والتقاطعات المؤلمة وحتماً ستتفهم موقفى، فلم أعد أتحمل خيانتى لها.. ليس لها فقط، فقد تجاوزت كل الخطوط الحمراء ولم أراعِ أزمة أبناء وطنى ولا محنتهم.. لم أراعِ قلة حيلتهم فى الحصول على ما سلبته بدون حق لضيق ذات يدهم وارتفاع تكلفته وسعره.. لم أراعِ عبثى وتدميرى للاقتصاد والدخل القومى.. ليس فقط على مستوى حياتى، بل على مستوى الوطن كله.
واعترفت لها .. ويا ليتنى ما اعترفت، فقد كان وقع الخبر عليها موجعاً مؤلماً أنهى كل تراث السلام والمحبة والاستقرار فى بيتنا الذى كان سعيداً، وانتهى بى اعترافى وحيداًَ منبوذاً من رفقاء وجيران وزملاء لم تشفع لى عندهم صداقة السنين.
لا أعلم هل كان الخطأ فى أننى اعترفت بجريمتى فى حقها راحة لضميرى، أم الخطأ فى الجريمة نفسها وانقيادى لشهواتى وغرائزى التى جعلتنى أسطو على الثلاجة وأخرج منها نصف كيلو اللحم الاحتياطى، المُخزن وراء كيس العيش لمواجهة غدر الزمان، والتهامه وحدى غير مبالٍ لا بأزمة أبناء وطنى ومحنتهم وعدم قدرتهم على معايشة اللحمة أو الاقتراب منها، ولا بعدم قدرتى على تعويض أسرتى ما سلبته منهم، لا فى المستقبل القريب أو البعيد.. فليغفر الله لى وسامحونى.

الأحد، أبريل 25، 2010

مقالى الأخير


رفض المسئول عن المقالات فى الجريدة الالكترونية نشره فهو من وجهة نظره غير تقليدى وهو لا ينشر إلا المقالات التقليدية !!! ومثل هذه الاراء والمواقف التعسفية هى التى جعلتنى اكتب المقال الأخير وانأى بنفسى عن كتابة المقالات :
المقال


محمد منير
أريد أن أقول لكم فى مقالى الأخير بعد أن قررت التوقف النهائى عن الكتابة:
؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!
؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!
؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!
؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!
؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!
؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!
؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!
؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!
؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!
؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!
؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!
؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!
؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!
؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!
؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!
؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!
؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!
؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!
؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!
شكرا

الأربعاء، أبريل 21، 2010

قمل الحوت

محمد منير
الحوت كائن ضخم وخطورته تكمن فى ضخامته .. وهو ملك البحار والمحيطات .. ولهذا أصبح رمزا فى البر للمحتكرين وأصحاب النفوذ.
وللحوت قمل يتبعه بالملايين أينما ذهب يتغذى على جلده وبقاياه..
وأيضا حيتان البر لها قملها تحكمها نظرية أن لكل تابع متبوعا .. وفى بلد يكثر فيها التابعون فلابد وأن يكون بها متبوعون .. والقمل لا يضمن حياته إلا بوجود الحوت .. ومن هنا عرفت بلادنا الحيتان.
قمل الحيتان البرية يعرفون ميزاج سيدهم أكثر من السيد نفسه.. يلاطفونهم ويداعبونهم .. وينتظرون كل لحظات إفرازاتهم بكل أنواعها ليقتاتوا عليها، ولهذا فكل قملة حريصة ألا يجوع حوتها.
قمل الحوت لا يعرف فقط مصالح سيده وإنما يرسم له طريقه ومصيره ومجرى جبروته، فكل قملة لا تعيش إلا فى ظل جبروت حوتها.
قمل الحوت يحرص على آمان سيده فيصيب بضرر كل من يقترب منه .. فكل قملة تجد أمنها فى ضمان أمن سيدها.
قمل الحوت دائما مبهور بما يفعله سيده، فإن تبول فبوله عنبر وإن تبرز فبرازه شهد، وإن غضب فغضبه رحمة وإن فرح فلا حق لأحد سواه فى السعادة.
لعن الله الفضائيات قطعت أفكارى بأحد البرامج وهو يستضيف نائبا عن الشعب يطالب الحكومة بإطلاق النيران على المضربين والمعتصمين من الجوعى وأصحاب الحاجات حماية لمشاعر أولى الأمر.. ماذا كنت أقول عن قمل الحوت؟ .. لاأتذكر!!

الأربعاء، أبريل 07، 2010

مهدى قناوى وبانوراما الكتشب ودراما اللحمة المفرومة

محمد منير
تم نشره بجريدة و موقع اليوم السابع الثلاثاء، 6 أبريل 2010 - 19:29( أدخل للتعليق )
عجائب فضائح مهدى قناوى وحياته الوظيفية تعدت حدود المنطق بل وتجاوزت الخيال فهو كما تشير الحقائق غير المفهومة رجل التعليم وصاحب المجزر الآلى ومصانع الصلصة وبانوراما دراما، والمحرض الأول لفرقة من البلطجية والفتوات على قتل مواطن اختلف معه على قطعة أرض.
هى حقائق أصابتنى بآلام من نوع خاص ليس «لأن ديسكى بيوجعنى» على طريقة استظراف كرومبو المسروق فى بانوراما دراما.. وإنما هى آلام الحسرة على اختلال المعايير والقيم.
نشأنا فى زمن كانت كلمات رجل التعليم والمعلم لها وقع خاص وصورة ذهنية مميزة مرتبطة بقدسية الكلمة.. زمن كاد المعلم فيه أن يكون فعلا رسولا.
أتذكر عم والدتى رحمهما الله معلم اللغة العربية فى كلية التربية وصاحب مؤلفات لغوية مشهورة.. عاش فقيرا ومات فقيرا واستنكف أن يتاجر فى علمه وكتبه ، واحترم صفة المدرس وتمسك بقيمها وفضائلها مهما كلفه ذلك من حاجة وفقر.
أتذكر مدرس الفلسفة فى فصل الثانوى الأستاذ ناجى القبطى الطيب الذى قاطعنى لمدة أسبوع عقوبة لى على طلبى درسا خصوصيا معتبرا أن الطلب إهانة له ولعلمه، رغم ظروفه الصعبة ومرض ابنه وحاجته الشديدة للمال.
ولذلك تألمت عندما فوجئت بالسياق الوظيفى لمهدى قناوى رجل العلم مدرس الرياضيات ومدير المدرسة ومدير الإدارة التعليمية ووكيل وزارة التربية والتعليم وصاحب المجزر الآلى ومصانع الصلصة وأخيرا رجل الإعلام والدراما بامتلاكه لشركة بانورما دراما... لخبطة شديدة وسياق مضطرب المنطق لا يوجد فيه شىء مفهوم ومنطقى سوى أنه مبرر مقبول لحال التعليم فى مصر الذى مارس فيه رجل التعليم مهارات الذبح والسلخ وتسويق اللحوم.
حتى الصفة الأخيرة التى اكتسبها بعد ملكيته لبانوراما دراما وهى صفة رجل الإعلام والدراما لا أعلم علاقتها بالمجزر الآلى ومصانع الصلصة..
مهدى لم يكتف بالصفات المهنية العديدة والمتضاربة التى جمعها عبر رحلته العشوائية فى الحياة.. بل استهوته حياة المغامرات على طريقة أفلام الكاوبوى فقاد حملة من 16 مغامرا واقتحموا أرض مواطن لطرده منها ولما قاومهم ضربوه حتى القتل.. والمؤكد أن مهدى لم يشعر بما اقترفته يداه من التحريض إلى قتله مواطنا بريئا وتشريد أسرته وتيتيم أطفاله الأربعة.. فهو بحكم مواهب الصعود الفذه لديه يرى أن كل ما يريده حق له وأن كل ما يفعله صواب لا يدخله الشك.

حاولت بشتى الطرق أن أضع مهدى ضمن أى سياق علمى أو مهنى فلم اعرف هل أضعه فى سياق رجال التعليم والعلم مع طه حسين وعلى مبارك أم أضعه فى سياق رجال الإعلام مع حمدى قنديل ومحمد حسنين هيكل أم أضعه فى سياق رجال الدراما والفن بجانب نجيب محفوظ ويوسف وهبى.. أم من الأنسب أن أضعه ضمن سياق «معلمين السلخانة»... لا أعرف.. بالذمة مش حاجة تلخبط.