نشرة الاخبار

الأحد، ديسمبر 19، 2010

ورينا عرض كتافك ... انحيازك مش بيهمنا

محمد منير

عمرك مرضت أو حد من عيالك مرض ومالقتش فلوس تعالجه .. تبقى انت مش منحاز لنا ...فيه شهر مر عليك من غير ما تستلف عشان تأكل عيالك .. تيقى انت مش منحاز لنا ... عمر لحست التراب وصعرت خدك للى يسوى ومايسواش عشان عيالك بس يعيشوا وما يموتوش من الجوع .. تبقى انت مش منحاز لنا ... عمرك حاسبت نصاب أو هباش أو هجام هجموا على بيوتنا وسرقوا احلامنا وقوتنا وقوت عيالنا .. تبقى انت مش منحاز لنا .. عمرك رقعت هدمة أو اشتريت جزمة مستعملة بغطا حلة أو كلت لقمة صدقة .. تبقى انت مش منحاز لنا .. فيه حبيب لك أو قريب أو صديق مات فطيس فى حريق نتيجة اهمال أو غرقان فى عبارة بتنقل فقرا هربانين من الجوع والهم او اتفحم جوة قطر درجة تلته مكدس بالغلابة اللى دايخين ورا لقمة العيش .. تبقى انت مش منحاز لنا ... عمرك شفت مصرى بيموت جنبك عشان ديانته مسيحى ولا مسلم تبقى انت مش منحاز لنا ..ورينا عرض كتافك انحيازك مش بيهمنا

حأشرب الشاى مع البرادعى فى نقابة الصحفيين

شكرا لموقع الحوار المتمدن لاستضافته هذا المقال .. والذى لاقى ابواباً مغلقة أمام نشره دون مبرر واضح

محمد منير

"عفواً صديقى الثورى أنا لست برادعياً " هذا هو عنوان المقال منذ عدة شهور ..
أنا حر أن أكون برادعياً أو ناصرياً أو سادتياً أو حتى مباركياً .. وشرط لأن تكون حريتى كاملة غير منقوصة أن تتمتع كل الاطراف التى أختلف معها بنفس الحرية .. فلاحرية لبشر فى بلد مقيد فيها حرية ولو شخص واحد .
نقيبنا الهمام مكرم محمد أحمد للأسف لا ينطق عن هواه انما هو وحى يأمر .. والاستاذ مكرم ايضاً حر فى أن يختار وحيه ولكنه ليس حر فى أن يفرض أوامر هذا الوحى علينا .
الاسبوع الماضى أوحى الوحى لنقيبنا بقدوم الدكتور محمد البرادعى لنقابة الصحفيين للقاء صحفييى الدستور المعتصمين .. وأمره وحية أن يمنعه من دخول مقر نقابة .
ولأنها نقابة سايبة تفتقد ادراتها للقواعد المؤسسية وتخضع للأهواء الشخصية ، أصدر الاستاذ التاريخى مكرم أوامره لموظف أمن فى النقابة ( وهو رجل أمن الدولة فى نفس الوقت ) بأن يمنع دخول البرادعى .. ولأن رجل الأمن رجل أمن قام بالتنبيه على موظفين الأمن تنبيهاً واضحاً هذا نصه " فيه واحد اسمه محمد البرادعى حيجى النقابة ممنوع دخولة تحت أى ظرف وحتى لودخل معاه عضو مجلس .. وحاقوم بتوزيع صوره عليكم عشان تعرفوه ".
مشهد درامى من النوع الساخر الرذل يذكرنى بمشاهد افلام الحرب العالمية الثانية عندما كان جستابو الالمان يقوم بحمل صور للفدائيين ليقبض عليهم فى محطات القطارات.
عفوا نقيبى مكرم أنا لست برادعياً ولكنى سأدافع عن حق البرادعى فى أن يخاطب كل طوائف الأمة بحرية ...
عفواً نقيبى مكرم أنا لست برادعياً ولكنى لأجد ضرراً من تشريف البرادعى لنقابة الصحفيين وهو مواطن مصرى شرف مصر عالمياً وأحيا فيها الامل محلياً ، وخاصة وانت تعلم ان النقابة مفتوحة لكل من هب ودب من وزراء الحكومة الفاشلة وانك بنفسك تهرول على سلالم النقابة لإستقبالهم .
عفواً نقيبى مكرم أنا لست برادعياً ولكنى أقول لك أن نقابتنا ليست نقابة الحكومة أو نقابة وحيك وانما هى نقابة الصحفيين بكل أطايفهم يلتقون فيها بمن يشاءون .
عفوا نقيبى مكرم أنا لست برادعياً ولكن سأستقبل البرادعى فى كافيتريا الدور الثامن بصحبة كل من يومن بحرية الصحفيين ودور الصحافة كضمير للامة .. وابقى امنعنا انت ورجال وحيك .

الخميس، ديسمبر 09، 2010

طلاق النظام



تم نشره على موقع اليوم السابع 9/12/2010 ( أدخل للتعليق )
محمد منير
الله سبحانه وتعالى سمح بالطلاق فى القرآن الكريم (للأخوة المسيحين معتقد آخر أختلف معه ولا أعاديه).

والله جل جلاله لم يقصد فى أحكامه القرآنية حدثا أو واقعا محددا.. فسمح بكرمه ورحمته بالقياس على هذه الأحكام.

للطلاق حكمة أراد الله أن يكشفها لنا وهى أن العلاقات بين الاطراف ليست سجنا أبدياً، خاصة إن لم تتوفر فيها عوامل الاستمرار السوى.

العلاقات الزوجية بين طرفين تستحيل العيشة بينهم لأى سبب كبير كان أم صغير هى علاقة مدمرة هابطة بالطرفين.. ولهذا سمح الله بالطلاق ليس كيدا بالعباد وإنما رفقاً بهم.

بالقياس فى العلاقات بين الأطراف هناك العلاقات بين الأنظمة الحاكمة والشعوب.. فإذا تبين استحالة استمرار العلاقة بينهم.. وجب التغيير، والتغيير هنا هو الانفصال الملائم لطبيعة العلاقة.

ولما كان من غير المعقول أن تغير الأنظمة شعوبها فإن الحتمية المنطقية تؤكد أنه الطبيعى أن تغير الشعوب أنظمتها الحاكمة.

والسؤال.. هل استحالت العشرة والاستمرار بين النظام الحاكم والشعب المصرى وحان وقت انفصالنا عنه وانفصاله عنا بالمعروف أو بغير المعروف.

هو نظام خلال حكمه المتجاوز ثلاثين عاماً شهد الشعب كثيراً من الأحوال وعاش العديد من الأحداث لا تستوعبها الذاكرة البشرية.

خلال حكم هذه النظام تدهورت الطبقة الوسطى بكل قيمها المعتدلة وتميز المجتمع بوضوح بين طبقتين عليا محتكرة ودنيا منهكة.

خلال حكم هذا النظام تدهور الدور الريادى لمصر فى المنطقة العربية فتطاول عليها الأقزام ونال منها الأعداء وتحول موقفهم منها من الرهبة والاحترام إلى السخرية والاستغلال والإهانة.

خلال حكم هذا النظام عرف المصريون الموت جوعاً ومرضاً وكمداً وأصبح عذاب المصريين وآلامهم وكوارثهم وأمراضهم سلعاً تربح بها زبانية النظام وخدامه.

خلال حكم هذا النظام أصبح التقفيل مهارة وبراعة يتفاخر بها النخاسون وقاد إرادة الامة إما منحرف أو دجال أو نصاب.

خلال حكم هذا النظام فقدت مصر كل ما كان يميزها ويضعها فى المقدمة فى الحياة الثقافية والفنية والفكرية فصعد الغثاء وهبط الثمين.

خلال حكم هذا النظام كبرت أجيال لا تفهم المعنى الحقيقى للقيم والكرامة والارادة وفرض عليها قدر مقيت أن تتحول إلى مماليك لحماية سلاطين هذا الزمن من اللصوص.

خلال حكم هذا النظام قتل الابن أبوه وأمه، وقتل الأب والأم أبناءهم.. ربما جوعا أو كفراً أو.... رحمة وإشفاقاً.

أشياء كثيرا تعيشها يا عزيزى القارئ يمكن أن تضيفها الى ما ذكرته، فهل وجب الانفصال عن هذا النظام وطلاقة كما أمرنا الله سبحانه وتعالى رفقا بنا.. أم ترى يا عزيزى أنه لم يحن الوقت بعد.. وما زلنا قادرين على تحمل المزيد من الكيد والكمد؟.

الأربعاء، ديسمبر 08، 2010

أحدث ما كتب الشاعر أحمد فؤاد نجم


قصيدة : راجل ابن راجل


الجحش قال
للحمار *** يابا اديني الحنطور


ياباإنت سنّك كبر *** و وَجَب عليّا الدور


كَـحّ الحمار كَـحة *** فزعِت لها الركاب


مش يابني بالصحة *** ده كل شئ بحساب


و سواقة الحنطور *** محتاجة حدّ حكيم


و إنت عينيك فارغة *** همّك على البرسيم


قوللي تسوق إزاي *** و التبن مالي عينيك


ده حتى حبل اللجام *** واسع يا إبني عليك


إعقل و بطّل طمع *** لا تسخّن الركاب


ماتجيش يا واد جنبهم *** لا تبقى ليلة هباب


دول صنف ناس جبّار *** قادر مالوهش أمان


يبان عليهم وَهَن *** لكنهم فرسان



يابا دا نومهم تِقِل *** و بقالُه يابا سنين


كل البشر صحصحوا *** و لسه دول نايمين


يا جحش بطّل هبل *** و بلاش تعيش مغرور


رُكابنا مش أغبيا *** ولا عضمهم مكسور



بُكرة حيصحولك *** و يزلزلوا الحنطور


و تلاقي في قفاك *** تمانين خازوق محشور

الاثنين، ديسمبر 06، 2010

برلمان منزوع الدسم


تم نشره على موقع اليوم السابع 6-12-2010
محمد منير
والدسم، يا عزيزى القارئ، بالنسبة لطائفة المربربين أمثالى هو الفائدة.. وهكذا بات واضحا أننى أقصد "برلمان منزوع الفائدة"، وتحديدا وتوضيحياً منزوع الفائدة بالنسبة للشعب الذى يمثله، وأقصد بوضوح أكثر تشكيلات البرلمان المصرى خلال ما يزيد عن أربعين عاماً مضت متوجة بالتشكيل المبشر لبرلمان 2010 فاقد الدسم ليس موضوعا فقط وإنما شكلا أيضاً.

مجلس النواب المصرى اختلف مع شريف باشا رئيس وزراء مصر عام 1882 حول طلب إنجلترا حرمان المجلس من حق تقرير الميزانية، وذلك فى إطار التدابير والإجراءات التى كانت تتخذها إنجلترا آنذاك تمهيدا لاحتلال مصر، ورغم الدور الوطنى لشريف باشا ورغم دوره الرئيسى فى نشأة الحياة البرلمانية فى مصر ورغم تصديه بشدة لكل محاولات التدخل الأجنبى فى مصر، إلا أن رؤيته فى حل هذه المشكلة كانت عدم تشدد المجلس فى مواجهة هذا الطلب حتى تزول الغمة ومنعاً للذرائع، وبصرف النظر عن مدى صحة وجهة نظرشريف أو عدم صحتها، إلا أن المجلس تمسك بحقه فى مناقشة الميزانية ولم تسطع سلطة الخديوى أو ضغوط الاحتلال أوقوة رئيس الوزراء مواجهة القوة النيابية واستقال شريف باشا.

فى عام 1976 اختلف بعض أعضاء مجلس الشعب المصرى مع أنور السادات حول اتفاقية السلام مع إسرائيل فقام السيد الرئيس بحل البرلمان.

فى عام 1941 وعند مناقشة مجلس النواب قانون نقابة الصحفيين تصدى النائب يوسف الجندى لمادة تضمنها القانون تحظر العمل السياسى على الصحفى قائلا: "كيف نحظر على نقابة الرأى والحريات ألا تهتم بالسياسة وكيف إذا تم فرض قيود على مهنتهم واعترضوا عليها نقول إنهم يمارسون السياسة" ونجحت جهود الجندى واستبعدت هذه المادة من القانون.


فى المجلس التاسع فى الحياة البرلمانية والمعروف بمجلس 2005 قاد أحمد عز حركة نواب الحكومة فى محاولة فرض قانون جديد يقيد حرية الصحافة وخاصة فى مواجهة الفساد بحجة حماية الحياة الخاصة للشخصيات العامة.

فى 24 فبراير 1945 قام شاب وطنى مصرى بإطلاق الرصاص على رئيس الوزراء آنذاك أحمد ماهر فى البهو الفرعونى بمقر البرلمان وقتله لمجرد أنه عرض على البرلمان مشروعا بدخول مصر الحرب العالمية الثانية كحليفة لإنجلترا.

فى 20 أبريل 2010 شهدت الجلسة المسائية لمجلس الشعب مطالبة ثلاثة من نواب الشعب الحكومة استخدام العنف وإطلاق الرصاص على المتظاهرين المطالبين بالديمقراطية، معتبرين أن المظاهرات خطر على مصر وأن المطالبين بالتغيير ينفذون أجندات خارجية، وقال النائب عن الحزب الوطنى نشأت القصاص خلال اجتماع فى البرلمان: «لو كان الأمر بيدى لاستجوبت وزير الداخلية بسبب لينه الشديد فى التعامل مع هؤلاء الخارجين على القانون.. اضربوهم بالنار واستعملوا الرصاص مع المتظاهرين الخارجين على القانون».

والحقيقة، يا عزيزى القارئ، أن الدسم لم يُنزع من الحياة البرلمانية المصرية بفعل الجهود الحكومية فقط وإنما كان أيضا وبشكل رئيسى من خلال مصفاة دقيقة اسمها أحزاب المعارضة المصرية.

لنا الله وإرادة الشعب فى الحياة.. ولهم برلمانهم.

الأحد، ديسمبر 05، 2010

بيان الحزب الشيوعى المصرى حول الانتخابات



الحزب الشيوعي المصرى


مهزلة انتخابات مجلس الشعب ومرحلة جديدة من النضال

كشفت مهزلة انتخابات مجلس الشعب التى قاطعتها الاغلبية العظمى من الشعب المصري عن حجم المأساة التى تعيشها نتيجة احتكار الحزب الحاكم للسلطة والثروة ،وأكدت كل الوقائع والشهادات والادلة والصور جرائم عمليات التزوير الفاجر التى تمت تحت سيطرة الحزب الوطني والاشراف المباشر للاجهزة الامنية وبمباركة وتواطؤ اللجنة العليا للانتخابات التى لم تكن الا مجرد دمية فى يد رجال الحزب الوطني وزبانيته .
وأكتملت هذه المهزلة برفض الرقابة الدولية ومنع المنظمات المحلية من ممارسة دورها فى الرقابة وتقييد وسائل الاعلام والاخطر من كل ذلك هو أهدار مئات الاحكام القضائية النهائية والضرب بها عرض الحائط مما يسم هذا المجلس بالبطلان وعدم الشرعية حتى قبل أن يبدأ.
ولقد أكدت نتائج هذه المهزلة الانتخابية صحة موقف حزبنا الذى اعلنة منذ شهر يونيو الماضى وطالب فيه بمقاطعة الانتخابات مع العديد من قوي المعاضة ،كما أكدت ايضا على صحة موقفه الرافض للانجرار وراء دعاوي التخوين لقوي المعارضة التى شاركت فيها ومطالبته باجراء تقييم نقدي بعد الانتخابات لاستخلاص الدروس والسعي لضم صفوف جميع القوي المعارضة فى معركة التغيير الحقيقي الهادف الى انتزاع الحرية والديمقراطية واقامة عدالة اجتماعيية وانقاذ مصر من التبعية ،تغيير لصالح الاغلبية العظمى من الشعب المصري من الكادحين والفقراء لا مجرد تغيير ديمقراطي ليبرالي شكلى .
والحقيقة فان ما حدث من هيمنة شبه مطلقة للحزب الحاكم وتقزيم غير مسبوق لقوي المعارضة فى البرلمان يؤكد على اننا امام مرحلة جديدة وليس مجرد تكرار لما حدث من تزوير فى الانتخابات السابقة،مرحلة تبشر بديكتاتورية صريحة بدون اقنعة لعصبة من رجال الاعمال والفاسدين يتم فيها الاطاحة بالتعددية الشكلية ،وبالهامش الاعلامى والديمقراطي المحدود والتمهيد لعملية توريث الحكم بالاستناد المباشر على قوي القمع والدولة البولسية .
وفي ضوء ادراكنا لخطورة هذه المرحلة على مسار التطور السياسى والديمقراطي فاننا نري ان ساعة الفرز الحقيقى لمواقف احزاب وقوى المعارضة قد حانت فاما ان تقف مع الشعب المصري وقواه الوطنية فى معركتة من اجل التغيير فى مواجهة النظام الحاكم ،واما ان تقبل بدور المحلل والكومبارس فى مسرحية التوريث القادمة .
ومن هذا المنطلق فان حزبنا اذ يحيى موقف حزب الوفد وجماعة الاخوان المسلمين على تصحيح موقفهم واتخاذهم القرار الصحيح بالانسحاب من الجولة الثانية للانتخابات، فانه يطالب حزب التجمع بتصحيح موقفة وأحترام تاريخة واستعادة دورة بين صفوف المعارضة والانسحاب من هذه المهزلة ،ويربأ به عن الاكتفاء بالجلوس الى جوار الاحزاب الورقية كورقة التوت التى تستر عورات المجلس المزور وعدم شرعيته .
لذا اننا نطالب بتشكيل تحالف وطني ديمقراطي يوحد صفوف المعارضة لفضح هذا المجلس المزور وأثبات بطلانة ونزع الشرعية عنه، وانتهاج طريق النضال الشعبى الديمقراطي واستخدام كل الوسائل الديمقراطية ابتداء من جمع التوقيعات وصولا الى العصيان المدني لفرض التغيير الحقيقى الذى تتوق اليه جماهير شعبنا .


السبت، ديسمبر 04، 2010

بيان قيادات واعضاء حزب التجمع الشرفاء الرافضين للاستمرار فى مهزلة الانتخابات

اجتمع عدد من قيادات حزب التجمع ورموزه وأعضائه وأمناء وممثلى محافظات القاهرة والجيزة وحلوان والفيوم والدقهلية وأسيوط وأسوان والإسكندرية وبنى سويف والقليوبية والإسماعيلية والبحيرة والغربية وقنا والمنيا وبحضور نائب رئيس الحزب الزميل أنيس البياع بعد أن استشعروا خطورة ما يحدث على الساحة السياسية المصرية وعلى الأوضاع التنظيمية داخل حزب التجمع .
وشهد الاجتماع حوارا موسعا حول هذه الأوضاع وخاصة ما حدث من تزوير واضح وفج فى المرحلة الأولى من انتخابات مجلس الشعب 2010 وانسحاب بعض القوى السياسية من مرحلة الإعادة احتجاجا على التزوير الذى شهدته المرحلة الأولى، وصدور قرار – مشكوك فى صحته من قبل قيادة حزب التجمع فى الاستمرار فى مهزلة انتخابات خلال مرحلة الإعادة ، وانتهى الاجتماع إلى :

أولا: إدانة تدخل الأمن فى محاصرة الأعضاء المجتمعون ومنعهم من دخول المقر المركزى للحزب.. وكذلك الإدانة الصريحة للقيادات الحزبية التى طلبت تدخل الأمن فى مواجهة أعضاءه وقيادته .
ثانيا: الأحداث التى شابت انتخابات مجلس الشعب فى مرحلتها الأولى من تزوير أمر لا يخص حزب التجمع فقط وانما يخص الشعب المصرى كله وكافة قواه الحزبية والسياسية، وعليه فإن المجتمعين يدينون كل المشاركين منه بطريقة مباشرة أو غير مباشرة من الذين باعوا تاريخهم وضمائرهم .
ثالثا:ضرورة الانسحاب من مرحلة الإعادة فى هذه الانتخابات المهينة ورفض قرار الاستمرار الذى صدر من الحزب بإعتباره صادر من هيئة حزبية غير مختصة.
رابعا : يطالب المجتمعون عقد اجتماع عاجل للجنة المركزية لحسم المحاور التالية:
1- تحديد رؤية سياسية واضحة تستوعب الواقع السياسى الراهن يهدف مواجهة التردى الشديد فى الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والسياسية الذى تشهده مصر.
2- مناقشة الأوضاع القيادية داخل حزب التجمع وما آل إليه الحزب تهميش داخل الحياة السياسية المصرية، وطرح اقتراح بإعادة انتخاب قيادة جديدة ومناقشة دعوة المؤتمر العام للانعقاد.
3- تشكيل لجنة لمتابعة هذه القرارات واتخاذ الإجراءات التنظيمية لتفعيل هذه القرارات بأسلوب ديمقراطى .
4- تسليم صورة من هذا البيان إلى هيئات القيادية بالحزب .
أشاد المجتمعون بالزملاء الذين قرروا لاستقالة من عضوية المجالس المحلية، وناشدوا الزملاء الذين تقدموا باستقالات من الحزب احتجاجا على الأسباب السابق ذكرها – التراجع عن موقفهم حفاظا على وحدة الحزب وطالبوهم بالانتظام فى صفوفه ليعود مرة أخرى بيتا لليسار المصرى .