نشرة الاخبار

الثلاثاء، أكتوبر 26، 2010

مسروق ضحية الرقيب

الحلقة 11 من مسروق بن مسروق قبل ان تمتد لها يد رقيب اليوم السابع لها ونشرها مبتورة فى الجريدة الاسبوعية .. وهى عادة ديمقراطية احيانا ما تحدث فى الجريدة .. وسيتم تلوين الاجزاء التى تم حذفها باللون الاحمر لتساعدونى على كشف من المسئول عن الحذف ولماذا؟ !! .. فى انتظار اجاباتكم
محمد منير


استيقظت مفزوعاً من كابوس داهمنى منتصف ليلة اليوم الثالث من الشهر وهو اليوم الذى تكتمل فيه ازمتى المالية بعد انقضاء سابقيه دون أى خير يذكر .. وفى الحلم رأيت ثلاثون توك توك سود يدهسون ثلاثون مسروقاً يشبهوننى وهم مقيدون بحبل مضفر بأرغفة عيش اسود مدعم .
صرخت بأعلى صوتى مفزوعاً صرخة اقلقت زوجتى من نومها الذى يتجاوز فى قوته وعمقه نوم اهل الكهف فتبسمت كعادتها وقالت لى " شكلك شوفت رؤية حلوة ... ما تحكيش عنها عشان تتحقق ".. وهنا ادركت ضرورة الكشف لها عن تفصيل الحلم ... وبعد أن رؤيت لها ما شاهدته فى نومى نصحتنى وهى تتثائب بأن اتوجه للواد حنتيرة الملبوس صبى الشربتلى اللى على ناصية القسم فهو مكشوف عنه الحجاب ويجيد تفسير الاحلام من يوم ما ضبط مرات ابوه بتخون ابوه .
وما أن حكيت لحنتيرة حتى نصحنى بالبحث الفورى عن عمل فالثلاثون توك توك يمثلون النشاط الذى يلتهم العاطلين الذين يمثلهم الثلاثون مسروق مقيد .
وبعد بحث ممل فى سوق العمل انتهى بى المطاف عند المعلم فارس الوراق صاحب اكبر مخزن للكتب المستعمله الذى سألنى عن خبراتى فى الدنيا وفى سوق العمل .. فأجبته بأننى محترف صبر وقدمت له كل شهادات الخبرة التى تؤكدة مهارتى وهى عبارة عن مستندات المصائب التى مرت بى من محاضر وأوامر حجز وكمبيالات وغيرها.
وبعد ان تأكد الوراق من خبراتى فى الصبر ومهاراتى فى الاذعان قرر تعيينى تحت الاختبار لمدة عشرة اعوام مقابل جنيهان وربع يوميا .. ونادى على مساعدية الدباح والهباش الذى استقبلونى استقبالاً حفياً بوجوه مبالغ فى بشاشتها .. وبدأ العمل بتعليمات غبية من الهباش برص الكتب بطريقة عرضية وطولية فى نفس الوقت وعندما استفسرت منه عن كيفية جمع الطول مع والعرض اجابنى وهو يمضغ الاكل الدائم فى فمه "هى الشغلانه كده متسألنيش .. وبعدين انت كلامك كتير ليه شكلك لا عمرك اشتغلت صابر ولا بتفهم فى الصبر "
توسمت خيراً فى الدباح لبشاشة وجهة وابتسامته التى تقطع عرض ذقنه وهدؤة المبالغ فيه .. وفى دقائق الراحة التى تقطع ساعات عملى الشاق سألته عن كيفيه رص الكتب بالطول عرض .. فأجابانى بلغة ولاد البلد وهو يهز رأسة ببرمجة مفتعلة " ياعم اسلك .. حته طول على حتتين عرض .. السببوبه تعدى ويومك قشطة "
ايقنت اهمية عدم الفهم فى مخزن الوراق وركزت فى عملى المنفرد فى رص الكتب بأى طريقة دونة نقاش ودون نظام .. المهم ان اعمل ولا اجلس .. مر على عملى 12 شهر لم ارى فيهم الراحة ولم ارى مليما من مرتبى فقد كان المعلم فارس يمر على يوميا ويتابعنى وانا اعمل بهمة وجد .. وفى نهاية الزيارة يقول لى عبارته المتكررة " عفارم يا مسروق يابنى يظهر انك ليك عيش معانا " وفى اول الشهر عندما اسأل عن المرتب يجيب بزعل " فلوس ليه يامسروق انت مش شايف ايجار المخزن ومصاريفه.. يعنى ادفع لك واقفل المخزن وتبقوا انتم فى الشارع من غير شغل ..أنا خايف عليكم .. وبعدين انت خبير صبر مش عارف تصبر على موضوع هايف زى ده " ..
حاولت توسيط الدباح فى صرف ولو جزء من المرتب فأجابنى هامساً " فيه خير كتير جاى واسمك فى مقدمة القائمة.. اصبر "
وبعد ستة اشهر من مرور سنة على عملى فى مخزن الوراق دون صرف أى مليم بشرنى الدباح بحصولى على علاوة .. وعندما رديت عليه " مش لما ابقى اصرف المرتب الاول " قام اللعين برفع تقرير للوراق بقيامى بإثارة البلبلة والفتنة فى المخزن فتم فصلى ضمن قائمة ضمت كل العاملين فى المخزن دون صرف اى مليم لهم وتعيين بدلاء لهم بجنيهين وربع للنفر يومياً .
حمدت الله على حصولى على عمل لمدة 18 شهر .. اما عن المرتب التى لم اتقضاه فقلت كعادتى قضا أحسن من قضا» وبدأت رحلة يوم جديد.

ليست هناك تعليقات: