نشرة الاخبار

الأحد، ديسمبر 19، 2010

حأشرب الشاى مع البرادعى فى نقابة الصحفيين

شكرا لموقع الحوار المتمدن لاستضافته هذا المقال .. والذى لاقى ابواباً مغلقة أمام نشره دون مبرر واضح

محمد منير

"عفواً صديقى الثورى أنا لست برادعياً " هذا هو عنوان المقال منذ عدة شهور ..
أنا حر أن أكون برادعياً أو ناصرياً أو سادتياً أو حتى مباركياً .. وشرط لأن تكون حريتى كاملة غير منقوصة أن تتمتع كل الاطراف التى أختلف معها بنفس الحرية .. فلاحرية لبشر فى بلد مقيد فيها حرية ولو شخص واحد .
نقيبنا الهمام مكرم محمد أحمد للأسف لا ينطق عن هواه انما هو وحى يأمر .. والاستاذ مكرم ايضاً حر فى أن يختار وحيه ولكنه ليس حر فى أن يفرض أوامر هذا الوحى علينا .
الاسبوع الماضى أوحى الوحى لنقيبنا بقدوم الدكتور محمد البرادعى لنقابة الصحفيين للقاء صحفييى الدستور المعتصمين .. وأمره وحية أن يمنعه من دخول مقر نقابة .
ولأنها نقابة سايبة تفتقد ادراتها للقواعد المؤسسية وتخضع للأهواء الشخصية ، أصدر الاستاذ التاريخى مكرم أوامره لموظف أمن فى النقابة ( وهو رجل أمن الدولة فى نفس الوقت ) بأن يمنع دخول البرادعى .. ولأن رجل الأمن رجل أمن قام بالتنبيه على موظفين الأمن تنبيهاً واضحاً هذا نصه " فيه واحد اسمه محمد البرادعى حيجى النقابة ممنوع دخولة تحت أى ظرف وحتى لودخل معاه عضو مجلس .. وحاقوم بتوزيع صوره عليكم عشان تعرفوه ".
مشهد درامى من النوع الساخر الرذل يذكرنى بمشاهد افلام الحرب العالمية الثانية عندما كان جستابو الالمان يقوم بحمل صور للفدائيين ليقبض عليهم فى محطات القطارات.
عفوا نقيبى مكرم أنا لست برادعياً ولكنى سأدافع عن حق البرادعى فى أن يخاطب كل طوائف الأمة بحرية ...
عفواً نقيبى مكرم أنا لست برادعياً ولكنى لأجد ضرراً من تشريف البرادعى لنقابة الصحفيين وهو مواطن مصرى شرف مصر عالمياً وأحيا فيها الامل محلياً ، وخاصة وانت تعلم ان النقابة مفتوحة لكل من هب ودب من وزراء الحكومة الفاشلة وانك بنفسك تهرول على سلالم النقابة لإستقبالهم .
عفواً نقيبى مكرم أنا لست برادعياً ولكنى أقول لك أن نقابتنا ليست نقابة الحكومة أو نقابة وحيك وانما هى نقابة الصحفيين بكل أطايفهم يلتقون فيها بمن يشاءون .
عفوا نقيبى مكرم أنا لست برادعياً ولكن سأستقبل البرادعى فى كافيتريا الدور الثامن بصحبة كل من يومن بحرية الصحفيين ودور الصحافة كضمير للامة .. وابقى امنعنا انت ورجال وحيك .

ليست هناك تعليقات: